وكالات

أعلن المتحف الأسترالي بالتعاون مع شركة “آي بي إم” التكنولوجية عن إطلاق أول تطبيق في العالم لحساب عدد الضفادع، ومعرفة هويتها، وإرسال تلك المعلومات لخبراء بيولوجيا للتعرف عليها.

ويساعد تطبيق “فروج آي دي” أو التعرف على الضفدع العامة في أستراليا للتعرف على أنواع الضفادع، من أجل إحصاء عالمي للضفادع، لدعم جهود الباحثين لإنقاذ الأنواع المحلية من الضفادع المهددة بالانقراض.

ولدى أستراليا 240 اسما من أنواع من الضفادع وفقًا لما نقلته وكالة “رويترز”، لكن أستراليا تبحث عن تحديد أنواع العشرات غير المتعارف عليهم بعد من الضفادع.

وذكرت وزارة البيئة والطاقة الأسترالية أن عدد الضفادع يتراجع في جميع أنحاء العالم، لكن الضفادع الأسترالية معرضة بشكل خاص للانقراض بسبب مزيج من تغير المناخ والتلوث.

ووفقًا لقانون حماية البيئة والتنوع البيولوجي، فإن أربعة أصناف من الضفادع تعد منقرضة بالفعل، وخمسة أنواع معرضة لخطر شديد، و14 نوعًا معرضًا للانقراض، و10 أصناف أخرى تعتبر ضعيفة.

وقال جودي رولي عالم البيولوجي والحفاظ على البرمائيات والزواحف في المتحف: “واحدة من الأشياء الأكثر طرافة حول هذا التطبيق إنه يمكنه مسح وجود الضفادع فقط من خلال الاستماع. إن التطبيق في الواقع أكثر دقة من صور الضفادع، ويسهل للناس التعرف عليها”.

ويمكن التطبيق من تسجيل صوت الضفادع، وإرسالها خلال 20 ثانية إلى المتحف للتعرف على النتائج، ويمكن للعلماء دراسة تطابق الأصوات لمعرفة نوعها.