أخبار مصر - دعاء عمار

نشرت صحيفة “الجارديان” تقريرا أشارت فيه إلى أن  شرطة مكافحة الفساد الإسرائيلية تستجوب نتنياهو للمرة الخامسة.
وتوضح الصحيفة أن الاستجواب الخامس يتم بخصوص تحقيقات في سلسلة من وقائع الفساد التي طالت رئيس الوزراء حيث وصلت سيارات الشرطة البيضاء إلى مقر إقامة نتنياهو في شارع بالفور في القدس واستمرت هناك لفترة حتى انتهت التحقيقات.
وتضيف الصحيفة أن الضباط حسب المعلومات التي تداولها الإعلام كانوا مهتمين بالحصول على إجابات نتنياهو حول واقعتين محددتين ضمن عدة وقائع تطال مسؤولين أخرين الأولى تسمى “القضية 1000” حيث يتهم فيها نتنياهو وأفراد من أسرته بتلقي هدايا باهظة الثمن بينها سيجار وخمور ومجوهرات مقابل تسهيل أمور عدد من الشخصيات الثرية بينهم “أرنون ميلشان” أحد منتجي هوليوود.
وبحسب الصحيفة فإن السفير الإسرائيلي في واشنطن تعرض للاستجواب أيضا كجزء من التحقيقات في نفس القضية حيث يتردد أنه طالب وزير الخارجية الأمريكي في ذلك الوقت جون كيري بتسهيل حصول ميلشان على تأشيرة دخول للولايات المتحدة.
وذكرت هيئة الاذاعة البريطانية “بي بي سي” أن “نيلز هويجل” وهو ممرض ألماني سابق قتل ما لا يقل عن 100 شخص في مستشفيين عمل فيهما.
وبحسب المحققون فإن “هويجل” كان يعطي بشكل منهجي جرعات قاتلة من أدوية القلب للمرضى الذين كانوا في رعايته، حيث قتل 38 مريضاً فى أولدنبرغ و 62 مريضاً في دلمنهورست في شمالي ألمانيا بين عامي 1999 و 2005، فيما يعتقد المحللون أنه ربما قتل عددا أكبر لكن بعض الضحايا حرقت جثثهم.
وتشير “بي بي سي” أنه في حال إدانة هويجل بكل أعمال القتل تلك سيصبح واحدا من أسوأ االسفاحين في ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية.
وبحسب صحيفة “دير شبيجل” فإنه قبض على هويغل عندما رأت ممرضة أحد المرضى الذي كانت حالته مستقرة، قد بدأ يعاني فجأة من اضطراب في ضربات القلب. وكان هويغل في الغرفة عندما كان المريض بحاجة إلى إنعاش كما عثرت الممرضة على حاويات دواء قلب فارغة في سلة النفايات القريبة.
وأكدت صحيفة “الإندبندنت”  أن حرب اليمن أدت إلى ارتفاع كبير في مشتريات الأسلحة السعودية من بريطانيا لتصل إلى 500%.
ووفقاً للصحيفة فإنه تم بيع أسلحة بقيمة 4.6 مليارات جنيه خلال العامين الماضيين بعد أن منحت الحكومة البريطانية تراخيص بيع وتصدير الأسلحة إلى السعودية على نحو متزايد.
وكانت الأمم المتحدة قد أصدرت تقريراً أشارت فيه إلى أن حرب اليمن أدت إلى مقتل 2995 مدنياً وإصابة نحو 8773 آخرين، وهي أرقام تبقى غير مؤكدة، وأن هناك احتمالية أن تكون الأرقام الحقيقية أكبر بكثير، كما أدت الحرب في اليمن إلى تفشي وباء الكوليرا.
وأضافت الصحيفة أن قيمة المبيعات البريطانية من الأسلحة للسعودية ارتفعت لتصل إلى 1.9 مليار جنيه إسترليني، في حين سجلت مبيعات الطائرات الحربية إلى بريطانيا ارتفاعاً كبيراً وصل إلى 70%، حيث وصلت قيمة المبيعات منها للرياض، منذ حرب اليمن، إلى 2.6 مليار جنيه إسترليني.