شرم الشيخ - أ ش أ

أعرب الرئيس عبد الفتاح السيسي عن فخره واعتزازه بتلك النخبة المتميزة من الشباب المشارك في منتدى شباب العالم , والذي جعل من المنتدى حدثا عالميا بحق .

وفيما يلي نص كلمة الرئيس في الجلسة الختامية من المنتدى.

أتحدث لكم وإليكم اليوم في اليوم الأخير من فعاليات المنتدى , وأنا كلي فخر واعتزاز بتلك النخبة من شباب العالم الذي جعل من المنتدى حدثا عالميا بحق , فقد كانت الفعاليات متميزة ومتفردة في الشكل والمضمون واتاحت لنا جميعا الفرصة لتبادل الرؤى والافكار والاستماع لوجهات النظر المختلفة.

كما كانت فرصة عظيمة لمتابعة هذا التنوع الثقافي والحضاري الثري والذي دلل بلا شك على أن الحضارات تتكامل وتتألف لتصنع الخير ولا تتصادم ولا تتصارع لمزيد من الحروب والنزاعات , وقد صنع الشباب على مدار الأيام الماضية أيقونة للحماس والنقاء وتفجرت الطاقات الإيجابية ومارسوا حوارا متفردا واتخذوا من النقاش سبيلا لتحقيق الذات والتعبير عن الرؤى والأفكار.

كما استعرضنا نماذج شبابية ملهمة امدتنا بالقوة فى التمسك بالحلم الذى نتمناه لشبابنا وشباب العالم بمستقبل باهر وأفضل من الحاضر, وإننى انتهز هذه الفرصة لتقديم التحية والتقدير للجنة المنظمة لهذا المنتدى على هذا النجاح المبهر فى التنظيم شكلا ومضمونا.

لقد كان يقينى حازما حين استجبت متحمسا لشباب وطنى فى دعوتهم فى انعقاد هذا المنتدى , حيث اثبتت التجربة أن الشباب, كل الشباب قادرون على اتخاذ سبل اتخاذ القرار والحوار لاثبات الذات وتحقيق الطموح .

إن هذا العالم الممتلئ بالصراعات والنزاعات والحروب والذى يواجه تحديات سياسية واقتصادية واجتماعية ضخمة لن يجد سبيلا لمواجهتها سوى بالاعتماد على طاقات الشباب وتعظيم الاستفادة منها وهم يستطيعون صناعة طريق مستقبلهم من أجل عالم بلا عنف أو جهل أو مرض أو فقر, وهى ضرورة حتمية لا رفاهية للاختيار فيها.

السيدات والسادة إن انطلاق منتدى شباب العالم فى دورته الأولى يعد بمثابه منصة تواصل بين شباب مصر والعالم ولقد تولدت لدى الدولة المصرية بكافة مؤسساتها إرادة حقيقية فى تفعيل هذه المنصة لضمان استمرار حالة التواصل الجاد والبناء وتبادل وجهات النظر, وسنبذل كل الجهد لتطويرها والحفاظ عليها .

إن الحوار والاستماع للرأى والرأى الأخر يعد مكتسبا انسانيا عظيما ووسيلة فاعلة لتحقيق الاستقرار والتنمية .

وتابع الرئيس السيسى إن العالم بشبابه وبقدراته وتنوعهم في الكم والكيف يمثل قيمة إنسانية حقيقية يجب الحفاظ عليها وتوظيفها من أجل السلام والإزدهار, ولن يتحقق ذلك سوي بالتكامل بين الثقافات والحضارات, كما أن الاستثمار في الشباب هو الاستثمار الحقيقي الذي يحقق عوائد مستقبلية ذات قيمة إنسانية وحضارية تتقدم بها الامم وتزدهر .

ابنائي وبناتي شباب العالم الممتلئ حماسا .. إن سعادتي بكم بالغة وثقتي في حماسكم غير محدودة , ورهاني عليكم لا يقبل التأويل, وكم كنت منبهرا وأنا أشارككم الحوار واستمع إليكم وأدون أراءكم واتفاعل مع انشطتكم المختلفة على مدار أيام انعقاد المنتدى, والذي شهد نشاطا مكثفا من جلسات وحوارات ونقاشات ونموذجا لمحاكاة مجلس الأمن الدولي… تحدثت إليكم بصدق وتناقشت معكم بموضوعية وحرصت على تكثيف تواجدي بينكم .. وقد كان حلمنا شباب مصر وأنا معهم أن يصبح هذا المنتدى وسيلة فاعلة للنقاش تتحقق خلالها نتائج ملموسة وواقعية .

وبالفعل فقد أفرزت نتائج الحوارات والنقاشات التي شهدها المنتدي مجموعة من التوصيات عملت اللجنة المنظمة على توثيقها ودراسة إجراءات تطبيقها وتفعيلها .. وأعلن لكم اليوم من هنا من أرض السلام والأنبياء إنحيازي الكامل لتلك التوصيات ورعايتها وإتاحة كافة وسائل وإمكانيات الدولة المصرية لتنفيذها وإطلاق “إعلان شرم الشيخ للسلام والتنمية” , والذي ينص على القرارات التالية :

أولا: – تكليف اللجنة المنظمة لمنتدى شباب العالم وتحت الإشراف المباشر للمكتب الرئاسي باتخاذ الإجراءات اللازمة لتحويله إلى مركز دولي معني بالحوار العربي والأفريقي والدولي بين شباب العالم ويستهدف آليات الحوار بينهم من أجل تحقيق السلام والتنمية.

ثانيا : – تكليف وزارة الخارجية بالتنسيق مع كافة الأجهزة المعنية بالدولة والمنظمات والمؤسسات الدولية, وعلى رأسها الجمعية العامة للأمم المتحدة بتبني قرارات نموذج محاكاة مجلس الأمن الدولي الذي قام بتنفيذه شباب مصر والعالم والتوسع في تنفيذه في المنتديات القادمة علي كافة المؤسسات والمنظمات الدولية والإقليمية .

ثالثا :- تكليف اللجنة المنظمة لمنتدى شباب العالم بالتنسيق مع أجهزة ومؤسسات الدولة بانعقاد المنتدى سنويا خلال شهر نوفمبر من كل عام بمدينة شرم الشيخ.

رابعا : تكليف وزارات الثقافة والأثار والتعليم العالى والبحث العلمى والتخطيط باتخاذ ما يلزم لإنشاء مركز للتكامل الحضارى والثقافى يهدف إلى تفعيل آليات التعارف والتقارب الثقافى بين شباب العالم من أجل تكامل الحضارات والثقافات .

خامسا : تكليف اللجنة المنظمة لمنتدى شباب العالم بالتنسيق مع كافة أجهزة ومؤسسات الدولة لإنشاء “المركز المصري الأفريقي للشباب” والذى يهدف إلى توفير الرعاية للطاقات الشبابية من أبناء القارة السمراء فى كافة المجالات .

سادسا : تكليف مجلس أمناء الأكاديمية الوطنية للتدريب والتأهيل للشباب بتنفيذ خطة للتبادل الدراسي والثقافي مع كافة الأكاديميات والمعاهد والمراكز التدريبية المناظرة لها وتخصيص عدد من المقاعد الدراسية بها كمنح مجانية للدراسين من الدول العربية والإفريقية والأسيوية ودول امريكا اللاتينية .

سابعا: تكليف اللجنة المنظمة لمنتدى شباب العالم برئاسة الجمهورية بتشكيل لجنة خبراء من مختلف دول العالم لوضع استراتيجية دولية لمواجهة قضايا الهجرة غير المنظمة , والتطرف , والأمية على أن يتم طرح الاستراتيجية للنقاش من خلال فعاليات ينفذها المنتدى اعتبارا من بداية عام 2018 .

ثامنا: تكليف السادة وزراء التعليم العالى والبحث العلمى والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتنسيق مع أكاديمية البحث العلمى والجامعات المصرية لإنشاء مركز إقليمى لرعاية الابداع التكنولوجي يوفر الدعم العلمى والمالى للنابغين فى مجال التكنولوجيا من الدول العربية والإفريقية .

تاسعا: تكليف اللجنة المنظمة لمنتدى شباب العالم لاستضافة وفود شبابية من مختلف دول العالم لعقد ورش عمل وحلقات نقاشية على مدار عام 2018 حول مختلف القضايا والموضوعات التى تم مناقشتها خلال المنتدى مع تفعيل كافة آليات التواصل الحديثة لضمان توسيع قاعدة المشاركة فى الحوار من الشباب حول العالم .

عاشرا: تكليف مجلس الوزراء بالتنسيق مع الوزارت المعنية لإنشاء مركز إقليمى لدعم ريادة الأعمال وتمويل المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر .

بناتي وأبنائي شباب العالم إن الواجب علينا أن نستجيب لحلمك ولا ندخر جهدا من أجل العمل , كي نضمن لكم مستقبلا يليق بكم وعالما بلا إرهاب أو تطرف تأمنون فيه على حقككم في الحياة , عالم بلا جهل أو مرض يكون فيه الإنسان قيمة مضافة للبشرية , عالما مزدهرا ومستقرا بلا نزاعات أو مشردين أو لاجئين , عالما يسوده العدل والاستقرار والمساواة , وتنتصر فيه الانسانية على دعاة الظلام والتطرف والعنف .

إن شباب العالم الذي يسعى لصناعة المستقبل يستحق منا أن نبذل من أجله كل الجهد في الحاضر وأن نشاركه في صياغة حلمه من أجل الانسانية والحضارة .

وأخيرا أقول لكم .. ” لن أقول لكم وداعا ” .. وإنما أقول لكم أهلا بكم في النسخة التالية من منتدى شباب العالم نوفمبر عام 2018 .