اخبار مصر - غادة جميل

زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى العاصمة الفرنسية باريس حظيت باهتمام واسع من وسائل الإعلام الفرنسية والدولية

صحيفة “لاديبيش” الفرنسية اشارت الى ان زيارة الرئيس السيسي إلى باريس ستتضمن إبرام المزيد من الصفقات العسكرية بين القاهرة وباريس، خاصة وان مصر أصبحت من أهم عملاء فرنسا في مجال التسليح.

وذكرت الصحيفة ان السيسي يريد تعزيز القوات الجوية المصرية، ردا على التهديدات المتعاقبة من الجماعات المتشددة.

واضافت الصحيفة ان مصر تسعى لضم 12 مقاتلة فرنسية من طراز “رافال”.

صحيفة “لوموند” اشارت الى ان زيارة السيسي إلى فرنسا هي الأولى بعد انتخاب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وتأتي بعد ضربة كبيرة في حرب السيسي ضد الإرهاب وذلك في إشارة إلى استشهاد 16 من رجال الشرطة في حادث الواحات” الإرهابي.

واوضحت الصحيفة ان الحرب على الإرهاب تصدرت محادثات الزعيمين اليوم اضافة للملفات الشائكة في الشرق الاوسط.

وذكرت الصحيفة ان زيارة السيسي إلى باريس مهمة جدا خاصة في الجانب الأمني الذي سيحظى باهتمام كبير مع ماكرون حيث إن فرنسا الدولة الكبرى شمال البحر المتوسط المتبنية محاربة الإرهاب.

وتابعت الصحيفة القول ان الزيارة تؤكد أن القاهرة تحظى بكثير من الدعم الخارجي من حلفائها ومنهم فرنسا وذلك في الحرب على الإرهاب التي يخوضها الجيش والشرطة المصرية.

وأضافت الصحيفة ان القاهرة على رأس الأجندة السياسة الفرنسية منذ زمن طويل وان العلاقات الفرنسية المصرية تفتح المجال لفرنسا من أجل علاقات أوسع مع دول الخليج والمنطقة ومنهما السعودية والإمارات.

واختتمت الصحيفة التقرير بان السيسي بحث مع عدد من رجال الأعمال الفرنسيين تعزيز التعاون الاقتصادي مع الجانب الفرنسي خاصة وان فرنسا أكبر مستثمر في مصر باستثمارات تقدر بنحو 3.5 مليار يورو، وفي الوقت ذاته، هناك 160 شركة فرنسية تعمل على الأراضي المصرية، وتوظّف أكثر من 30 ألف مصري في جميع المجالات.

وتحت عنوان “علاقات فرنسية مصرية في عهد ماكرون”، ذكر راديو “مونت كارلو” أن الرئيس عبدالفتاح السيسي في باريس في زيارة يلتقي خلالها ولأول مرة الرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون لبحث عددا من الملفات ابرزها الارهاب والقضية الليبية

ونشر التليفزيون الفرنسي تقريرا أكد فيه أن العلاقات بين فرنسا ومصر الفترة الأخيرة في أوج توافقها من حيث كثير من القضايا، وعلى رأسها ليبيا والقضية الفلسطينية، والتوافق على الصفقات العسكرية والتعاون الأمني والعسكري، وإتمام وحسم بعض الصفقات العسكرية

وأوضح التقرير أن مصر وفرنسا لديهما الرغبة السياسية في تحسين العلاقات الثنائية التي تخدم المصالح المشتركة للبلدين، مضيفا أن باريس لها مصلحة حقيقية في التنسيق مع القاهرة لمواجهة “داعش” والإرهاب، فضلا عن التعاون على حل القضايا الإقليمية والدولية.

وأشار التقرير إلى أن زيارة السيسي لفرنسا هي الثالثة منذ توليه منصبه في العام 2014، وأنه مع وصول السيسي إلى السلطة، تحسنت العلاقة مع الجانبين المعنيين بالوضع السياسي في ليبيا والتهديد الذي تشكله الجماعات الإرهابية في المنطقة، فضلا عن الأزمة السورية وإيجاد طرق لحلها سياسيا ودبلوماسيا.

مجموعة “كيووا” المتخصصة في مجال الدفاع نشرت تقريرا تضمن عدة نقاط حول زيارة الرئيس السيسي الى فرنسا وان وزارة الدفاع الفرنسية مهتمة ببيع صفقة لمصر من القاذفات الهوائية من طراز A400M وطائرات هليكوبتر من طراز NH90، وهذه المبيعات المرتقبة تبلغ قيمتها مليارات الدولارات.

وأوضح التقرير أنه منذ العام 2015، قدمت باريس قروضا تغطي 60% من القيمة التراكمية لمبيعات الأسلحة إلى مصر في ذلك الوقت، مع دفع مصر 40% المتبقية، وتمت تغطية هذه القروض من قبل الحكومة الفرنسية.