اعداد - أمينة يوسف

الفنان محمد كمال المصرى أحد الوجوه المألوفة فى أفلام الكلاسيكيات حيث أشتهر في أفلامه بشخصية الرجل الضئيل المكار الذى يحترف الخداع والبخيل صاحب الصوت المميز حتى أصبح أحد أعلام الكوميديا وصاحب مدرسة قائمة بذاتها في فن التمثيل .

” شرفنطح ” هو الاسم الذي إختاره الفنان الراحل محمد كمال المصري ليقدم به نفسه في السينما وهو من مواليد 1886 في حارة متفرعة من شارع محمد علي اسمها حارة الماس وكان والده من أساتذة الأزهر وكان يتمنى لو رأى إبنه طبيبا فألحقه بمدرسة الحلمية الأميرية وكانت أول فرقة أنشئت بالمدارس وقتذاك هي فرقة التمثيل بمدرسة الحلمية.

أختير ضمن أعضاء الفريق وفي إحدى حفلاتها قام بدور ماسح الأحذية الذي يدافع عن مهنته ويتفاخر بها أمام الطلبة وبدأت مواهبه الفنية تظهر وأتقن التمثيل إلى حد أن انتزع التصفيق من جمهور الحفلة فشجعته ضحكاتهم على أن يهجر المدرسة.

غريم الريحانى الأول

وعلى الرغم من أنه أشتهر بأدوار الكومبارس إلا أنه من الشخصيات التي لا يمكن أن ينساها المشاهدون خاصة في فيلم “ ابو حلموس” حيث قام بدور صغير ولكنه محوري غير حياة “شحاتة أفندى” الذي قام بدوره العملاق نجيب الريحاني – من موظف بسيط إلى رجل ثري عن طريق ورقة اليانصيب فئة “النص ريال”.

حب “شرفنطح” زاد للتمثيل بعد أحد العروض التي قدمها على مسرح الهواة فصفق له الجمهور وأطلق عليه “سلامة حجازي الصغير” ومع بداية احترافه كان منافساً كبيراً للريحاني ..

33333333333333333333333

وإجتذبته أضواء السينما فظهر في عدد من أفلام الكوميديا بملامح شخصية متقاربة فهو العجوز الداهية واسع الحيلة المتآمر الشرير الذي أحبه الجمهور ومن أعماله سلامة فى خير سنة 37 وسى عمر سنة 41 وأحلام الشبابسنة 41 وشارع محمد على سنة 44 وسفير جهنم سنة 45 والماضى المجهول سنة 46 وبنت المعلم وأبو حلموس سنة 47 وإبن الفلاح سنة 48 واجازة فى جهنم سنة 49 والبطل والبنسة وماما وعينى بترف سنة 50 وسماعة التليفون سنة 51 وبيت النتاش سنة 52 وحسن ومرقص وكوهين سنة 54 وغيرها من الأعمال المميزة .