اخبار مصر-دعاء عمار

نشرت مجلة “فورين بوليسي” تقريرا أشارت فيه إلى أنه مع نهاية الحرب الأهلية السورية المستمرة منذ ست سنوات تعتبر إعادة إعمار سوريا فرصة لعقود مربحة بالنسبة لايران وروسيا.

 

وتضيف الصحيفة أنه في أغسطس الماضي توافدت شركات من نحو عشرين بلدا إلى سوريا للمشاركة في معرض دمشق الدولي، وهو أول معرض من هذا القبيل منذ بداية الحرب عام 2011 حيث أعلن بشكل جلي أن البلاد مفتوحة للعمل مرة أخرى.

وبحسب المجلة فإنه من المرجح أن تذهب عقود إعادة الإعمار إلى حد كبير للشركات المرتبطة بروسيا وإيران والتي تدعم الأسد على الرغم من أن الصين والبرازيل تهدف أيضا إلى المشاركة.

 

وصفت صحيفة “ناشيونال إنتيرست” دعم الولايات المتحدة لاستقلال إقليم كردستان العراق بأنه “تعقيد شيطاني” في السياسة الخارجية الأمريكية.

وتوضح الصحيفة أنه لا يمكن بناء السياسة الخارجية للولايات المتحدة بشكل مجرد ويجب أن تأخذ في الحسبان واقع العالم وأن تعترف بالدور الحاسم الذي لا تزال تمارسه السلطة في السياسة العالمية.

وتساءلت الصحيفة حول التأثير الذي سيحدثه الانفصال الكردستاني الذي من شأنه إزعاج تركيا التي قاتلت منذ مدة طويلة ضد الانفصال الكردي وتسببت في توتر العلاقات الأمريكية التركية قبل سنوات، لاسيما وأن تركيا تستضيف القوات الأمريكية في “قاعدة إنجيرليك” وقد يكسب تحدي واشنطن لأنقرة من خلال دعم الاستقلال الكردي الأولى حليفاً جديداً وهشاً على حساب فقدان حليف ناضج وقوي نسبياً في إشارة إلى تركيا، على حد قولها.

 

 

كشفت مجلة “نيوزويك” عن تطلع الجيش الكوري الجنوبي لإنشاء صاروخ ضخم جديد قادر على تدمير المنشآت السياسية والعسكرية الكبرى في كوريا الشمالية حال نشوب حرب شاملة بينهم.

وأوضحت المجلة أن الصاروخ وهو من طراز “هيونمو” الرابع الذي يطلق عليه اسم “فراكين” من قبل الاعلام الكوري الجنوبي يمكن أن يستخدم بالاشتراك مع صواريخ أرض أرض أخرى متوسطة المدى من طراز “هيونمو” أيضا.

كما أشارت المجلة إلى أن الجيش كان قد أوضح أنه يمكن أن يستخدم تلك الأنواع الثلاثة من الصواريخ باعتبارها أول ضربة صاروخية والتركيزعليها أثناء المرحلة الأولى من الحرب لتدمير وحدات المدفعية الكورية الشمالية طويلة المدى وكذلك الصواريخ الواقعة في مجال الصواريخ الباليستية.

 

 

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن الرئيس الأمريكي الأسبق “جيمي كارتر” على استعداد لزيارة كوريا الشمالية نيابة عن إدارة الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” في محاولة لتخفيف التوتر المتصاعد بين البلدين.

وصرّح “كارتر” للصحيفة قائلا:”إنه تحدث في هذا الموضوع مع صديقه ومستشار الأمن القومي في إدارة ترامب الجنرال ماكماستر”.

كما وصف “كارتر” الإدارة الأمريكية بأنها تبالغ في تقدير تأثير الصين على زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون.