القاهرة - أ ش أ

شهدت وزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي،عروضاً فنية قدمها الأطفال النزلاء في(دار العبور لرعاية الأطفال “بنين”) وأبدت إعجابها بأداء الأطفال وبقصة المسرحية التي قدموها والتي تحمل معاني وقيم نبيلة.

جاء ذلك خلال فعاليات افتتاح غادة والي اليوم السبت، للدار بعد تطويرها، بحضور محافظ القليوبية وعدد من الشخصيات العامة ونواب البرلمان،والذي بدأ بالوقوف دقيقة حداد علي شهداء الشرطة في حادث الواحات أمس.

وأكدت الوزيرة أن مصر تحارب إرهاب غاشم،ولكن أحد أدوات الحرب هو الاستمرار في البناء والحفاظ علي البلد من خلال العمل بأمانة وإخلاص،مشيدة بشراكة الوزارة مع منظمة (فيس البلجيكية للأطفال)،وكذلك (الأمومة والطفولة في بنها)،مشيرة إلي أن الوزارة مؤمنة بأهمية الشراكة مع كل من يقدم خدمات للمصريين.

كما أشادت بدور شركة وادي دجلة لالتزامها واستمرارها في دعم تطوير دور الأيتام،خاصة أنها لم تبخل على تطوير دار العبور حتى تم تحويلها لدار جذب رائعة.

من جانبها،أكدت المدير التنفيذي لمنظمة فيس للأطفال السيدة فلافايا شو جاكسون،أن المؤسسة تسعى لخلق حياة أفضل للأطفال،موجهة الشكر لوزيرة التضامن على دعمها لأنشطة المنظمة،كما وجهت الشكر لشركة وادي دجلة لتمويلها الدار،معربة عن أملها في استمرار التعاون مع الوزارة على المستوي المحلي والدولي لتحقيق مستقبل أفضل لهؤلاء الأطفال.