اخبار مصر - سماء المنياوي

اكتست جنبات قلعة قايتباي باللون الأزرق احتفالا باليوم العالمى للسكري حيث تم الإعلان عن علاج لمرحلة ما قبل السكرى لأول مرة في مصر.

فرغم أن الشائع بين العامة أن مرض السكري هو أمر حتمي ولا يمكن تجنبه، إلا أن الدراسات العلمية الحديثة أثبتت خطأ تلك المعلومة،وأنه يمكن تجنب حدوث السكري او على اقل تقدير تأجيل ظهوره اذا تم التعامل مع عوامل الخطورة المؤدية للمرض من بداية ظهورها حيث ان العالم يتجه الأن للعلاج الوقائى وخاصة لمرض السكرى ..

وبأعتبار أن لكل داء دواء فقد حدثت طفرة وأنتصارات علمية ضخمة كشف عنها مؤتمر اليوم العالمى للسكر خلال أحتفال اللجنة القوميه للسكر بوزارة الصحة وبرعاية شركة ميرك للأدوية، وحضور عدد كبير من المتخصصين والفنانين والرياضيين بقلعة قايتباى التى تم اضائتها باللون الأزرق مساء الجمعة أحياء لهذا اليوم وتكريم الفنانة درة والمايسترو العالمي نادر عباسي والفنان محمد ممدوح والسباحة العالمية فريدة عثمان .. حيث أعلن المتخصصين موافقة وزارة الصحة المصرية على أستخدام علاج ” ميتفورمين ” لخفض خطر الإصابه بمرض السكر.

واوضح الدكتور هشام الحفناوى عميد المعهد القومى للسكر، ورئيس اللجنة القومية للسكر بوزارة الصحة و السكان أن مرض السكرى يتسبب فى وفاة شخص كل 6 ثوانى فى العالم حسب تقرير الاتحاد الدولى للسكر، والأكتشاف المبكر للمرض وعلاجه يعد المعيار الذهبى لتجنب مضاعفاته الخطيرة وخفض اعداد المصابين به، مشيرا الى انه المسبب الرئيسى لفقدان البصر والفشل الكلوى واعتلال الأعصاب الطرفية وتصلب الشرايين الطرفية وكلاهما قد يؤدى الى مشاكل القدم السكرى وما يتبعها من تطورات خطيرة، كما أنه يصيب بجلطات القلب والسكتة الدماغية وضعف القدرة الجنسية هذا بجانب مضاعفات اخرى عديدة.

و أكد الدكتور محمد خطاب أستاذ علاج السكر والغدد الصماء ورئيس الجمعية المصرية للغدد الصماء والسكر أن نتائج الأبحاث الجديدة أظهرت نجاح التدخل العلاجى فى مرحلة ما قبل السكرى عن طريق تنظيم الطعام، وخفض الوزن، وممارسة الرياضة، وبأستخدام بعض الأدوية كنوع من الوقاية من الأصابة بالمرض.

وأشار الى ان غالبية مضاعفات مرض السكر كالتأثير السلبى على الأوعية الدموية يتم أكتشافها فى مرحلة ما قبل السكري، ولذلك لابد من علاجها فورا، وتلك المرحلة يتم تحديدها عندما يصل مستوي الجلوكوز الصائم في الدم بين 100 و 126، او بعد تناول الطعام بين 140 و 199، وهؤلاء يعتبروا فى المنطقة الرمادية ولو تم تركهم بدون علاج سوف يتحول على الاقل 11٪ منهم الى مرضى سكر كل عام.

وأخيرا وافقت وزارة الصحة والسكان المصرية على أستخدام علاج ميتفورمين بهدف خفض خطر الإصابه للأشخاص الأكثر عرضة او الذين لديهم عوامل خطورة للأصابة بمرض السكرى، وهذا يعد حدث علمى هام، لافتا الى ان عدة دراسات علمية اكدت ذلك.

وأوضح الدكتور يحيي مصطفي غانم استاذ ورئيس اقسام الامراض الباطنة كلية الطب جامعة الاسكندرية أن الأشخاص الأكثر عرضة لمرض ما قبل السكرى هم الذين يعانون من سمنة مفرطة وخصوصا بمنطقة الخصر، والمصابين بإرتفاع ضغط الدم، والدهون الثلاثية، او الذين لديهم تاريخ عائلى وراثي مثل أصابة الاب، او الام بمرض السكرى، حتى وان لم تظهر عليهم اعراض أرتفاع نسبة السكر فى الدم، والتى من ضمنها شرب المياه كثيرا، والتبول المستمر.

ومن جانبه كشف الدكتور ابراهيم الابراشى استاذ و رئيس اقسام الباطنة كلية طب قصر العينى أن الاحصاءات تشير الى أصابة 7.5 مليون مريض سكر فى مصر ما بين اعمار 20 الى 70 سنة، وعالميا نسبة مرض السكرى فى أى دولة يقابلها نسبة مماثلة لمرضى غير مشخصين، ومثلهم فى مرحلة ماقبل السكري، لافتا الى ان الاتجاه العالمى هو كيفية خفض معدل الاصابة عن طريق التعامل مع مجموعة ما قبل السكر، والمرضى الأكثر عرضه للأصابة بمرض السكري وهم مرضى أرتفاع ضغط الدم ، و ارتفاع الدهون الثلاثية، السمنة، التاريخ العائلى للسكري، و تاريخ سكري حمل.

وأشار الى أن المريض المصري لديه ثقافة غذائية مختلفة ، فجميع تجمعات الأهل والأصدقاء تجدها حول موائد الطعام وليس المشروبات، وبالتالى التحكم فى انضباط مستوى السكري فى مصر صعب عن مثيله فى الدول الاخرى .

وأوضح الدكتور عماد جريس المدير التنفيذي لشركه ميرك أن مشاركة ودعم الشركة الألمانية فى احتفالية اليوم العالمى لمرضى السكرى يأتى تماشيا مع دور الشركة المجتمعى تجاه السوق اللذى تعمل به منذ عام 1960 رغبة منها فى توفير الرعاية لمرضى السكر، والأهتمام بالمرض و خفض مضاعفات مرض السكرى الخطيرة، حيث يعد هذا اليوم رمزا للتوعيه، وسبل الكشف المبكر عن مرض السكري للحد من مضاعفاته .

وبالفعل ومن بداية اليوم العالمى للسكر العام قبل الماضى بدأت محاولات كثيرة لرفع التوعية بمرض السكرى و ذللك من خلا تنظيم حملات توعية فى بعض الاماكن ذات التجمعات كبيرة مثل المولات التجارية، و محطات المترو الكبرى ، بالأضافة الى بعض محطات السكك الحديدية بالمحافظات الكبرى.