أخبار مصر- شيرين حسين

شددت السفيرة نائلة جبر رئيس اللجنة الوطنية التنسيقية لمكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر، علي ضرورة أن تغير الأسرة المصرية من ثقافتها للعمل الفني باعتبار ذلك موروث ثقافي لدى هذه الأسر عندما ترفض اشتغال أبنائها بالقطاع الخاص علي بعض المهن، وذلك بتشجيع الحرف والمشروعات الصغير، مما يجعل لدينا متسع من العمل يغنينا عن الهجرة غير الشرعية.

وأشارت إلي أن اللجنة بصدد الانتهاء من عمل عقد خاص بعاملات المنازل ، للحفاظ علي حقوق هذه الفئة من العمالة.

جاء ذلك خلال المشاورة الإعلامية حول “هجرة اليد العاملة” اليوم الأربعاء ، التي ينظمها مكتب منظمة العمل الدولي بالقاهرة بالتعاون مع اللجنة الوطنية التنسيقية لمكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر.

وأوضحت أن اللجنة الوطنية لمكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية، تعمل من خلال استراتيجية وخطط عمل وطنية ، وتنسق بين الجهات الحكومية والجهات المانحة في مجالات الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر، فضلا عن التوعية وبناء القدرات من خلال الحملات الإعلامية لمواجهة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر.

وقالت : إن اللجنة حريصة على التعاون مع الدول الإفريقية لحماية الشباب الذين يتعرضون لعمليات هجرة غير شرعية، مؤكدة أن رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل مهتم وداعم لعمل اللجنة والتعاون المصري الإفريقي.