رام الله - أ ش أ

بحث رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، اليوم الاثنين، في مكتبه برام الله، مع المبعوث الأمريكي الخاص لعملية السلام جيسون جرينبلات، آخر التطورات السياسية والاقتصادية، وتطورات ملف المصالحة الوطنية.

وأكد رئيس الوزراء الفلسطيني خلال اللقاء الذي حضره القنصل الأمريكي العام في القدس دونالد بلوم، ومديرة بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في فلسطين مونيكا أولسن، أهمية جهود الرئيس الأمريكي ترامب في إحياء عملية السلام ما بين فلسطين واسرائيل، والعمل على ايجاد حل سلام عادل وشامل ما بين الطرفين.

وجدد الحمد الله تأكيده أن العائق الأساسي أمام عملية السلام هو الاحتلال الإسرائيلي والتوسع الاستيطاني، مؤكداً أن إصرار إسرائيل على الاستيطان يدمر حل الدولتين، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة المتواصلة جغرافيا، ومطالبا في هذا السياق الإدارة الأمريكية الضغط على إسرائيل لوقف الاستيطان.

كما طالب رئيس الوزراء الإدارة الأمريكية بالضغط على إسرائيل لتمكين الفلسطينيين من العمل في المناطق المسماة “ج” (الخاضعة للسيطرة العسكرية والإدارية الإسرائيلية) والاستثمار فيها، وضمان حرية الوصول إليها، والاستفادة من مقدراتها، مشيرا إلى أن وجود أي مسار اقتصادي يجب أن يكون بالتوازي مع مسار سياسي، لتوفير الأمن والاستقرار والازدهار للاقتصاد الفلسطيني.

وثمن الحمد الله دور الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية وعملها في فلسطين، مشدداً على أهمية تعزيز التعاون في مجالي الطاقة والمياه خاصة لقطاع غزة، بالإضافة إلى دعم تنفيذ أجندة السياسات الوطنية للأعوام القادمة، وخطط الحكومة لتلبية احتياجات المواطنين في كافة أماكن تواجدهم.