القاهرة-اخبار مصر

“العلم هو سلاحنا الحقيقي لمواجهة الأزمات وأن اعتماد  الأسلوب العلمي فكرا وعملا هو الجسر الذي نستطيع من خلاله العبور إلى مستقبل آمن  ومزدهر”.

جاء ذلك في كلمة الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث  العلمي  التي ألقاها خلال الاحتفالية التي نظمتها أكاديمية البحث  العلمي والتكنولوجيا لتسليم الأوسمة والأنواط التي قرر الرئيس عبدالفتاح السيسي  منحها في عيد العلم 2017 للفائزين بجوائز النيل والتقديرية والرواد والتفوق والتشجيعية  لأعوام (2014 , 2015 , 2016 ) وكذلك أوائل الخريجين لعام /2015 2016 وذلك  بقاعة الاحتفالات الكبرى بجامعة القاهرة.

وقد تم خلال الاحتفالية تكريم عدد 186 عالما وشابا من الفائزين بجوائز النيل , 9 جوائز  رواد , 26 جائزة من جوائز الدولة التقديرية , 21 جائزة من جوائز التفوق , 121  جائزة من جوائز الدولة التشجيعية .. كما تم تسليم نوط الامتياز من الطبقة الثانية  لأوائل الجامعات الحكومية والخاصة عن عام /2015 2016.

وأضاف عبدالغفار إنه تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية فإن وزارة التعليم العالي  والبحث العلمي تقوم حاليا باتخاذ الإجراءات الخاصة بإنشاء صندوق لرعاية المبتكرين  والنوابغ من الشباب والنشء”.. مشيرا إلى أن القطاع الخاص والمجتمع المدني سيشاركان  بجزء من موازنتهما المخصصة للمسئولية المجتمعية.

وأوضح أن هذا الصندوق سيتولى أيضا دعم إنشاء المدينة المصرية للعلوم والتكنولوجيا  والابتكار بالعاصمة الإدارية الجديدة وأن الوزارة تسعى أيضا إلى إنشاء جوائز جديدة  للابتكار فى مجالات الزراعة والغذاء والصحة والدواء والطاقة والمياه والصناعة  سيتم تخصيصها لشباب المبتكرين على أن تكون قيمة الجائزة 250 ألف جنيه.

وقال وزير التعليم العالي إنه سيتم العمل بذلك اعتبارا من إعلان جوائز هذا العام  وكذلك زيادة عدد الجوائز التي تمنحها الدولة في المجالات المختلفة , مؤكدا أهمية  دور العلماء والباحثين في بناء قاعدة علمية وتكنولوجية قوية.

وأكد الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي أن المجتمع المصري  في أمس الحاجة لمخرجات علمية وتكنولوجية جديدة ومتطورة وخاصة في مجالات الصحة والدواء  والزراعة والغذاء والبتروكيماويات والفضاء والسيارات والطاقة البديلة بجميع  أنواعها ومعالجة المياه وتحليلها والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

واشار الى ان ذلك لن يتحقق الا من خلال جهود علماء مصر ومساندة مؤسسات المجتمع المدني والقطاعي  الخاص ورجال الاستثمار والأعمال”.

وقال وزير التعليم العالي إن هذا التكريم يأتي تعبيرا عن مدى تقدير الدولة للعلم والعلماء  وأن شباب مصر بقدراتهم وحجمهم هو ثرواتها الحقيقية في مسيرة التنمية وعلمائها  هم مصدر إشعاع ورموز مضيئة تسترشد بها وتبنى عليها الأجيال القادمة ..مؤكدا  حرص الدولة على تكريم العلماء والاستفادة من علمهم وخبراتهم من منطلق إيمانها بأن  العلم والتكنولوجيا والإنتاج هم مكونات أساسية في عملية التنمية الشاملة.

وطالب عبدالغفار شباب الباحثين والمبتكرين بأن يدركوا أنهم أمل ومستقبل مصر للتفاعل  مع أدوات العصر والتمكن منها وتطويعها لصناعة مستقبل أفضل لهذا الوطن..مشيرا إلى  أهمية دور العلماء في بناء القاعدة العملية والتكنولوجية التي يرتكز عليها المجتمع  بغرض تحيقق الازدهار والرفاهية لأفراده.

شهد الاحتفالية الدكتور عصام خميس نائب وزير التعليم العالي للبحث العلمي , والدكتور  محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة , والدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث  العلمي , وعدد من رؤساء وأساتذة الجامعات والمراكز والمعاهد البحثية.