القاهرة - أ ش أ

تسلمت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، رئاسة التجمع الافريقي “المجموعة الافريقية” لعام 2018، وذلك على هامش ترأسها وفد مصر فى الاجتماعات السنوية للبنك الدولى فى العاصمة الأمريكية “واشنطن”، حيث من المنتظر أن تستضيف مصر “التجمع الافريقي” العام المقبل.

وذكرت وزارة الاستثمار والتعاون الدولى أن الوزيرة التي شاركت فى الاجتماع الوزارى للمجموعة بصفتها النائب الأول للرئيس، أكدت أن مصر ستبذل كل الجهود لتعزيز المصالح وأولويات التنمية الأفريقية خلال توليها رئاسة التجمع الأفريقى 2018، وجعله أقرب أكثر من أي وقت إلى أولويات البنك الدولي، مشيرة إلى أنها ستركز على الشباب والاستثمار في البنية الاساسية والاستثمار في رأس المال البشري كأساسيات للتقدم، ولضمان مستقبل أفضل لأفريقيا، وسيتم التنسيق مع مجموعة البنك الدولي في هذه المجالات وغيرها من المجالات ذات الأولوية في القارة الأفريقية.

وأضافت الوزيرة أنه سيتم العمل على تحقيق اهداف التنمية الوطنية، وتنفيذ جدول أعمال الاتحاد الأفريقي لعام 2063 والمساهمة بفعالية في التحديات العالمية من خلال تحقيق أهداف التنمية المستدامة والتكيف مع تغير المناخ، مؤكدة ضرورة التشاور الوثيق بين جميع المحافظين الأفارقة خلال رئاسة مصر لضمان التعبير عن أولوياتهم ومصالحهم واهتماماتهم .

وأشارت إلى أن التركيز على قضايا الشباب يأتى فى الوقت الذى يقدر ما يقرب من 70% من قارتنا الأفريقية تحت سن ال 35 عاما ، وبحلول عام 2035 سيكون أكثر من 50% من الشباب الذين يعملون فى سوق العمل فى أفريقيا ، لذلك فإن مستقبل أفريقيا يقع في أيدي شبابها، مؤكدة الترابط بين الفرص الاقتصادية للشباب ومعالجة الفجوة فى البنية الاساسية في أفريقيا.

ودعت الوزيرة سحر نصر محافظى الدول الافريقية فى البنك الدولى للمشاركة فى مؤتمر “الاستثمار من أجل تنمية مستدامة..افريقيا 2017” والذى سيعقد تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى، خلال الفترة من 7 إلى 9 ديسمبر 2017، وتنظمه الوزارة والوكالة الإقليمية للاستثمار التابعة لمنظمة الكوميسا بمدينة شرم الشيخ.