اخبار مصر - ياسمين سنبل

نجحت البورصة المصرية في تحقيق مكاسب أسبوعية خلال الأسبوع الثاني من أكتوبر 2017 ، وتفوقت أسهم الافراد على نظيراتها القيادية، التي فشلت في الاستقرار فوق مستوى 14 الف نقطة.
وعلى صعيد حركة المؤشرات، صعد مؤشر السوق الرئيسي “إيجي اكس 30” بنحو 0.07 % ليبلغ مستوى 13891.71 نقطة.
وارتفع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة “إيجي اكس 70″ نحو 2.21 % ليبلغ 815.91 نقطة.
وزاد مؤشر “إيجي اكس 100” الأوسع نطاقاً 1.15 % ليبلغ 1809.36 نقطة.
 واوضح احمد شحاتة رئيس الجمعية المصرية للمحللين الفنيين ان السوق شهدت اداء عرضيا خلال الاسبوع، حيث بدأ على ارتفاع ثم تذبذب  المؤشر الثلاثيني ، لينهي الاسبوع وقد اضاف نحو 10 نقاط فقط.
واشار شحاتة الى ان المؤشر الرئيسي حقق رقما تاريخيا يوم الاثنين عند مستوى 14122 نقطة لكنه لم يستطيع الحفاظ عليه، ويعد هذا رابع رقم تاريخي للمؤشر منذ شهر يونيو الماضي.
واوضح رئيس الجمعية المصرية للمحللين الفنيين ان الارقام القياسية التي سجلت خلال 3 اشهر لم يصاحبها ارتفاعات قوية للمؤشر ولكنها تحققت في اطار ضيق لم يتعدى 400 نقطة، وهو ما يعد ضعفا في السوق.
واردف ان ذلك يعني ان القوى الشرائية في السوق تصاحبها بائع يلهث لجني الارباح وهو ما يسمى بـ”الخروج المنظم للسيولة من السوق.
وتوقع احمد شحاتة ان يتحرك المؤشر الرئيسي خلال الاسبوع القادم ما بين 13600- 13900 نقطة، وبشكل عرضي على مدى الاسابيع القادمة ما بين 14000 – 13600 نقطة.
ولفت شحاتة الى ان السوق معرض لعملية تصحيحية وهو ما يظهر جليا خلال اداء سهم البنك التجاري الدولي – صاحب الوزن النسبي الاكبر في المؤشر الرئيسي- والذي معرض لموجة تصحيحية ما بين سعري 63- 73 جنيها، وذلك بسبب قرار البنك المركزي برفع الاحتياطي الالزتمي للبنوك من 10 % الى 14 % وهو ما من شأنه زيادة تكلفة الاموال داخل البنوك وبالتالي يؤدي الى تقليص النمو في كافة البنوك وبالتالي البنك التجاري الدولي.
من جانبه، اوضح محمد جاب الله محلل اسواق المال ان الاستقرار فوق 13800 نقطة يعد دعما قويا للسوق لمواصلة الصعود بينما يواجه المؤشر دعمين رئيسيين عند 14050 نقطة و14100 نقطة.
وتوقع جاب الله ان تواصل السوق الحركة في نطاق عرضي خلال الفترة القادمة بين 13800 نقطة و14100 نقطة.
من الاسهم الرابحة مستقبلا؟
وتوقع شحاتة خروج السيولة من الاسهم القيادية الى الاسهم المتوسطة والصغيرة مما سينعش مؤشر ايجي اكس 70، لافتا الى ان ذلك يعد احد مظاهر ضعف السوق.
من جهته، اشار جاب الله الى ان الاسهم المؤهلة للصعود هي الاسهم الكبرى بالاضافى الى الاسهم التي يقل سعرها عن جنيه واحد بينما تتعرض باقي الاسهم الى موجة من البيع بهدف جني الارباح على خلفية الصعود السابق.