أعدت الملف: علا الحاذق

مع احتدام المنافسة ودخول انتخابات المدير العام الجديد لليونسكو خلفا للبلغارية ايرينا باكوفا مرحلة الحسم، تتجه الانظار الى باريس لمعرفة من هو المدير العام رقم 11 في تاريخ هذه المنظمة الاممية العريقة.

المرشحون الخمسة يخوضون بمقر المنظمة بالعاصمة باريس الجولة الرابعة التى ستحدد بشكل كبير الفائز بالمنصب، إما بحصول أحد المرشحين على 30 صوتا المطلوبة للفوز من أصل 58 صوتا أعضاء المجلس التنفيذى للمنظمة، أو يتأجل الحسم للجولة الأخيرة غدا الجمعة ، التى سيخوضها المرشحان الأكثر حصولا على الأصوات فى جولة اليوم.

مشيرة خطاب مرشحة «مصر» تحصد 13صوتا، في الجولة الثالثة وأودريه أزولاى «فرنسا»:18 صوتا، كيان تانج «الصين»: 5 أصوات، فيرا خوري لاكويه «لبنان»: 4 أصوات، حمد الكواري «قطر»: 18 صوتا.

ما هي منظمة اليونسكو

هي منظمة للتربية والعلوم والثقافة ، تابعة للأمم المتحدة، وتعتبر كلمة يونسكو اختصارا للمنظمة في الغة الإنجليزية ((United Nations Educational, Scientific and Cultural Organization، واختصاراً بـ (UNESCO).

من أهم المنظمات العالمية، تختص بصناعة حوار الثقافات والحضارات، تتولى رئاستها في الوقت الحالي البلغارية إيرينا بوكوفا، وذلك بعد فوزها في انتخابات عام 2009، فقد حصلت على واحد وثلاثين صوتاً، واستطاعت بذلك أن تتقدم بفارق ثلاثة أصوات فقط على المرشح العربي فاروق حسني مصري الجنسيّة، لتصبح اول امرأة تقود المنظمة الدولية.

تأسست في عام 1945 ويقع مقرها الرئيسي في باريس.تضم في عضويتها 191 دولة، ولها أكثر من خمسين مكتباً، وعدد من المعاهد التدريسية الموزعة حول العالم.

من أهم إنجازاتها قائمة التراث العالمي التي وضعتها لحماية المناطق المهمة في العالم.. إنها منظمة اليونيسكو.

من اهم مهام منظمة اليونسكو انها تقوم كل عام بوضع قائمة مواقع التراث الثقافي العالمي الواقعة في العالم … المواقع التي تقوم منظمة اليونسكو بالاعلان عنها تكون مواقع تاريخية أو طبيعية و تسعى دائما لحمايتها من اي ضرر .

تأسيس المنظمة

انعقد مؤتمران يعتبران الطريق التمهيدي لتأسيس منظمة اليونيسكو، هما:

-مؤتمر الحلفاء للتربية، انعقد في لندن عام 1942، ضم الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي وبريطانيا وفرنسا، وهي الدول التي حاربت ضد ألمانيا النازية آنذاك، هدف المؤتمر الإجابة على السؤال الذي فحواه: كيف يمكن إعادة بناء النظم التعليمية بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية؟

– مؤتمر الأمم المتحدة، انعقد في لندن بين الأول والسادس عشر من شهر تشرين الثاني/نوفمبر عام 1945، ضم المؤتمر ممثلين عن أربعين دولة، اتفقت على تأسيس منظمة تعنى بالتربية والعلم والثقافة، لتكون بمثابة الضامن الفكري المشترك بين الدول لمنع نشوب حرب عالمية جديدة، ووقع الميثاق في ختام المؤتمر، دخل الميثاق حيز التنفيذ في عام 1946، بعد أن صدّقت عليه عشرين دولة هي: (أستراليا، البرازيل، تركيا، تشيكوسلوفاكيا، الدومنيكان، جنوب إفريقيا، الدنمرك، السعودية، الصين، فرنسا، كندا، لبنان، مصر، المكسيك، المملكة المتحدة، النرويج، نيوزيلندا، الهند، الولايات المتحدة الأمريكية، اليونان).

ما قبل اليونسكو

سبق تأسيس منظمة اليونيسكو تشكيل هيئتين دوليتين اعتبرتا تتمة الطريق التمهيدي لتأسيس المنظمة أيضاً، وهاتان الهيئتان هما:

-اللجنة الدولية للتعاون الفكري (The International Committee of Intellectual Cooperation) (CICI)، أسستها عصبة الأمم في عام 1922، كمنظمة استشارية مقرها جنيف، تهدف إلى تعزيز التبادل الدولي الثقافي والفكري بين العلماء والباحثين والفنانين والمفكرين من مجالات أخرى، حُلت اللجنة في عام 1946 بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وحلّ عصبة الأمم.

– مكتب التربية الدولي (International Bureau of Education) (IBE)، أسسته عصبة الأمم في عام 1925، مقره جنيف، بهدف الاهتمام بالتعليم في دول العالم، انضم المكتب لليونيسكو بعد تأسيسها ودخول ميثاقها حيز التنفيذ في عام 1946.

أهداف المنظمة

تعمل اليونسكو على إيجاد الشروط الملائمة لإطلاق الحوار بين الحضارات والثقافات والشعوب على أسس احترام القيم المشتركة، ومن خلال التربية والعلوم والثقافة والاتصال والمعلومات.

وحسب فكرها ومبادئها فإن العالم يستطيع من خلال هذا الحوار التوصل إلى رؤى شاملة للتنمية المستدامة، تضمن التقيد بحقوق الإنسان، والاحترام المتبادل، والتخفيف من حدة الفقر، وكلها قضايا تقع في صميم رسالة اليونسكو وأنشطتها.

أنها وكالة متخصصة، للإسهام في بناء السلام ونشر الامن ،في كافة أرجاء العالم من خلال الرفع من سوية التعليم والتربية، بالإضافة إلى زيادة تثقيف الشعوب، حتى ينتشر الاحترام والوعي بين كافة شعوب العالم، والقضاء على الفقر، وتحقيق التنمية المستدامة، وإقامة حوار بين الثقافات،

كما تعمل اليونسكو على تحقيق عدد من الأهداف الشاملة، وهي:
تأمين التعليم الجيد للجميع والتعلم مدى الحياة.
تسخير المعارف والسياسات العلمية لأغراض التنمية المستدامة (عملية تطوير الأرض والمدن والمجتمعات وكذلك الأعمال التجارية بشرط أن تلبي احتياجات الحاضر بدون المساس بقدرة الأجيال القادمة على تلبية حاجاتها).
مواجهة التحديات الاجتماعية والأخلاقية المستجدة.
تعزيز التنوع الثقافي والحوار بين الثقافات وثقافة السلام.
بناء مجتمعات معرفة استيعابية من خلال المعلومات والاتصال.

يعتبر الهدف الرئيسي للمنظمة هو المساهمة بكافة الإمكانيات لإحلال السلام والأمن، من خلال رفع مستوى التعاون بين دول العالم المختلفة في المجالات المتعلقة بالتربية والتعليم والثقافة، والتي تسعى من خلالها لإحلال الاحترام العالمي لسيادة القانون، ومبادئ الحرية الأساسية والعدالة وحقوق الإنسان.

إن الأهداف الشاملة والغايات الملموسة للمجتمع الدولي – كما وردت في الأهداف الإنمائية المتفق عليها دولياً، بما فيها الأهداف الإنمائية للألفية – تشكل منطلقات لاستراتيجيات اليونسكو وأنشطتها. ومن ثم فإن كفاءات اليونسكو الفريدة في مجالات اختصاصها، وهي التربية، والعلوم، والثقافة، والاتصال والمعلومات، إنما تساهم في بلوغ هذه الأهداف.

وتركز اليونسكو، بصفة خاصة، على أولويتين عامتين، هما: أفريقيا ، والمساواة بين الجنسين

برامج اليونسكو

لليونسكو 5 برامج رئيسية مهمة تعمل عليها وهي برنامج الثقافة وبرنامج التربية والتعليم، وبرنامج الإعلام و الاتصالات ، وبرنامج العلوم الإنسانية والاجتماعية، وبرنامج العلوم الطبيعية

وتدعم اليونسكو الكثير من المشاريع المختلفة، كمشاريع محو الأمية، والمشاريع الثقافية والتاريخية، وبرامج تأهيل وتدريب المعلمين، والتدريب التقني، وبرامج العلوم العالمية، واتفاقيات التعاون العالمي التي تسعى للمحافظة على الحضارة العالمية، والتراث الطبيعي، وحماية حقوق الإنسان.

قائمة اليونسكو للحفاظ على التراث العالمي المشترك للبشرية

وُضعت قائمة التراث العالمي بموجب اتفاقية التراث العالمي الثقافي والطبيعي التي وقعتها مئة وتسعون دولةً ًفي عام 1972، تنص هذه الاتفاقية على أن بعض مواقع العالم لها “قيمة عالمية استثنائية” ويجب أن تشكل جزءاً من التراث المشترك للبشرية.

لذلك على المجتمع الدولي أن يوحّد قواه في إطار مهمة مشتركة تتمثل في تحديد أهم مواقع التراث الطبيعي والثقافي في العالم وصونها، وتضم قائمة التراث العالمي في عام 2016، تسعمئة واثنين وستين موقعاً في مئة وسبعة وخمسين بلداً، منها سبعمئة وخمسة وأربعين موقعاً ثقافياً، ومئة وثمانين موقعاً طبيعياً، وتسعة وعشرين موقعاً مختلطاً.

ثماني مواقع جديدة تضاف إلى قائمة التراث العالمي عام 2016

أدرجت لجنة التراث العالمي، التي انعقدت في مدينة إسطنبول التركية بين العاشر والسابع عشر من شهر تموز/يوليو عام 2016، ثمانية مواقع جديدة على قائمة التراث العالمي، هذه المناطق هي:

غابات شينونجيا في هوبي (الصين)، تقع هذه الغابات في مقاطعة هوبي وسط الصين، يتألف هذا الموقع من قسمين هما: شينوندينغ/بادونج في الجزء الغربي من الغابات، ولاجونشان في الجزء الشرقي منها.

تعد هذه الغابات من أكبر الغابات العذراء في الصين، كما تُعدّ موطناً لمجموعة متنوّعة من الحيوانات النادرة مثل السلمندر الصيني العملاق، والنمر الملطخ، والنمور والدببة السود الآسيوية، يعتبر هذا الموقع واحداً من مراكز التنوع البيولوجي الثلاثة الموجودة في الصين، وكان الموقع واحداً من أهم وجهات الرحلات الاستكشافيّة العالميّة لعالم النبات في القرنين التاسع عشر والعشرين، هذا ويشغل الموقع في الوقت الحاضر مكانة كبيرة في تاريخ أبحاث النباتات.

النقطة الخاطئة (كندا)، يوجد هذا الموقع الأحفوري أقصى جنوب شرق جزيرة الأرض الجديدة (نيوفاوندلاند) شرق كندا، تتألف هذه الجزيرة من ساحل يمتد على طول 17 كم من المنحدرات الساحليّة الوعرة، وتعود هذه المنحدرات للعصور الإدياكارية (أي قبل ما يقارب 560-580 مليون سنة) تشكلت في قاع البحار وتعتبر اليوم أكبر التجمعات الأحفورية القديمة على مرّ التاريخ. الجدير بالذكر أن هذه المنحدرات تجسّد نقلة نوعيّة في التاريخ: حيث هي المكان الأول الذي ظهرت فيه كائنات ضخمة الحجم ومعقّدة التركيب البيولوجي بعد مليارات السنين من هيمنة الميكروبات على كوكب الأرض.

أرخبيل جزر ريفيلا جيجدو المتقاربة (المكسيك)، يقع هذا الأرخبيل شرق المحيط الهادئ، يتكوّن من أربعة جزر منفصلة بالإضافة إلى المياه المحيطة بكل منها. هذه الجزر هي: جزيرة سان بينيديتو وجزيرة سوكورو وجزيرة روكا بارتيدا وجزيرة كلاريون، يعتبر هذا الأرخبيل جزءاً من سلسلة جبليّة مغمورة بالمياه حيث تعدّ الجزر قمم البراكين البارزة من تحت الماء. يعيش على هذه الجزر مجموعة مهمّة من الحيوانات البريّة لا سيما الطيور البحريّة، أما المياه المحيطة بهذه الجزر، فتتميّز بتواجد ملحوظ للكائنات البحريّة الضخمة فيها مثل: أسماك شيطان البحر الضخمة والحيتان والدلافين وأسماك القرش.

المحمية البحرية القومية لسنجانب والحديقة البحرية القومية لخليج جزيرة دنقناب في جزيرة مكوار (السودان)، يضم هذا الموقع منطقتين منفصلتين:
المنطقة الأولى: سنجانب، تعد تجمعاً للشعاب المرجانيّة المعزولة، تقع وسط البحر الأحمر حيث تعتبر الجزيرة المرجانية الوحيدة في هذا البحر على بعد 25 كم من السواحل السودانيّة.

المنطقة الثانية: خليج جزيرة دنقاب وجزيرة مكوار، تقع هاتان الجزيرتان على بعد 125 كم شمال مدينة بور سودان، فيهما مجموعة متنوّعة من الشعاب المرجانيّة ونباتات أيكة ساحلية والأعشاب البحريّة والشواطئ والجزر. يقطن في هاتين المنطقتين مجموعة من الطيور والثديات البحرية بالإضافة إلى أسماك القرش وشيطان البحر والسلاحف. كما يُعد خليج جزيرة دنقاب مسكناً مهمّاً لحيوان الأطوم البحري.

صحراء لوط (إيران)، تقع جنوب شرق إيران، شهدت هذه المنطقة الرطبة شبه الاستوائيّة بين شهري حزيران/ يونيو وتشرين الأول/ أكتوبر عام 2015 رياحاً قويّة حاملة معها الرواسب ما أدّى إلى تعرية المكان على نطاق واسع. والمعروف أن الموقع يجسّد مثالاً مذهلاً على النقوش الناجمة عن التعرية الريحيّة مثل التلال المتموّجة، كما يوجد في الموقع صحاري صخريّة شاسعة بالإضافة إلى مساحات كبيرة من الكثبان الرمليّة. يشكّل هذا الموقع واحداً من الأمثلة الاستثنائية على التحولات الجيولوجيّة في وقتنا الحاضر.

موقع تيان شان الغربي (كازخستان، قيرغيزستان، أوزبكستان)، يوجد هذا الموقع العابر للحدود الوطنيّة في سلسلة جبال تيان شان التي تعد واحدة من أكبر السلاسل الجبلية في العالم، ويقع هذا المكان بالتحديد على ارتفاع يتراوح بين 700 و 4503 متراً، يحوي مجموعة من المناظر الطبيعيّة الخلابة التي تحتضن في طياتها تنوعاً بيولوجياً غنياً، وتعود أهمية هذا الموقع العالميّة لكونه مركزاً لمجموعة من محاصيل الفواكه ومجموعة متنوّعة من الغابات وجمعيات نباتيّة محليّة فريدة.

جبال الإندي (تشاد)، وهي موقع طبيعي وثقافي، تقع سلسلة الجبال المكوّنة من صخور رمليّة شمال شرق (تشاد)، حيث أدى ارتطام المياه والرياح بها على مرّ السنين إلى نحتها وتغيير هيأتها ما كوّن الأخاديد والوديان وأدّى إلى تشكيل مناظر مذهلة من أقواس طبيعيّة وأعمدة صخريّة وقمم ومنحدرات. تلعب المياه الراكدة في الأخاديد الكبرى دوراً رئيسيّاً في الحفاظ على النظام البيئي هناك، ناهيك عن أهميتها الكبيرة في استمرار الحياة النباتيّة والحيوانيّة والبشريّة في المنطقة. هذا وهناك آلاف الصور المرسومة والمنحوتة على سطوح الكهوف الصخريّة. كما تعتبر هذه الصور واحدة من أكبر المجموعات الفنيّة الصخرية في الصحراء.

الأهوار جنوب العراق، تعد هذه المسطحات المائية مثالاً على التنوّع البيولوجي والمناظر الخلّابة لمدن بلاد الرافدين، حيث يضم هذا المكان ستّة مواقع هي: ثلاثة مواقع أثريّة وأربعة مناطق رطبة ومستنقعات جنوب العراق، وتعد مدينتا أوروك وأور الأثريتين بالإضافة إلى الموقع الأثري في مدينة إريدو (تل أبو شهرين) جزءاً من آثار المدن والمباني السومريّة التي أنشئت في بلاد ما بين النهرين بين الألفيتين الرابعة والثالثة قبل الميلاد على ضفاف نهري دجلة والفرات. كما تعدّ أهوار جنوب العراق، مناطق فريدة من نوعها حيث فيها أكبر دلتا داخلية في العالم في بيئة حارة وجافة للغاية.

الأيام الدولية لليونسكو
أقرت اليونيسكو مجموعة من الأيام المميزة ترمز إلى مجالات عملها، وهذه الأيام هي:

يوم الإذاعة العالمي، في الثالث عشر من فبراير كل عام، أقرته اليونسكو في عام 2011، للاحتفاء بدور الإذاعة عالمياً.

اليوم الدولي للغة الأم، في الحادي والعشرين من شهر فبراير كل عام، اعتمدته اليونسكو في عام 1999، بهدف تعزيز الوَعي بالتَنوع اللغوي وَالثقافي وَتعدد اللُغات.

اليوم الدولي للفرانكفونية، في العشرين من مارس كل عام، اعتمدته منظمة اليونسكو في عام 2013.

اليوم العالمي للشعر، في الحادي والعشرين من شهر مارس كل عام، اعتمدته اليونسكو في عام 1999، لأهمية تعزيز القراءة والكتابة ونشر وتدريس الشعر في جميع أنحاء العالم.

يوم نوروز الدولي، في الحادي والعشرين من شهر مارس كل عام، اعتمدته اليونسكو في عام 2010.

اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف، في الثالث والعشرين من شهر أبريل كل عام، اعتمدته اليونسكو في عام 1995.

اليوم الدولي لموسيقى الجاز، في الثلاثين من شهر أبريل كل عام، اعتمدته اليونسكو في عام 2011.

اليوم العالمي لحرية الصحافة، في الثالث من مايو كل عام، اعتمدته اليونسكو في عام 1991.

يوم التراث العالمي الأفريقي، في الخامس من شهر مايو كل عام، اعتمدته اليونسكو في عام 2015.

اليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية، في الحادي والعشرين من شهر مايو كل عام، اعتمدته اليونسكو في عام 2005.

اليوم العالمي للمحيطات، في الثامن من شهر يونيو كل عام، اعتمدته اليونسكو في عام 2009.

اليوم الدولي لصون النظام الإيكولوجي لغابات المانغروف، في السادس والعشرين من شهر تموز/يوليو كل عام، اعتمدته اليونسكو في عام 2015.

اليوم العالمي للتراث السمعي البصري، في السابع والعشرين من شهر أكتوبر كل عام، اعتمدته منظمة اليونسكو في عام 2005، لرفع الوعي العام بالحاجة إلى اتخاذ تدابير عاجلة للاعتراف بأهمية الوثائق السمعية والبصرية بوصفها جزءاً لا يتجزأ من الهوية الوطنية.

اليوم الدولي لتعميم الانتفاع بالمعلومات، في الثامن والعشرين من شهر سبتمبر كل عام، اعتمدته اليونسكو في عام 2015.

اليوم العالمي للمعلمين، في الخامس من شهر أكتوبر كل عام، اعتمدته اليونسكو في عام 1994، وهو لإحياء ذكرى توقيع التوصية المشتركة الصادرة عن منظمة العمل الدولية ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) في عام 1966 والمتعلقة بأوضاع المعلمين.

اليوم الدولي لذكرى الإتجار بالرقيق الأسود وإلغائه، في الثالث والعشرين من شهر أغسطس كل عام، اعتمدته اليونسكو في عام 1994.

اليوم الدولي لمحو الأمية، في الثامن من شهر سبتمبر كل عام، اعتمدته اليونسكو في عام 1970.

اليوم العالمي للغة الروما، في الخامس من شهر نوفمبر كل عام، اعتمدته منظمة اليونسكو في عام 2015 بطلب من كرواتيا، وتعد لغة الروما إحدى اللغات الهندية القديمة المهددة بالاندثار.

اليوم العالمي للعلوم من أجل السلام والتنمية، في العاشر من شهر نوفمبر كل عام، اعتمدته منظمة اليونسكو في عام 2001، للتذكير بالمهام المنوطة باليونسكو والتزامها في مجال العلوم.

اليوم العالمي للفلسفة، في الخميس الثالث من شهر نوفمبر كل عام، اعتمدته منظمة اليونسكو في عام 2008، وذلك لتشجيع النقاش والمشاركة بالرأي، وتعزيز الحجج والحجج المضادة.

جوائز اليونسكو

تقدم اليونيسكو العديد من الجوائز في مجالات مختلفة، وهي كالتالي:

جوائز اليونيسكو في مجال العلوم

جائزة كالنجا لتبسيط العلوم، أنشأتها اليونيسكو في عام 1951 بمنحة من مؤسسة كالنجا الهندية، تُعنى الجائزة بالأفراد الذين يقدمون خدمات عامة في مجال تيسير العلوم وتفسيرها ومعرفة دورها ودور التكنولوجيا والبحوث العامة في تحسين رفاهية الأمم وإثراء تراثها الثقافي وإيجاد الحلول للمشكلات البشرية.

جائزة السلطان قابوس لصون البيئة، أنشأتها اليونيسكو بالتعاون مع الحكومة العُمانية في عام 1991، تعنى الجائزة بالأفراد أو المجموعات أو المعاهد أو المنظمات التي تعمل في مجال صون البيئة، حيث يتم اختيار الفائزين من قبل مكتب مجلس التنسيق الدولي لبرنامج اليونسكو للإنسان.

جائزة لوريال اليونسكو للنساء في العلوم، أنشأتها اليونيسكو بالتعاون مع شركة لوريال الفرنسية في عام 2001، بهدف تكريم النساء الباحثات اللواتي ساهمن من خلال أبحاثهن في التغلب على تحديات المستقبل، وتسليط الضوء على التميز العلمي، وتشجيع المواهب. حيث يتم اختيار خمس نساء باحثات لتكريمهن من مختلف القارات الخمس.

جائزة برنامج الإنسان والمحيط الحيوي للعلماء الشباب، أطلقت الجائزة لأول مرة في العام 1989، وهي جائزة تُعنى بالعلماء الشباب ممن لهم إسهامات في مجال الإنسان والمحيط الحيوي، تهدف الجائزة إلى تشجيع العلماء الشباب في نشاطهم البحثي والتدريبي، واستخدام مواقع برامج وأبحاث برنامج الإنسان والمحيط الحيوي في أنحاء العالم، إضافة إلى تبادل الخبرات بين الشباب من العلماء ممن هم دون سن الأربعين.

ميدالية باستور، أطلقت الجائزة عام 1995 بمناسبة ذكرى وفاة العالم لويس باستور، تنظمها اليونسكو بالتعاون مع معهد باستور، حيث تُعنى بالأبحاث المميزة ذات الأثر البارز في مجال صحة الإنسان، وتسهم في تقدم المعرفة العلمية في المجالات ذات العلاقة مثل: الطب، والزراعة، والغذاء.

جوائزها في مجال العلوم الاجتماعية والإنسانية

جائزة ابن سينا لأخلاقيات العلوم، أنشئت في عام 2003 بناء على مبادرة من إيران، الهدف من هذه الجائزة التي تُمنح مرة كل سنتين مكافأة الأفراد والجماعات على أنشطتهم في مجال أخلاقيات العلوم.

جائزة اليونسكو – خوسيه مارتي الدولية، أنشأت في عام 1994، الغرض من الجائزة التي تمنح كل سنتين تشجيع ومكافأة الأنشطة وفقاً لمبادئ وروحية السياسي والمفكر الكوبي خوسيه مارتي، التي تجسد تطلعات الأمة في السيادة وكفاحها من أجل الحرية في أي منطقة من مناطق العالم، وتسهم في الوحدة والتكامل بين بلدان أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، والحفاظ على الهوية والتقاليد الثقافية والقيم التاريخية.

جائزة اليونسكو – سيمون بوليفار الدولية، أنشئت في عام 1978، الغرض من الجائزة مكافأة الأنشطة، وفقاً للمثُل التي يؤمن بها سيمون بوليفار، والتي تساهم في الحرية والاستقلال وكرامة الشعوب، وتعزيز وجود نظام اقتصادي اجتماعي وثقافي دولي جديد، مثل هذا النشاط قد يأخذ شكل الإبداع الفكري أو الفني، أو إنجازاً اجتماعياً أو في تعبئة الرأي العام. تمنح هذه الجائزة مرة كل سنتين، وتمولها حكومة فنزويلا.

جائزة اليونسكو -خوان بوش لتعزيز بحوث العلوم الاجتماعية في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، أنشئت في عام 2009، الغرض منها مكافأة البحوث الاجتماعية من قبل الباحثين الشباب في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، والتي تساهم في تقوية الروابط بين البحوث والسياسات. تُمنح الجائزة مرة كل سنتين، وتُمول الجائزة من قبل حكومة جمهورية الدومينيكان.

جائزة اليونسكو – مادا نجيت سينبغ لتعزيز التسامح واللاعنف، أطلقت في عام 1955 بمساهمة من سفيرة النوايا الحسنة لليونسكو، الفنانة والكاتبة والدبلوماسية الهندية مادا نجيت سينبغ، الغرض من هذه الجائزة مكافأة الأنشطة العلمية، الفنية، الثقافية أو في حقل الاتصالات الرامية إلى تعزيز روح التسامح واللاعنف، تمنح هذه الجائزة مرة كل سنتين، في السادس عشر من شهر تشرين الثاني/نوفمبر اليوم الدولي للتسامح والذكرى السنوية لتأسيس اليونسكو.
في مجال الثقافة، تقدم اليونيسكو جائزة واحدة هي، جائزة المصممين الشباب، انطلقت في عام 1995 من قبل منظمة اليونسكو ومؤسسة (Felissimo) (اليابان) لغرض اكتشاف وتشجيع المواهب الشابة من جميع أنحاء العالم، وتشجيع روح التفاهم وتبادل المعلومات بين المبدعين الشباب من مختلف الثقافات.

جوائز اليونيسكو في مجال الاتصال والمعلومات

جائزة اليونسكو / غييرمو كانو العالمية لحرية الصحافة، أطلقت في عام 1997، تدعمها مؤسسة غييرمو كانو، B. مؤسسة نيكولاس اوتاواي وJP / بوليتيكن الصحف LTD، بهدف تكريم الشخص أو المنظمة أو المؤسسة التي قدمت إسهاماً ملحوظاً في الدفاع عن حرية الصحافة أو تعزيزها في أي مكان من العالم، لا سيما إذا ترافق ذلك بمواجهة أخطار.

ذاكرة اليونسكو/ جيكجي للجائزة العالمية، أطلقت في عام 2004، بالتعاون مع الحكومة الكورية لإحياء أقدم كتاب عنوانه (جيكجي)، الهدف من الجائزة تعزيز برنامج ذاكرة العالم وإحياء ذكرى أقدم كتاب في التاريخ وهو “جيكجي”، أو “Buljo جيكجي simche yojeol”، من خلال الطباعة المعدنية المنقولة.

اليونسكو / الأمير جابر أحمد جابر الصباح؛ جائزة الصباح من أجل التمكين الرقمي للأشخاص ذوي الإعاقة، تقدم كل سنتين، تقديراً لإسهامات الأفراد والمؤسسات والكيانات الأخرى أو المنظمات غير الحكومية العاملة في مجال إدماج الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع، حيث يقدمون أنفسهم باعتبارهم المرشحين المؤهلين.

جائزة نوبل للسلام فيليكس هوفويت بوانيي
أطلقت في عام 1989 لتكريم الأفراد أو الهيئات الخاصة أو المؤسسات التي قدمت مساهمة كبيرة في تعزيز والبحث والحفاظ أو الحفاظ على السلام، وفقاً لميثاق الأمم المتحدة ودستور اليونسكو.

اليونسكو تعترف بفلسطين

اعترفت اليونسكو بفلسطين كعضو كامل العضوية في عام 2011، لتكون بذلك أول منظمة تتبع للأمم المتحدة تعطي فلسطين هذه الصفة، والدولة التي تم قبولها في عضوية اليونسكو رغم أنها ليست عضواً في الأمم المتحدة، وذلك بتوصية من المجلس التنفيذي للمنظمة وموافقة ثلثي أغلبية الأصوات للدول الأعضاء الحاضرين والمصوتين في المؤتمر العام للمنظمة.

منظمة اليونسكو وخطة النظام العالمي

تعددت الاقاويل حول منظمة اليونسكو وخاصة في فترة السبعينيات والثمانينيات مما دفع منظمة اليونسكو الى الرد على هذه الاقاويل عن طريق وضع خطة اطلقت عليها اسم النظام العالمي الجديد وبرغم من عدم قبول معظم الدول لهذه الخطة في البداية وايضا انسحبت أمريكا وبريطانيا من المنظمة ولكن انتهى الامر بثبات المنظمة لكذب هذه الاقاويل وانتهى الامر باعادة كل من بريطانيا وامريكا الى المنظمة .

الهيكل التنظيمي

تتألف اليونيسكو من الهيئات التالية:

– المؤتمر العام، يتألف من ممثلي الدول الأعضاء في المنظمة الذين يُمَثلون عادة على المستوى الوزاري، يعقد المؤتمر العام دورة كل عامين يحضرها أيضاً ممثلون من الأعضاء المنتسبين ومراقبون من الدول غير الأعضاء كما تحضرها منظمات دولية حكومية وغير حكومية، ويحدد المؤتمر العام سياسة المنظمة والنهج العام الذي تسلكه خاصة من خلال دراسة واعتماد البرنامج والميزانية لفترة العامين، ويقوم بوضع وثائق تقنينية دولية واعتماد عدد من القرارات بشأن موضوعات هامة ترتبط بمجالات اختصاص المنظمة، كما ينتخب المؤتمر العام أعضاء المجلس التنفيذي وينظم انتخاب أعضاء مختلف الهيئات الفرعية. ويقوم أيضاً بانتخاب المدير العام لليونسكو كل أربع سنوات.

– المجلس التنفيذي، يعد بمثابة مجلس إدارة لليونسكو، يضم ثمانية وخمسين عضواً ينتخبهم المؤتمر العام، يجتمع المجلس التنفيذي مرتين كل عام، من مهامه تحضير أعمال المؤتمر العام، والسهر على حسن تنفيذ قراراته.

– الهيئة التنفيذية العامة، تتألف من موظفين دوليين، مقيمين في باريس، تعد الأمانة مسؤولة عن تنفيذ برنامج عمل اليونيسكو، يترأس الأمانة العامة المدير العام للمنظمة، حيث تعاقب على اليونيسكو عدد من المدراء العامين.

مدراء اليونيسكو السابقيين
البريطاني جوليان هكسلي (Julian Huxley)، بين عامي 1946 – 1948.
المكسيكي خايمي توريس بوديت (Jaime Torres Budé)، بين عامي 1948 – 1952.
الأمريكي جون تايلور (John Taylor)، بين عامي 1952 – 1953.
الأمريكي لوثر إيفانز (Luther Evans)، بين عامي 1953 – 1958.
الإيطالي فيتوريو فيرونيزي (Vittorio Veronese)، بين عامي 1958 – 1961.
الفرنسي رينيه ماهيو (René Maheu)، بين عامي 1961- 1974.
السنغالي أحمد مختار إمبو (Ahmed Mukhtar Embu)، بين عامي 1974 – 1987.
الإسباني فيديريكو مايور (Federico Mayor)، بين عامي 1987 – 1999.
الياباني كويشيرو ماتسورا (Koichiro Matsuura)، بين عامي 1999 – 2009.
البلغارية إيرينا بوكوفا (Irina Bokova)، منذ عام 2009 حتى الوقت الحاضر.

الطريق الى اليونسكو .. من هو المدير العام الـ 11 لليونسكو ؟

انتخابات المدير العام الجديد لليونسكو انطلقت يوم 9 اكتوبر الجاري وخلال 3 جولات لم يتمكن اي مرشح من حصد الاغلبية المطلقة للفوز بالمنصب .

السفيرة مشيرة خطاب، مرشحة مصر والقارة الأفريقية، حصدت على 11 صوتا بالجولة الاولى ثم 12 بالثانية والثالثة فازت بـ13 صوتا وحتى كتابة هذا الملف لم يتم حسم الامر.

وينحصر السباق الان بين 5 مرشحين فقط بدلا من 9 في البداية، وهم مشيرة خطاب (مرشحة مصر)، حمد الكوارى (قطر)، كيان تانج (من الصين)، فيرا خورى لاكويه (من لبنان)، أودريه أزولاى (من فرنسا).

وعلى الرغم من شراسة وصعوبة المنافسة إلا أن المؤشرات الأولية تتجه لترجيح كفة المرشحة المصرية وسط ما تقدمه الخارجية المصرية وكافة مؤسسات الدولة من دعم قوى وكبير لها لتكون بذلك أول مصرية تتقلد هذا المنصب الرفيع.

انسحاب متكرر

قبل الانتخابات ، انسحب مرشح الجمهورية العراقية، الدكتور صالح الحسناوى، لصالح مشيرة خطاب، و جوان ألفونسو فونتسوريا من جواتيمالا.

وخلال جولات التصويت ، أعلن رئيس المجلس التنفيذي لليونسكو مايكل واربز، أن مرشح أذربيجان فولاد بلبل أوجلو قد انسحب قبيل بدء الجولة الثانية من انتخابات المنظمة الأممية يوم الثلاثاء الماضي، على منصب المدير العام.

كما انسحب مرشح فيتنام من المنافسة على منصب المدير العام لليونسكو “فام سان شاو”، قبيل بدء الجولة الثالثة من التصويت

الخريطة التصويتية فى انتخابات اليونسكو

الدول التى لها حق التصويت تبلغ عددها 58 دولة، يشكلون المجلس التنفيذى لليونسكو :
البانيا – الجزائر – الأرجنتين – بنجلاديش – برازيل – كاميرون – تشاد – الصين – كوتديفوار – جمهورية الدومينيكان – مصر – السلفادور – استونيا – فرنسا – المانيا – غانا – اليونان – هاييتى – الهند – ايران – ايطاليا – اليابان – كينيا – لبنان – ليتوانيا – ماليزيا – موريشيوس – المكسيك – المغرب – موزمبيق – نيبال – هولندا – نيكاراجو – نيجيريا – عمان – باكستان – باراجواى – قطر – جمهورية كوريا – الاتحاد الروسى – السنغال – صربيا – سلوفانيا – جنوب افريقيا – اسبانيا – سريلانكا – السودان – السويد – توجو – ترينداد وتوباجو – تركمستان – اوغندا – اوكرانيا – الولايات المتحدة الأمريكية – فيتنام – سانت كيتس ونيفيس

6 كتل تصويتية :

الـ58 عضوا يتم تقسيمهم إلى 6 كتل تصويتية، موزعة على خمس مجموعات، حيث تضم المجموعة الأخيرة كتلتين هى الدول العربية والأفريقية، وفقا للتوزيع الجغرافى للمقاعد فى المجلس التنفيذى لليونسكو.

وتتمثل هذه المجموعات فى : دول أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية – دول أوروبا الشرقية – دول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي – دول آسيا والمحيط الهادئ – الدول الأفريقية و العربية

المجموعة الأولى: “دول أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية”
فرنسا – إيطاليا – هولندا – إسبانيا – السويد – أمريكا

المجموعة الثانية : ” دول أوروبا الشرقية”
ألبانيا – أستونيا – ألمانيا – اليونان – ليتوانيا – الاتحاد الروسى – سلوفانيا – أوكرانيا – صربيا

المجموعة الثالثة : “دول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي”
البرازيل – الأرجنتين – جمهورية الدومينيكان – السلفادور – هييتى – المكسيك نيكاراجوا – باراجواى – ترينداد وتوباجو – سانت كيتس ونيفيس

المجموعة الرابعة : ” دول آسيا والمحيط الهادئ”
بنجلاديش – الصين – الهند – إيران – اليابان – لبنان – ماليزيا – نيبال – باكستان – كوريا – سريلانكا – تركمستان – فيتنام

المجموعة الخامسة وتنقسم إلى :

(أ‌) الدول الأفريقية

كاميرون – تشاد – كوت ديفوار- غانا – كينيا- موريشيوس – موزمبيق – نيجيريا – السنغال – جنوب أفريقيا – السودان – توجو – أوغندا

(ب‌) الدول العربية

مصر – الجزائر – لبنان – المغرب – عمان – قطر – السودان

التجمع الأفريقى الذى أعلن دعمه للسفيرة مشيرة خطاب يضم 17 دولة من ضمنهم 13 دولة أفريقية، و4 دول “أفريقية عربية” هى : مصر – الجزائر – السودان – المغرب

وفعليا معظم هذه الدول الأفريقية، أعلنت دعمها صراحة للسفيرة مشيرة خطاب، وعلى رأسها موزمبيق، موريشيوش ، كينيا، غينيا، السودان، نيجيريا، تشاد، موزمبيق، السنغال، جنوب أفريقيا، ومن الدول العربية الأفريقية، أعلنت الجزائر والسودان دعمها فى حين أن المغرب وعمان لم يحددا مرشحهما

اقتراع سري

ويجرى التصويت بالترتيب الأبجدى للدول الأعضاء بالمجلس التنفيذى عن طريق الاقتراع السرى على خمس جولات كحد أقصى خلال الفترة من 9 إلى 13 أكتوبر الجارى وذلك حال لم يحصد أى مرشح أغلبية مطلقة فى الجولات الأربع الأولى والذي يشكل 30 صوتا على الأقل من أصوات الدول الأعضاء بالمجلس التنفيذى البالغ عددها 58 دولة.

ومن المقرر أن يصادق المؤتمر العام لمنظمة اليونسكو، خلال دورته الـ39 فى 10 نوفمبر المقبل، بمشاركة كامل عضوية المنظمة البالغة 195 عضوا، على اختيار المجلس التنفيذي؛ حتى يباشر المدير العام الجديد للمنظمة مهام منصبه فى 15 نوفمبر، خلفا لبوكوفا التى شغلت هذا المنصب لولايتين كل منهما مدتها أربع سنوات، وكانت أول سيدة تقود المنظمة.

اليونسكو والمرأة .. 3 مرشحات تتنافس على منصب المدير العام

تنتخب منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو” المدير العام الجديد لها، خلفا للبلغارية “إيرينا يوكوفا”، أول امرأة تتولى منصب مدير عام اليونسكو، والتى ظلت فى المنصب مدة 8 سنوات فى دورتين متتاليتين، بدأت فى نوفمبر عام 2009، بعد تفوقها فى انتخابات المنظمة على وزير الثقافة المصرى الأسبق فاروق حسنى.

الملفت للأنظار أن التقارير الإعلامية حصرت توقعات الفوز على 4 مرشحين، منهم الثلاث نساء المرشحات على المنصب بالإضافة إلى المرشح الصينى.

فهل تنتخب المنظمة العالمية المعنية بالحفاظ على التراث العالمى، امرأة جديدة خلفا لـ”يوكوفا”، متماشية مع الأدور الهامة التى تقدمها المرأة فى العالم والمكانة العالية وصلت لها، أم تظل البلغارية السيدة الوحيدة التى تمكنت من المنصب.

مشيرة خطاب .. مرشحة مصر والقارة السمراء

وزيرة الدولة للأسرة والسكان سابقا، وهى ثانى سيدة تتولى منصب وزير الدولة لشئون الخارجية، كما شغلت منصب سفير مصر فى تشيكوسلوفاكيا وجنوب أفريقيا، حصلت مشيرة خطاب على بكالوريوس الاقتصاد والعلوم السياسية من جامعة القاهرة عام 1967، اختيرت كثالث أعظم ناشطة حقوق إنسان فى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ضمن 5 آخريات فى ديسمبر 2013

أودرى أزولاى – فرنسا

أودرى أزولاى، تم تعيينها فى الوزارة الفرنسية فى فبراير من العام الماضى، وهى ابنة مستشار ملك المغرب محمد السادس أندرى أزولاى، الذى ينتمى إلى الأقلية اليهودية بالمغرب، إلا أن ابنته لا تنتمى إلى أى حزب سياسى فى فرنسا.
تبلغ الوزيرة الفرنسية من العمر 45 عامًا، فهى من مواليد أغسطس 1972، ولم يكن المنصب الوزارى بعيدًا عن التخصص الذى أدخلها قصر الإليزيه فى سبتمبر 2014 كمستشارة الرئيس فرانسوا هولاند للثقافة والاتصال.

المرشحة الفرنسية من أصل مغربى، تخرجت فى العام 2000 من المدرسة الوطنية للإدارة، إحدى أعرق المدارس الفرنسية، ثم حصلت على شهادتها الجامعية من جامعة باريس دوفين حيث درست العلوم السياسية.

فيرا خورى – لبنان

وتشغل السيدة خورى تشغل حالياً منصب نائبة مندوب سانتا لوسيا لدى المنظمة في باريس منذ 21 سنة، كنا اختيرت خورى رئيسا للجنة من أجل إصلاح منظمة اليونسكو من قبل الرئيس السنغالي، عبدو ضيوف، أثناء توليه لرئاسة منظمة الفرنكوفونية.

وتعد خورى الآن عضوا من بين 14 شخصية تم اختيارهم لتقديم توصيات من أجل إصلاح جهاز الأمم المتحدة، ومن بين هذه الشخصيات رئيسة سابقة، رئيس وزراء سابق، وزير ألمانى سابق.

مشيرة خطاب على أعتاب “اليونسكو”

حال فوزها بمنصب مدير عام منظمة اليونسكو ستكون أول امرأة عربية وأفريقية تقود مؤسسة دولية.

الدكتور مصطفى الفقى، مدير مكتبة الإسكندرية، أكد إنه فى حال فوز السفيرة مشيرة خطاب، المرشحة المصرية لمنصب مدير اليونسكو، سيلفت أنظار العالم حول مصر ويضعها فى مكانة دولية مميزة

مشيرة خطاب ولدت فى عام 1946، تتمتع بذكاء بالغ، قامت بالعديد من أعمال المؤسسات الدولية، حصلت على بكالوريوس الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة عام 1967 ، ثم عملت فى وزارة الخارجية المصرية عام 1968 ، تعد أول سفيرة لدى مصر فى تشيكوسلوفاكيا بين 1990 إلى 1995 ، وأول سفيرة لمصر لدى جنوب إفريقيا من 1995 إلى 1999، ووزيرة الدولة للأسرة والسكان فى عام 2010 .

المرشحة المصرية تهتم بقضايا الطفل والمرأة وتحديد النسل وختان الإناث، كما حاربت زواج القاصرات

تم اختيارها كأفضل ناشطة فى مجال حقوق الإنسان بالشرق الأوسط وإفريقيا، وتم انتخابها من الأمم المتحدة كخبيرة فى لجنة حقوق الطفل وتولت منصب الأمين العام للمجلس القومى للأمومة والطفولة.

حصلت على وسام فارس الصليب الأعظم من رئيس الجمهورية الإيطالية 2010، وسام كومنداتورى الجمهورية من رئيس الجمهورية الإيطالية 2007، وسام الرجاء الصالح من رئيس جمهورية جنوب إفريقيا 1999وفي عام 2016 رشحتها مصر لشغل منصب الأمين العام لمنظمة اليونسكو.

شغلت منصب مساعد وزير الخارجية المصرى لمدة عام، 18 منظمة مصرية أعلنت دعمها ​مديرًا عامًا لليونسكو، و9 دول أعلنوا دعمها رسميا ” الهند، العراق، كينيا، غينيا، جنوب إفريقيا، السودان، موزمبيق، غانا، نيجريا”، والاتحاد العام للجمعيات الأهلية أعلن دعمه ترشيح مشيرة خطاب للمنصب.

السفيرة مشيرة خطاب، أفضل امراة عربية واسلامية لديها المؤهلات المطلوبة التى تمكنها من التحدث ضد كل أشكال العنف والتطرف والإرهاب.

ماذا تجنى مصر؟

السفير أحمد القويسنى، مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن للمنظمات الدولية شأن كبير فى تسيير العالم والتحكم فيه وأهمية منظمة اليونسكو تنبع من اهتمامها بالتراث الإنسانى والتحذير من المخاطر التى تهدد الحياة الإنسانية بشكل عام، كما تعنى بكل ما يتعلق بقيمة العلم والتربية والفنون، وليس جديدا على مصر أن يكون لها كوادر وأبناء قادرين على إدارة المؤسسات الدولية فإذا نجحت السفيرة مشيرة خطاب وفازت بمقعد رئاسة المنظمة، ستصطف بذلك بجانب أسماء كبيرة وعظيمة أيضا مثل الدكتور مصطفى كمال طلبة، والذى ترك إرثا من العمل الناجح من خلال توليه منظمة الأمم المتحدة للبيئة، بالإضافة إلى الدكتور الراحل بطرس بطرس غالى أول أمين عام مصرى للأمم المتحدة.

السفير عادل الصفتى، مساعد أول وزير الخارجية الأسبق، أكد أن “قديما كانت مصر حريصة على رئاسة مقعد أو إثنين فى المنظمات التابعة للأمم المتحدة لكن الدولة اختفت عن تلك المقاعد منذ عهد الرئيس الأسبق حسنى مبارك ولم يعد لها تمثيل دولى، خاصة أنه كان هناك احتكار أوروبى لهذا المنصب، وبوصول “خطاب” لرئاسة المنظمة ستستعيد مصر دورها مرة أخرى، إضافة إلى ذلك هناك نوع من الوفاق والترابط بين مصر ومنظمة اليونسكو تحديدا، فيحسب لمصر أنها شاركت فى وضع ميثاقها كما أن المنظمة كان لها دور كبير فى انقاذ آثار النوبة الغارقة.

 

للمرة الثانية.. انسحاب امريكا

أعلنت الولايات المتحدة الخميس أنها انسحبت من منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو)، متهمة هذه المؤسسة بانها “معادية لإسرائيل”.

والخارجية الامريكية اوضحت أن الولايات المتحدة ستشكل “بعثة بصفة مراقب” لتحل محل بعثتها فى الوكالة

من جانبها، أكدت مديرة اليونسكو أنها تلقت إخطارا رسميا من أمريكا بانسحابها من المنظمة، مضيفة أن قرار أمريكا يمثل خسارة “لأسرة الأمم المتحدة وللتعددية”.

في الختام.. ساهمت اليونيسكو في توثيق الأماكن الهامة والمميزة في العالم في قائمة التراث العالمي، كما ساهمت في تطوير العلوم والثقافة والتربية، لكن يبقى الرهان دوماً على الإبداع الإنساني ولأجل ذلك ابتكرت اليونيسكو جوائزاً للمبدعين حول العالم في مختلف المجالات.