أخبار مصر- سماء المنياوي

من أجل دعم السفيرة “مشيرة خطاب”.. مديرا عاما لليونسكو.. اعلنت العديد من الهيئات والمنظمات والافراد تأيدهم الكامل للسفيرة مشيرة خطاب فى الإنتخابات المقرر انعقادها ‪يوم الاثنين القادم‬ التاسع من أكتوبر2017 فى مقر المنظمة بباريس لخلافة البلغارية إرينا بوكوفا في رئاسة المنظمة .

وكانت وزارة الخارجية العراقية قد ابلغت نظيرتها المصرية صباح يوم 5 أكتوبر سحب مُرشحها الدكتور صالح الحسناوي لمنصب مدير عام منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، لصالح السفيرة الدكتورة مشيرة خطاب، وذلك في إطار التعاون والتنسيق الثنائي في المحافل العربية والدولية، والذي تعزز بشكل ملحوظ بين البلدين الشقيقين في الفترة الأخيرة.

وبانسحاب العراق تحتدم المنافسة بين سبعة مرشحين لمنصب مدير عام المنظمة الدولية، للحصول على ثقة أعضاء المكتب التنفيذى البالغ عددهم 58 دولة، المرشحون السابعة هم، السفيرة مشيرة خطاب مرشحة مصر والقارة الإفريقية، وفولاد بلبل أوجلو من أذربيجان، وفام سان شاو من فيتنام، وحمد بن عبدالعزيز الكوارى من قطر، وكيان تانج من الصين، وفيرا خورى لاكويه من لبنان، وأودريه أزولاى من فرنسا.

وتحظى مشيرة خطاب بدعم أفريقى باعتبارها مرشحة القارة وليس مصر فقط، فهناك 17 دولة أفريقية من بين أعضاء المجلس التنفيذى الـ58، والفائز بحاجة إلى 30 صوت.

وحصلت مصر على تأكيدات بدعم السفيرة مشيرة خطاب من دول مثل جنوب أفريقيا وموريشيوس وموزمبيق وتوجو ونيجيريا وغينيا الاستوائية، على منح أصواتهم لمرشحة مصر، فضلاً عن دول أخرى خارج النطاق الأفريقى مثل باراجواى والهند التى أبلغ وزير خارجيتها سوشما سواراج، سامح شكرى بتأييد بلادها للمرشح.

كما اعلنت كل من غانا والسوادن وكينيا والسعودية والإمارات والبحرين تأييدهم للسفيرة مشيرة خ

كما أصدر أعضاء الإتحاد النوعي لنساء مصر من الجمعيات وأعضاء التحالف الشعبي لنساء مصر وجمعية نهوض وتنمية المرأة بيانا لتأييد السفيرة مشيرة خطاب مؤكدين أنها خير ممثل لمصر فهي سيدة مصرية وعربية وإفريقية لها سجل كبير ومسيرة مهنية مميزة وحافلة بالإنجازات في مختلف الهيئات والمؤسسات التي عملت بها على مدار سنوات عملها، وهي إلى جانب أنها تتمتع بخبرة مهنية كبيرة جداً سوف تكون إضافة للمؤسسة.

وويرى الاتحاد النوعي لنساء مصر في بيانه ان هذه الخبرة الكبيرة هي التي جعلتها تمتلك رؤية فريدة ومميزة لهيئة اليونسكو، حيث قامت في إبريل الماضي بعرض برنامج وخطة لإصلاح المنظمة الدولية، التى جاءت تحت عنوان «أقرب للناس وأقرب لمهمتنا»، خاصة فى تأكيدها على سعيها لكى تكون اليونسكو منظمة تتميز بالتركيز والشفافة والفاعلية وتنفذ مهامها، وهذا العرض يقوم به كل مرشح، وقد استطاعت بعرضها أن تحصل على تأييد واسع على مستوى الدول العربية والإفريقية والدولية.

وفي عرضها الرسمي امام المجلس التنفيذي لليونسكو قامت خطاب بتقديم آليات لكيفية التغلب على التحديات التي تواجه المنظمة، واضعة أمام الجميع آليات للحل، تحديداً وهى تتحدث عن ضرورة وضع حد للحروب الضارية ومحاولة التوصل إلى سبل جديدة لتسوية النزاعات المتأصلة والمترسخة.

واشارت خطاب الى «أن اليونسكو تجد نفسها فى هذه الساحة العالمية، وينبغى عليها أن تستثمر ذلك لتحويل هذا العالم إلى الأفضل ومحاولة فهم عالمنا بشكل أفضل الذى نعيش فيه جميعا معا».

وأكدت أن «رؤيتها لليونسكو تستند إلى الأهداف المشتركة وبناء توافق الاّراء وتفادى الانحياز، فضلا عن التركيز على زيادة الحصة التى تحظى بها اليونسكو فى ميزانيات الدول الأعضاء وبحث مصادر تمويل أخرى من خلال إقامة شراكات شفافة وفعالة لاسيما مع المجتمع المدنى والشركات متعددة الجنسيات»، مع التعهد بمحاولة إنجاح التغيير المطلوب لرصد الجذور الاساسية للمشكلات وحشد الموارد اللازمة لدعم الجهود المبذولة فى تعليم الفتيات ومكافحة العنف، مستشهدة بتجربتها فى مصر لتغيير القوانين والعقول فيما يخص ختان الإناث.

كما يعلن الاتحاد العام لنقابات عمال مصر برئاسة جبالي المراغي عن دعمه الكامل لمرشحة مصر وافريقيا علي منصب المدير العام لمنظمة اليونسكو السفيرة الدكتورة مشيرة خطاب ،التي تحظي بقبول دولي عربي وافريقي لما لها من تاريخ دبلوماسي وميداني يتسق مع مجالات عمل منظمة اليونسكو.

واكد الاتحاد في بيانه ان الدعم الدولي من الدول العربية والافريقية يكشف عن قيمة مصر و دورها المحوري في المنطقة وان هناك تقدير لدور القيادة السياسية في افريقيا وان الدعم الافريقي يمثل ثمار تجنيها مصر بعد خطوات الخارجية تجاه القارة السمراء
واذ يؤكد اتحاد العمال علي ثقته في نجاح مرشحة مصر التي حظيت بتمثيلها في العديد من الدول واكتسابها لخبرات تصقلها في اداء مهمتها في اليونسكو وتكون خير سفير لمصر واضافة حقيقية للمنظمة

واعلنت محمد وهب الله وكيل لجنة القوى العاملة بالبرلمان المصري عن دعم اللجنة لمرشحة مصر علي منصب المدير العام لليونسكو السفيرة مشيرة خطاب والتي تواجهة منافسة قوية وتحمل علي عاتقها عبء كونها مرشحة مصر والقارة الافريقية.

واكد وهب علي ان اختيار مصر للسفيرة مشيرة خطاب للترشح لمنصب هام كهذا يكشف عن عمق الثقة في قدرات المراة المصرية وان اختيار الرئيس عام 2017 ليصبح عام المراة لم يكن من فراغ بل تثمين لقدرات المراة المصرية التي تفوقت في كافة المجالات.

واعلنت لجنة حقوق الانسان بالبرلمان المصري برئاسة النائب علاء عابد عن كامل دعمها لمرشحة مصر و افريقيا. علي منصب الامين العام لمنظمة اليونسكو السفيرة مشيرة خطاب.

واكد النائب علاء عابد رئيس اللجنة ان اختيار مصر لمرشحتها جاء مبنيا علي تاريخ دبلوماسي قوي وخبرة دولية كبيرة وحظي الترشح بدعم من كافة منظمات المجتمع المدني التي بادرت بالاعلان عن موقفها وتاييدها. للسفيرة مشيرة خطاب التي كانت خير سفير لمصر في العديد من الدول الي جانب تراسها للكثير من المناصب التي لم تبتعد كثيرا عن اهتمامات ومهام منظمة اليونسكو.

واعلن عابد عن سعادته البالغة لما يصل للخارجية المصرية من رسائل داعمة تبشر بان مرشحة مصر هي الاقرب للفوز.

والسفيرة مشيرة الخطاب هي:

  •  حاصلة على بكالوريوس الاقتصاد والعلوم السياسية من جامعة القاهرة عام 1967.
  •  نالت درجة الدكتوراه من جامعة القاهرة، كلية الاقتصاد والعلوم السياسية – قسم العلوم السياسية في القانون الدولي الإنساني.
  •  وزيرة الدولة للأسرة والسكان السابقة في وزراتيّ الدكتور/ أحمد نظيف،  وأحمد شفيق.
  •  ثانى سيدة تتولى منصب وزير الدولة لشئون الخارجية.
  •  عملت كسفيرة لمصر في عدة دول وعملت على توثيق علاقة مصر بتلك الدول.
  •  شغلت منصب سفير مصر في تشيكوسلوفاكيا وجنوب افريقيا ما بين 1995 و1999، (وكانت سبب في تقوية علاقة مصر بدول جنوب افريقا وخاصة دولة جنوب افريقيا من خلال الحوار ومحاولة تحقيق مصالح ناجحة لطرفين والتركيز على منافع علاقة كلاً بالاخر).
  • تولت منصب الأمين العام للمجلس القومي للأمومة والطفولة والمختص بتنظيم واعداد وتخطيط العمل الوطني من أجل الأطفال والأمهات بصفة رسمية (1999-2009).
  • تولت منصب رئيس لجنة برامج الطفل بمجلس اتحاد الإذاعة والتلفزيون.
  •  تم انتخابها من الجمعية العامة للأمم المتحدة كخبيرة في لجنة حقوق الطفل بجنيف (2002-2010)
  •  وساهمت بطريقة فعالة في سحب تحفظات مصر على اتفاقية حقوق الطفل عام 2003 رغم حساسية القضية بسبب التعلل بمخالفة المواد موضع التحفظ للشريعة الإسلامية خلال عملها كنائبة رئيس احدى لجان الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بجنيف.
  •  اختيرت كثالث أعظم ناشطة حقوق إنسان في الشرق الأوسط وشمال افريقيا ضمن 5 اخريات في ديسمبر 2013.
  • منذ عام 2011 أصحبت خبيرة وانضمت السفيرة/ مشيرة خطاب إلى برنامج ”المرأة في الخدمة العامة” الذي أسسته وزيرة الخارجية الأمريكية كعضو هيئة تدريس بها، وهى منظمة تهدف إلى تمكين النساء الناجات والقائدات حول العالم.
  •  حاربت زواج القاصرات من أجانب مقابل مبلغ من المال وظهور سماسرة زواج الانترنت.
  •  من أبرز المدافعين عن قضايا الطفل والمرأة وتحديد النسل وختان الإناث والزواج العرفي.