اعداد - أمينة يوسف

بطل خرج لنا من بين طيات روايات طه حسين وتوفيق الحكيم.. هو الإرستقراطي المتعجرف في رد قلبي.. أحد أعضاء عصابة لصوص ولكن ظرفاء.. أثبت أن الأيدي الناعمة لا مكان لها بعد ثورة يوليو.

فنان جاء من ميدان الحرب ببطولاته المتعددة من سلاح الفرسان أصبح قائد مدرسة الفروسية في ساحات الجيش ومنها إلى شاشات السينما، ليكون الأجدر بأن يجسد أبطالا سطروا تاريخا لا ينسى.. ليكون فنانا لا تمحوه ذاكرة السينما المصرية.. إنه الفنان أحمد مظهر.

ولد أحمد حافظ مظهر في حي العباسية بالقاهرة عام 1917 لأسرة راقية تعود لأصول شركسية أحب الإنضباط والإلتزام بطقوس الحياة بطريقته الخاصة منذ صغره فالتحق بالكلية الحربية وتخرج منها عام 1938 وكان من ضمن دفعته الرئيسين الراحلين جمال عبدالناصر ومحمد أنور السادات الأمر الذي ساهم في تكوين صداقة بينهم والتحاق “مظهر” بتنظيم الضباط الأحرار بعد عودته من “حرب فلسطين” حيث كانت تعقد العديد من اجتماعات التنظيم بمنزله الخاص في منطقة الحلمية.

ترك الفنان أحمد مظهر من الأبناء 4 هم “شهاب ونيفين وإيمان وريهام”.

ملامح عن حياته

ساهمت أصول أحمد مظهر الشركسية في تكوين جزء كبير من شخصيته فغلبت عليه ملامح “الجنتل مان” نظرًا لإهتمامه وتعلمه قواعد “الاتيكيت” حتى لقبه زملاءه في الكلية الحربية بـ “البرنس” فكان مظهر يجمع صفات شخصية صاحب السمو الرفيع لكونه شابًا وسيمًا ومن عائلة راقية ومنضبطًا وملتزمًا في مواعيده، إضافة إلى ثقافته وإتقانه لغات أجنبية.

تركه للعسكرية من أجل الفن

بدأت أنظار الفنان أحمد مظهر تتجه نحو الفن والتمثيل بعد تعرفه على الممثل والمخرج زكي طليمات الذي قدمه في مسرحية “الوطن” عام 1948 بعدها سخر “مظهر” جهده للفن حتى تقدم بإستقالته من الكلية الحربية عام 1956 وخلع ملابس العقيد وارتدى ملابس شخصياته الفنية.

وشائت الأقدار أن تجمع “مظهر وطليمات” مره أخرى بعد أن ساهم الثاني في دخول الأول الوسط الفني حيث قدما معًا فيلم ” الناصر صلاح الدين” عام 1963 واشار “طليمات” جملته الشهيرة في الفيلم للفنانة ليلى فوزي: ” في ليلة أقل جمالاً من ليلتنا هذه ستأتين راكعة إلى خيمتى” حيث كان يجسد دور آرثر بينما جسد “مظهر” دور القائد صلاح الدين الأيوبي .. 

  

“ابن الجنايني بقى ظابط يا إنجي”

“ابن الجنايني بقى ظابط يا إنجي” هذه المقولة من أشهر المقولات في السينما المصرية والتي جائت على لسان أحمد مظهر في الفيلم الأشهر “رد قلبي” والذي كان الخطوة الأهم التي خطى بها مظهر إلى عالم الشهرة والنجومية.

“الأيدى الناعمة”

برع “مظهر” فى جميع الأدوار التى قدمها حيث لعب دور الأمير العاطل باقتدار فى فيلم “الأيدى الناعمة” الذى حقق اعلى ايرادات عند عرضة ونال اعجاب الجماهير ونقاد السينما ..

بكى أحمد مظهر على “حديقة فيلته” وفشل مبارك في حل الأزمة

ذرفت دموع الفنان الراحل أحمد مظهر بسبب حديقة فيلته التي تحوي على مجموعة من أندر النباتات والأشجار عندما علم أن يدهسها “البلدورز” تمهيدًا لإنشاء طريق المحور الذي كان يمر بجوار الفيلا ولأن تلك الحديقة كانت كل حياته لم يتحمل الفنان الراحل حدوث ذلك فسالت دموعه بحرقة في السنوات الأخيرة من عمره.

اتصل الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك بوزير الإسكان والمرافق حينها حسب الله الكفراوي ليسأله عن مدى إمكانية إجراء تعديل لتفادي نزع نصف أرض فيلا أحمد مظهر وتم عمل دراسة ورأى المهندسون تعذر إجراء تعديل لأن الابتعاد عن الفيلا يستلزم إجراء انحراف بالطريق عشرين مترا ناحية الإسكندرية مما يتسبب فى وقوع حوادث.

فعرضت الحكومة على الفنان الراحل تعويضا ماليا بمبلغ كبير من المال نظير الجزء المستقطع من حديقة الفيلا لكنه رفض بشدة وقال إن الأشجار النادرة التي تم اقتلاعها لا تعوض بمال ثم إن الفيلا نفسها تشوهت لأنها أصبحت بحديقة صغيرة وكان يقضي فيها أيامه الأخيرة ويستمتع مع أحفاده بما تبقى من عمره داخلها.

السينما الأمريكية

شارك فى فيلم أجنبى عالمى مع الفنان بيتر جريفز صاحب أشهر مسلسلات السينما الأمريكية، وكذلك الممثل العالمى كاميرون ميتشل وشاركهم البطولة الفنان المصرى عمرو سهم، ومجدى وهبة، وكانت تدور أحداثه حول بدايات القرن العشرين والبحث عن البترول، وهذا الفيلم من إنتاج المنتج العالمى تونى زارنداست واسم الفيلم guns and the fury.

فارس السينما

لُقب الفنان أحمد مظهر بـ “فارس السينما” لإتقانه الشديد في دور “الفارس” في فيلم “الناصر صلاح الدين” وفيلم “وا إسلاماه” وفيلم “الشيماء” ويعود ذلك إلى تمكنه من رياضة الفروسية منذ أن كان طالبًا في الكلية الحربية.

  

لا يعرف الكثيرون أن أحمد حافظ مظهر شارك في بدايته الفنية باسم والده “حافظ مظهر” في أول أفلامه “الطريق المسدود” مع سيدة الشاشة الفنانة فاتن حمامة و الفنانة زوزو ماضي عام 1958 وهو من قصة الكاتب الكبير إحسان عد القدوس.

فارس الرومانسية

أتقن الفنان أحمد مظهر أدوار فنية متعدده مثل “الفارس والضابط والباشا والأمير والقائد” فكانت تركيبة شخصيته تلعب دور كبير في دقة أداءه وبجانب تلك الأدوار التي لعبها “مظهر” بحرفية شديدة عرف أيضًا مظهر الطريق للرومانسية فجسد دور “الحبيب” في كثير من أدواره فأستحق أن يكون فارسا للرومانسية أيضًا.

نال الفنان “أحمد مظهر” خلال مشواره الفني أكثر من 40 جائزة محلية ودولية منها جائزة الممثل الأول عن فيلم “الزوجة العذراء”.

وجائزة التمثيل عن دوره في فيلم الليلة الأخيرة ووسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر عام 1969م كما تم تكريمه في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي.

رحل فارس السينما المصرية 9 مايو 2002 تاركا تاريخا كبيرا مليئا بـ “حكاوي” الفن والحرب والرومانسية من زمن الفن الجميل حيث استطاع باقتدار أن يتميز في كل منهم ويضع بصمته الخاصة عليهم ..