رويترز

عادت الحياة إلى طبيعتها فى بورتوريكو بعد أن ضربها إعصار “ماريا” المدمر، والذى تسبب فى خسائر مادية فادحة جعلت سكانها يعانون من نقص المواد الغذائية وسط انقطاع التيار الكهرباء، وانعدام المياه الصالحة للشرب.

وبعد ان اجتياحها الإعصار ماريا، ولا يزال سكانها يعانون من هذه المشكلات إلا أن الحياة بدأت تعود إلى طبيعتها تدريجيا، خاصة وسط جهود الإغاثة التى تقدم للأهالى.