تحقيق: نهى حمودة

بعد انتصار جنودنا في حرب اكتوبر كان هناك جنود اخرون قرروا ان يوثقوا هذه اللحظة في اشعارهم، فكانوا المشاعل التي حلقت بأرواح الشعب المصري الى سماء العزة والكرامة واستطاعوا بكلماتهم توثيق لحظة لازال كثير منا يتذكرها حتى الان كلما سمع هذه الكلمات .. ولازالت اغاني النصر بعد مرور 44 عاما تذكرنا بملحمة اكتوبر المجيدة لتصبح اغاني النصر بمثابة شعاع امل وحياة وانبثاقة لفجر جديد وشمس ايام تشرق على سماء مصر.

لازلنا نذكر اغنية بسم الله الله اكبر وهي من اجمل اغاني حرب اكتوبر والتي كتبها الشاعر عبد الرحيم منصور ولحنها بليغ حمدي وغناها عبد الحليم حافظ
بسم الله… الله أكبر بسم الله بسم الله
بسم الله… أذن وكبر بسم الله بسم الله
نصرة لبلدنا بسم الله بسم الله
بادين ولدنا بسم الله بسم الله
وأدان على المدني بسم الله بسم الله
بيحيى جهدنا بسم الله بسم الله
الله أكبر أذن وكبر
الله أكبر أذن وكبر
وقول يارب النصرة تكبر

ولازال عبد الرحيم منصور وبليغ حمدي يغزلان معا اجمل قصائد النصر وهي اغنية ” على الربابة ” للفنانة وردة
وأنا على الربابة بــغـــنـى/ م أملــــكـــــــش غــــير/ إنـى أغــنـى وأقــــــول/ تعــيــشـــى يا مـــــصـر/ تعيشى يامصر

ثم يشارك بليغ حمدي بألحانه وكلمات عبد الرحمن الابنودي اغنية ” ابنك يقولك يابطل”


الكثير والكثير من اغاني انتصار حرب 6 اكتوبر سجلها وخلدها الشعراء في هذه الملحمة الكبرى ولازلنا نذكر ” خلي السلاح صاحي- رايحين شايلين في ايدنا سلاح – ام البطل وغيرها بالاضافة الى القصائد التي سطرها اهم شعراء هذا العصر مثل صلاح عبد الصبور واحمد فؤاد نجم وصلاح جاهين

اين قوانا الناعمة بعد مرور 44 عاما على الملحمة الاكتوبرية

الشاعرة محاسن بيومي والملقبة بـ ” بهية ” تقول ” أنا كشاعرة عندما توفي الزعيم  جمال عبد الناصر لم أكن أعي أي شئ ،كنت صغيرة جدا وجاءت ملحمة أكتوبر وأنا عمري خمس سنوات، ولكن حتى الآن أبحث عن حقي في المعرفة فنيا وتاريخيا وبات مؤكدا لنا كأجيال الستينات وما بعدها أن هناك تقصير شبه ممنهج لتغييب الوعي الاجتماعي وعدم إنتاج الأعمال البطولية التي تجسد أدبيات الحرب،بالفعل لا يوجد سوى ستة أفلام فقط في تاريخ مصر تجسد حرب أكتوبر وهذا شئ محزن جدا فنيا وتاريخيا ووطنيا لأن القوى الناعمة لها تأثير قاهر للعدو إذا ما نجحت في بث روح الانتماء داخل المجتمع، فمن منا لم يفتخر بفيلم الرصاصة لا تزال في جيبي ولم يشاهده ويشعر كأنه عايش المعركة فعليا؟ ومن منا لا تبكيه قصص الفداء في فيلم العمر لحظة؟؟ وفي فيلم أبناء الصمت؟؟ ومن منا لم يرى فيلم ملحمة كبريت؟؟ ومن منا لم يتفاعل مع الطريق إلى إيلات ومن منا لم ينصهر داخل حواري حكايات الغريب؟؟”.

وتستطرد قائلة ” ما أود توضيحه أنا كشاعرة أعكس ما يدور في وطني بمشاعري، وأغزل منه نبض الوطن وبطولاته، أنتظر الجديد ..أنتظر فيلما يكون ملهما لي ويفجر براكين إبداعي، في كتابة الشعر،عندما كانت معركة كمين الرفاعي في أول يوليو 2015 احترقت مشاعري كأم مصرية وكتبت لهم قصيدة بهية والتي تقول كلماتها

بهية بتصرخ في لحظة وجع
وتحلف بدم الشهيد الجدع
شهادة ولادي بتولد حياة
بحق اللي صايم وصلا وركع
لأجل الكرامة يهون الوجع
بهية بتصرخ في لحظة وجع
بهية بتحلف برب الوجود
شهادة ولادي جنود الحدود
بتروي الأراضي وتطرح أسود
بهية ياغالية يارمز الصمود
فداكي ولادي برب الوجود
شهيد الكرامة صراخه اتسمع
بهية بتصرخ في لحظة وجع
وتحلف بعمر الشهيد اللي ضاع
ماهتسيب ولادها في طريق الضياع
في لحظة ميلادها يموت الجدع!!
بهية بتصرخ في لحظة وجع
بهية بتحلف مماته حياة
وزلزل بصبره جبال الطغاة
في لحظة سكوته بيبني الهرم
ويرفع بإيده رايات العلم
ويحلف بدمه الورق والقلم
ويكتب شهيد الكرامة جدع
بهية دي قصة هوا تتسمع
مابين الصبية وبين الجدع
بهية الأبية بتنزف وجع
سلامتك يا أمي يا أصل القضية
فداكي ولادي وكل اللي ليا
أنا إبن نيلك أنا ابن الجدع
أنا صوت انينك وأبويا الوجع
بهية بتصرخ في لحظة وجع
وتحلف بدم الشهيد الجدع
شهادة ولادي بتولد حياة
بحق اللي صايم وصلى وركع

وتتساءل الشاعرة محاسن بيومي عن حرب أكتوبر في الوقت الحالي، قائلة ” أين العمل الفني الذي يحرك مشاعر المصريين ..هل هي مشكلة مؤلف،أم هي مشكلة منتج،أم هي جريمة مكتملة الأركان في حق الوطن والأجيال القادمة ؟؟؟هل بات من الضروري أن نطلب من قواتنا المسلحة الباسلة إنتاج فيلم يعيد اكتشاف المواطن المصري الحقيقي ويعوضنا ما نحن فيه من طمس للتاريخ؟؟

القلم سلاح العبور 

عبد الحميد زقزوق شاعر قال” من نكسة 67 شعرت بألم شديد مثل كل المصريين وانطلق قلمي بكتابة الشعر الذي يبشر بضرورة محو هذا العار وغسل هذه الهزيمة واننا كقوات مسلحة وجيش وشعب مصر قادرين على ان نغير هذا الواقع المرير”.
واضاف ” كنت على الجبهة وكل كلمة عشتها مع زملائي واصدقائي من القوات المسلحة وكان يجب ان اسجل ذلك وكتبت 4 دواوين في حرب اكتوبر سطرت خلالها بطولات الجنود المصريين.

وقال ” تعيشي يامصر وتحتفل بأمجاد العبور
تعيش ياشعب وتفتخر بجيشك المنصور
بأعماله المجيدة في ست ساعات فريدة
هز الهلال وعدى والنصرة جت اكيدة
والجندي اللي اسمه صابر معدش اسمه صابر
صدر الجنود معابر والشعب المصري عابر
بأمته العربية لسكة الحرية

اما الشاعر رضا ابو الغيط يقول ” أنا كشاعر  مصري أشعر  برائحة النصر  وأعرف قيمة الوطن والعبور  العظيم  يعني بالنسبة لي الملحمة الكبرى فى 6 أكتوبر في عيني كشاعر هى  كلمات أهديتها للجيش المصري

“يا لا يا جيشنا……. شد الحيل
رايه النصر…………. لينا دليل
د احنا يا جيشنا ….ولاد النيل
وأنت يا جيشنا ماَلكش مثيل

********************

جيشنا يا أجدع جيش فى الدنيا
مصر بلدنا………………. أم الدنيا
وبأبطالها .. …… .. وعزم رجالها
مصر هتبقي …………….أد الدنيا

******************

بص يا صاحبى وشوف يا أخينا
جيشنا منور ……فى رحاب سينا
جيشنا مناره…… جيشنا حضاره
واسألوا عنه …..ف جيوش مينا

******************

عالوا السقفه…… أُمال يا شباب
نصر أكتوبر ………….ع الأبواب
سقفه قويه ……..وأحلي تحيه
لأبو دبوره ………..ونسر وكاب

*****************

خَطى يا جيشنا ….وشدالحيل
أصل الخطوه….. بدايه الميل
وان كان ليل….. العتمه طويل
احنا بشمعه………. نُشق الليل

********************

مصر يا جيشنا ……بينا وبيك
وقت الشده…….. تنادى عليك
م أنت ولدها. ….وأنت سندها
ومعاك رب العزه … ….حاميك

******************

جيشنا تملى……..بيحمل همى
جيشنا أبويا …..وأخويا وعمى
ادعي معايا……. لمصر وقولي
ربنا يحفظ……. جيشنا يا أمى

******************
كان ف أكتوبر.. مش ناسيين
وف رمضان والناس صايمين
خدنا قرارنا ……….مع أبطالنا
قمنا طردنا ………..المحتلين

***************

خط الموت….. كده حطمناه
عدينا ……………وعبرنا قناه
سته أكتوبر …….جوا قلوبنا
عيد………. وولادنا بتستناه”