أخبار مصر - هالة حربي

أعلن المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة ان الصادرات المصرية غير البترولية شهدت قفزة كبيرة خلال شهر اغسطس الماضي مسجلة مليار و 912 مليون دولار مقارنة بـ مليار و 709 ملايين دولار خلال نفس الشهر من العام الماضي بزيادة نسبتها 12% وانخفضت الواردات من 6 مليار و77 مليون دولار الي 3 مليارات و 41 مليون دولار بنسبة انخفاض بلغت 50% ، ليشهد اجمالى العجز في الميزان التجاري بين مصر وشركائها التجاريين تراجعاً كبيراً حيث انخفض بشكل ملموس من 4 مليارات و 367 مليون دولار الي مليار و 130 مليون دولار بنسبة تراجع بلغت 74% خلال اغسطس مقارنة بمثيله من العام الماضي.

جاء ذلك فى سياق احدث تقرير تلقاه الوزير من مستودع بيانات التجارة الخارجية بالهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات حول مؤشرات أداء التجارة الخارجية غير البترولية خلال شهر أغسطس الماضى مقارنة بنفس الشهر من عام 2016.

وأشار قابيل الى ان تحقيق هذه المؤشرات الإيجابية في تجارة مصر الخارجية يؤكد نجاح خطة الوزارة في استعادة نسب التحسن وتحقيق المستهدف من خطة الصادرات وترشيد الواردات والحد من استيراد المنتجات متدنية الجودة الامر الذى اسهم في زيادة الاعتماد على الصناعة المحلية من خلال إحلال المنتجات المحلية محل مثيلتها المستوردة فضلاً عن اسهامه في زيادة معدلات الإنتاج والتشغيل داخل المصانع.

ورصد التقرير نسب التحسن في الصادرات علي المستوي القطاعي خلال فترة المقارنة حيث تصدر قطاع الكيماويات والاسمدة القائمة بزيادة نسبتها 58% ثم الغزل والنسيج 26% فالغذائية 20% في المرتبة الثالثة تلتها الملابس الجاهزة بـ 19% ثم اليدوية 18% ثم السلع الهندسية 15% كما سجل قطاع المفروشات زيادة نسبتها 13% في المرتبة السابعة والحاصلات الزراعية 11% واخيراً قطاع الكتب والمصنفات نسبة 10% ، وفي المقابل شهدت قطاعات الطبية والاثاث ومواد البناء والجلود انخفاضاً طفيفاً.

وفى هذا الاطار اوضح المهندس اسماعيل جابر رئيس الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات ان التقرير رصد اسواق أهم 10 دول استقبلت الصادرات المصرية خلال شهر اغسطس والتي شملت امريكا وبريطانيا وايطاليا والمانيا وتركيا واسبانيا والسعودية والامارات ولبنان والعراق حيث بلغت قيمة الصادرات اليها خلال شهر اغسطس مليار و45مليون دولار مقارنة بـ مليار و 14 مليون دولار بزيادة نسبتها 3%

ونوه التقرير الي اسواق أهم المجموعات الدولية والتكتلات الاقتصادية التي تلقت الصادرات المصرية وهي الدول التي ترتبط معها مصر باتفاقيات دولية مثل الاتحاد الاوروبي والدول العربية ودول الكوميسا ودول مجلس التعاون الخليجى وافريقيا حيث بلغت قيمة الصادرات المصرية اليها خلال الشهر المذكور 2 مليار و157 مليون دولار .

واوضح رئيس الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات ان أهم القطاعات التي حققت نجاحاً نحو ترشيد الورادات وتحقيق الاكتفاء الذاتي من السلع والمنتجات وزيادة الاعتماد علي المنتج المحلي واحلاله محل المثيل المستورد جاء علي رأسها قطاع الحاصلات الزراعية بنسبة انخفاض 91% مقارنة بنفس الشهر من عام 2016 ثم الاثاث بنسبة 86% والغذائية بنسبة 81% في المرتبة الثالثة ثم جاءت الكتب والمصنفات بنسبة 71% والهندسية 54% والمفروشات 46% والملابس الجاهزة 44% والصناعات اليدوية 43% في المرتبة الثامنة ثم الجلود والاحذية بنسبة 35% ثم الطبية 30% ومواد البناء 25% والكيماويات والاسمدة 25% واخيرا الغزل والمنسوجات 11%

وتابع التقرير اكبر 10 دول استوردت منها مصر احتياجاتها من السلع والمنتجات وشملت الصين والمانيا وايطاليا الولايات المتحدة والبرازيل وروسيا الاتحادية وبريطانيا وتركيا والهند واسبانيا حيث سجلت الواردات المصرية منها اكثر من ملياري دولار مقابل 3 مليار و294 مليون دولار بفارق 1.3 مليار دولار عن نفس الشهر من العام الماضي