وكالات

خلصت دراسة طبية حديثة إلى أن القيام بالأعمال المنزلية، مثل تنظيف الأرض بالمكنسة الكهربائية، أو بالفرشاة، يوفر تمارين للجسم كافية لحماية القلب وإطالة عمر الإنسان.

وأفاد العلماء أن “القيام بالأعمال المنزلية لمدة نصف ساعة يوميًا، أو 150 دقيقة في الأسبوع، يقلل خطر الموت، من أي سبب، بنسبة 28 في المائة، كما يقلل نسبة الإصابة بأمراض القلب بمعدل الخمس”.

وأضاف الباحثون، الذين نشروا نتائج هذه الدراسة في دورية “لانست” الطبية، أن “ليس من الضروري الركض أو السباحة، أو إجراء تمارين رياضية في النادي الرياضي للتمتع بصحة جيدة”.

وشارك في الدراسة الدولية 130 ألف شخص من 17 دولة، منهم 3 في المائة مارسوا تمارين رياضية مكثفة في النوادي الرياضية، بينما 40 في المائة من المشاركين كانوا دائمي الحركة، وشغلوا وظائف تتطلب قوة جسمانية، أو عكفوا على القيام بالأعمال المنزلية.

وأشار الدكتور سكوت لير، المشرف على الدراسة من جامعة ماكماستر في كندا إلى أنه “بضم الدول ذات الدخل المتوسط والمتدني، أستطعنا التوصل إلى فوائد هذه النشاطات، مثل الذهاب للعمل، والقيام بعمل يتطلب مجهودًا كبيرًا، أو حتى القيام بالأعمال المنزلية”.

وأضاف: “الذهاب للنادي الرياضي أمر رائع للذين يستطيعون تمضية بعض الوقت هناك”، مضيفًا أن “مجرد المشي للوصول إلى مكان العمل أو المشي خلال فترة استراحة الغداء أمر مهم”.

وكشفت الدراسة أنه حال واظب الجميع على القيام بنشاط جسماني لمدة 150 دقيقة على الأقل أسبوعيًا، فإن ذلك سيحد نسبة الوفيات العالمية بنسبة 8 في المائة.

وأظهرت الدراسة أن القيام بالتمارين الرياضية، له فوائد لا حصر لها من الناحية الصحية، كما أن الأشخاص الذين يمشون سريعًا أكثر من 750 دقيقة أسبوعيًا يقل تعرضهم للموت بنسبة 36 في المائة.