أخبارمصر-هالة حربي

أكد المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة أن التوجه نحو التحول الرقمي في القطاع الصناعي أصبح عاملاً أساسياً لتحديث الصناعة والتعامل الفعال مع مستجدات وتحديات الثورة الصناعية الرابعة والتي تجمع بين التحول الرقمي الشامل وبين التكامل في المنظومة الرقمية مع الشركاء في سلاسل القيمة.

جاء ذلك في سياق كلمة الوزير التي ألقاها بالمعرض والمنتدى الذي نظمته شركة سيمنس مصر تحت عنوان “تقنيات التحول الرقمي وتأثيرها على القطاعات الصناعية” والذي استعرض سبل الاستفادة من التحول الرقمي وتطبيقه في الصناعة المصري استعداداً للثورة الصناعية الرابعة.

واشار الوزير أن الوزارة قد بدأت بالفعل في اتخاذ السياسات والإجراءات التي تعزز فرص التنمية الصناعية المستدامة وتقليل التحديات الناتجة عن مستجدات هذه الثورة الصناعية على القطاع الصناعي المصري وذلك بهدف الاستفادة من التجارب الدولية الرائدة في هذا المجال مع التركيز على توظيف كل ما تتميز به الصناعة المصرية من مزايا نسبية وتنافسية.

وأكد قابيل ان وزارة التجارة والصناعة تدرك ما تحمله الثورة الصناعية الرابعة من فرص للتنمية الصناعية المستدامة في مص لافتاً إلى أن الوزارة تحرص أيضاً على تحقيق الربط الفعلي بين الصناعة والمؤسسات التعليمية ومراكز البحث العلمي حيث تم توقيع مذكرة تفاهم مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بهدف تفعيل دور الجامعات ومراكز البحث العلمي في تقديم حلول وابتكارات ومبادرات لتطوير الصناعة المصرية، وهو ما يمثل خطوة هامة فى هذا المجال.