أ ف ب

أكد باحثون هولنديون أنهم حددوا “السقف” لأمد حياة الإنسان عند 115,7 سنة للنساء و114,1 سنة للرجال، على رغم ارتفاع أمد الحياة المتوقع لدى البشر.

واستكشف خبراء إحصائيون من جامعتي تيلبورج (جنوب) وروتردام بيانات تشمل العقود الثلاثة الأخيرة وتعود لحوالي 75 ألف هولندي تم تسجيل العمر المحدد لهم عند الوفاة، على ما أوضح الأستاذ الجامعي جون اينمال وهو أحد العلماء الثلاثة الذين أجروا هذه الدراسة.

وقال جون اينمال “في المعدل، بتنا نعيش لسنوات أطول غير أن السن القصوى التي يبلغها المعمرون لم تسجل أي ارتفاع”.

وأضاف “نحن بلا شك أمام (سقف). بطبيعة الحال، سجل أمد الحياة المتوقع ارتفاعًا”، مشيرًا إلى أن عدد الأشخاص الذين بلغوا سن 95 عامًا في هولندا سجل ازديادًا بواقع ثلاث مرات تقريبًا.

غير أنه أوضح أن “السقف بذاته لم يتغير”.

أمد الحياة المتوقع هو معدل العمر الذي يمكن للأشخاص من فئة عمرية معينة أن يأملوا ببلوغه. وهو يعتبر مقياسًا لدرجة الرخاء في المجتمع.

وتأتي نتائج الدراسة الهولندية لتكمّل تلك الصادرة عن باحثين في الولايات المتحدة حددوا سقفًا مشابهًا العام الماضي مشيرين إلى أن الأشخاص ما عادوا يبلغون أعمارًا قصوى كما كان يحصل سابقًا.

وشكك جون اينمال وزميلاه بهذه الملاحظة الأخيرة مشيرين إلى أن خلاصاتهم لم تكن تظهر تقريبًا أي تبدل في المستويات القصوى للأعمار.

مع ذلك، كسر بعض الأشخاص القاعدة بينهم الفرنسية جان كالمان وهي الإنسان الذي عاش العمر الأطول بين الأشخاص الذين لهم شهادات ولادة موثقة.

وهي توفيت العام 1997 عن 122 سنة و164 يومًا.