القاهرة - أخبار مصر

أكد الشيخ محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن الشريعة الإسلامية حثت على الخروج لأداء صلاة العيد في جماعة كما أباحت للمرأة الخروج لأدائها إذا كانت طاهرة من الحدث الأصغر والأكبر أما إذا كانت غير طاهرة فلتذهب لتشهد صلاة العيد وتستمع للخطبة.

وأضاف أمين الفتوى – خلال إجابته عن سؤال ورد إلى صفحة دار الإفتاء المصرية يقول السائل: “هل يجوز أن يصلي الرجل بجوار النساء من عائلتي في صلاة العيد؟.. أن من بين ضوابط صلاة العيد أن يصلي الرجل في صفوف الرجال والمرأة في صفوف النساء وقد نهت الشريعة الإسلامية المرأة عن مزاحمة الرجال في صفوفهم وكذلك الرجال نهت عن مزاحمتهم للنساء في صفوفهن.

وأكد “شلبي” أجمع الفقهاء أنه لا يجوز للمرأة أن تصلي بجانب الرجل حتى ولو كان زوجها أو أبيها أو أخيها أو ابنها.

واستدل الفقهاء على ذلك بحديث البخاري عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى ذات يوم المغرب في بيت أم سليم بنت ملحان فقمت ويتيم خلفه وام سليم خلفنا”.. وهذا يؤكد أن النساء يقفن خلف صفوف الرجال في صلاة الجماعة.

https://www.youtube.com/watch?v=p-LvmMAMGd8