دعاء عمار- أخبار مصر

تشهد الكرة الأرضية الاثنين 21 أغسطس كسوفًا كليًا للشمس لن يشاهده العالم سوى في سماء الولايات المتحدة الأمريكية فقط حيث سيقطع مسار الكسوف الساحل الغربي إلى الساحل الشرقي للولايات المتحدة في ظاهرة كونية يطلق عليها “الكسوف الأمريكي الكبير” والذي لم تشهده الولايات المتحدة منذ ما يقرب من 100 عام تقريبا.

 

*ماهو الكسوف الشمسي*

يعد كسوف الشمس ظاهرة فلكية تحدث عندما يمر القمر بين الأرض والشمس وتكون الأجرام الثلاثة على إستقامة واحدة تقريبا ثم يمر القمر ليحجب قرص الشمس كليا أو جزئِيًّا عن الأرض، و من النادر جدا أن يشهد الإنسان هذه الظاهرة أكثر من مرة في نفس المكان.

*أماكن مشاهدة الكسوف*

وبحسب التقارير العلمية فإن الكسوف سيكون مرئيا في 14 ولاية أمريكية تبدأ من ولاية “أوريجون” في الشمال الغربي إلى ولاية “ساوث كارولينا” في الجنوب الشرقي، كما سيكون هناك كسوف جزئي في أجزاء من أوروبا وأفريقيا وأمريكا الجنوبية، وستواجه هذه الولايات مع الكسوف ظلاما يستمر أكثر دقيقتين كما يسافر الكسوف في جميع أنحاء القارة في منتصف اليوم على مدى 100 دقيقة.

 

 

 

“ولاية أريجون”

تبدأ رحلة الكسوف من ساحل لينكولن بولاية أريجون في تمام الساعة 9:05 بالتوقيت الباسفيكي ويستمر بها الكسوف لمدة دقيقتين و4 ثواني.

 

“وايومنغ”

مدينة “كاسبر” ثاني أكبر مدينة بولاية “وايومنغ” هي المحطة الثانية للكسوف الشمسي ويدوم بها الكسوف نحو دقيقتين و 26 ثانية.

 

“سانت جوزيف، ميسوري”

مدينة “سانت جوزيف” بولاية ميسوري” وهي واحدة من المدن الرئيسية في الغرب الأوسط ذات موقع جغرافي مميز بفضل إطلالتها على الضفة الغربية لنهر المسيسيبي ويستمر بها الكسوف نحو دقيقتين و 39 ثانية.

 

“ناشفيل، تينيسي”

مدينة “ناشفيل” بولاية تنيسي” هي النقطة الأشهر على خريطة الطريق للخط الشمسي ويستمر بها الكسوف لمدة دقيقة و57 ثانية.

 

وبحسب وكالة “ناسا” فإنه يمكن لهواة الفلك رؤية ظل عرضه 113 كيلومترا للقمر يعبر الولايات المتحدة ابتداء من الساعة 10:15 صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة قرب ساحل لينكولن بولاية أوريغون لينتهي في الساعة 02:49 مساء في مكليلانفيل بولاية ساوث كارولاينا.

وستطلق “ناسا” بالونات أبحاث على ارتفاعات عالية وطائرات لإجراء تجارب للفيزياء الشمسية وعلوم الأرض ستجريها خلال الكسوف، كما تعتزم الإدارة أيضا بث مشاهد الكسوف على الهواء مباشرة من عشرات المواقع في مسار الكسوف.