اخبار مصر-حمودة كامل

يتوجه سامح شكري وزير الخارجية بعد عصر يوم 2 أغسطس 2017 إلى العاصمة السودانية الخرطوم لرئاسة وفد مصر في أعمال لجنة المشاورات السياسية بين البلدين، حيث يرأس الجانب السوداني إبراهيم غندور وزير خارجية السودان، وذلك في إطار الاتفاق بين البلدين على دورية إنعقاد اللجنة وحرص البلدين على تطوير التعاون الثنائي بينهما في كافة المجالات.

وصرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن الاجتماع القادم يعد الثالث للجنة، حيث سبقه اجتماع اللجنة بالخرطوم في 20 أبريل 2017، والقاهرة في 3 يونيو 2017، مضيفا أن هناك حرص من الجانبين على مناقشة كافة جوانب العلاقات الثنائية بين البلدين بشفافية وصراحة بما يعكس عمق العلاقات التاريخية بين البلدين والشعبين الشقيقين، فضلا عن العمل على معالجة كافة الشواغل والمعوقات أمام تطوير العلاقات الثنائية.

وأكد أبو زيد، على أنه من المنتظر أن تناقش اللجنة كافة جوانب التعاون الثنائي، سواء في المجال السياسي أو الاقتصادي أو التجاري، ومتابعة تفعيل عدد من المشروعات التكاملية الاقتصادية الكبرى التي تم التوافق عليها في إطار انعقاد اللجنة العليا المشتركة، كتطوير المنطقة الصناعية المصرية بالخرطوم، وتفعيل المشروع الاستراتيجي المشترك لانتاج اللحوم، فضلاً عن متابعة مشروع التكامل الزراعي المشترك في ولاية النيل الأزرق. كما تتناول اللجنة متابعة أداء الإعلام في البلدين، في إطار الحرص المشترك على الحفاظ على العلاقات الأخوية والابتعاد عن كل ما يعكر صفو تلك العلاقات.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية، بأن اللجنة سوف تتناول أيضا الإعداد لعقد لجنة المنافذ المشتركة بالقاهرة، وعقد اللجنة القنصلية المشتركة فى الخرطوم، فضلا عن التنسيق لعقد اجتماعات مجلس إدارة الشركة السودانية المصرية للتكامل الزراعى، مؤكدا على أن اجتماع اللجنة برئاسة وزيري خارجية البلدين يأتي في إطار حرص قيادتي البلدين على تحقيق آفاق أرحب من التعاون الثنائي بما يصبو لآمال وتطلعات الشعبين الشقيقين المصري والسوداني.