القاهرة - اخبارمصر

وجه الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال الكلمة التحية لاسم الرئيس الراحل محمد نجيب والذي تحمل القاعدة العسكرية الجديدة اسمه، تكريماً لإسهامه الوطني في لحظة دقيقة وفارقة من تاريخ مصر.

وأكد الرئيس أن هذا الصرح العسكري يمثل إضافة لجهد وعطاء الأجيال السابقة حيث تم تطوير المدينة العسكرية التي كانت في نفس هذه المنطقة، لتصبح قاعدة عسكرية جديدة ومتطورة، مؤكداً ضرورة إعطاء كل ذي حق حقه.

ورحب الرئيس خلال الكلمة بضيوف مصر من الدول العربية الشقيقة مشيراً إلى ما تمثله مشاركتهم في هذه الاحتفالية من تأكيد على وحدة الصف والتضامن العربي، ومؤكداً أن مصر وهذه الدول الشقيقة تتشارك في التعاون والبناء وحماية السلام وليس الدمار والتآمر وبث الفرقة بين الشعوب.

كما وجه سيادته تحية خاصة إلى أسر الشهداء والمصابين مؤكداً أنهم قدموا أغلى ما يملكون حماية لمصر من هجمات الإرهاب والتطرف ومحاولات إسقاط الدولة، مشيراً إلى أن الحفاظ على مقدرات شعب قوامه يقترب من 100 مليون مواطن ليس بالأمر اليسير.

وأضاف الرئيس أن أعداء مصر يريدون النيل من معنويات الشعب عن طريق بث الإحباط مؤكداً أن هذا لن يحدث وأن الأعداء لن ينجحوا في النَيل من مصر ولا من أشقائها في المنطقة.

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسى أن مصر ملتزمة بمبادئها بعدم التدخل في الشئون الداخلية لأية دولة، مؤكداً أهمية احترام هذا المبدأ وعدم التدخل في شئون الدول.

كما وجه الرئيس التحية والاحترام للشعب المصري تقديراً لوعي الشعب وصبره وتحمله لمتطلبات الإصلاح الاقتصادي ومؤكداً أن شعب مصر قرر تغيير واقعه وبناء بلده بعرقه وصبره وتحمله بحيث تصبح مصر دولة تعتمد على نفسها.

وأكد الرئيس أنه یدرك جيداً حجم المعاناة الناتج عن ارتفاع الأسعار ويدرك أيضاً أن هذا الشعب عظيم ويحافظ على مصر ويرفع شأنها وهو سند للأمة العربية بأسرها في الحق والسلام والبناء.

وأكد الرئيس أنه يشعر بالفخر والعزة أمام المجتمع الدولي الذي يعرب عن احترامه وإعجابه بالشعب المصري ومساندته لقرارات الإصلاح الاقتصادي.