البحرالميت - أ ش أ

اختتمت مساء اليوم الأحد فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا, الذي عقد في منطقة البحر الميت (55 كم جنوب غرب عمان) على مدى ثلاثة أيام تحت شعار “تمكين الأجيال نحو المستقبل”.

وقال مدير دائرة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنتدى الاقتصادي العالمي ميروسلاف دوسك – في كلمته خلال حفل الختام – إنه تمخض عن المنتدى نموذج اقتصادي جديد عماده الريادية والرياديون والشركات الناشئة, الأمر الذي يؤكد مدى الحاجة لتمكينهم وتوفير البيئة المناسبة لهم ومساعدة هذه الشركات على النمو والاستدامة.

وأضاف أن المنتدى شهد إطلاق العديد من المبادرات أهمها الإنترنت للجميع في الأردن لتشمل اللاجئين السوريين, وشراكة الاستثمار المستدام للتصدي لتحديات مالية تواجهها المشاريع في المنطقة, ويستفيد منها الأردن وفلسطين وعدد من دول المنطقة.

وأكد دوسك أن نتائج المنتدى ستنعكس إيجابا على الأردن ودول المنطقة, مشيرا إلى أن المنتدى عمل لسنوات طويلة على تسهيل الحوار حول التحديات التي تواجه المنطقة وإيجاد حلول سياسية لها.

وأشار إلى التنوع الذي ميز المشاركين في المنتدى, الذي يoعقد للمرة التاسعة في منطقة البحر الميت والسادسة عشر على مستوى المنطقة, وضم إلى جانب السياسيين وصناع القرار ورجال الأعمال, مجموعة من القيادات الدينية في المنطقة.

وكانت أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي حول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2017, قد انطلقت أول أمس الجمعة, وافتoتحت جلستها الرئيسية أمس السبت تحت شعار (تمكين الأجيال نحو المستقبل) بمشاركة عدد من رؤساء الدول وأكثر من 1100 شخصية من قادة الأعمال والسياسيين وممثلي مؤسسات المجتمع المدني والمنظمات الدولية والشبابية من أكثر من 50 دولة.

وركزت أعمال المنتدى وجلساته على محاور رئيسية عدة أهمها تحفيز الريادة والإبداع عبر التقنية الحديثة وبناء اقتصادات تضمن مشاركة الجميع والجهود الإغاثية والدبلوماسية الضرورية لمواجهة تحديات المنطقة وكيفية تسخير التكنولوجيا لتوليد فرص عمل جديدة وتشجيع ريادة الأعمال وتحفيز النمو الشامل.

كما تناول المنتدى تأثيرات الثورة الصناعية الرابعة على المجتمعات واقتصاداتها بصفتها المرحلة الأحدث في تطور الاقتصاد العالمي والتي تعد بحجم كبير من الفرص الناتجة عن التطور التكنولوجي والمعلوماتي في عدة قطاعات اقتصادية.