طوكيو-ا ش أ

أكدت اليابان اليوم الخميس انها تدرس كافة السبل الممكنة لتأمين الافراج عن الرهينتين المحتجزتين من قبل تنظيم “داعش”. ونقلت شبكة “ايه بى سى” الاخبارية الأمريكية صباح اليوم عن يوشيهايد سوجا المتحدث باسم الحكومة اليابانية قوله ان بلاده تحاول التواصل مع أولئك الذين يحتجزون الصحفى كينجى جوتو البالغ من العمر 47 عاما, وهارونا يوكاوا البالغ من العمر 42 عاما, وهو مؤسس شركة أمن خاصة.

واوضح سوجا ان اليابان لم تتلق أى رسالة من تنظيم “داعش” منذ بث الفيديو الذى طالبوا فيه بدفع فدية مالية قدرها 200 مليون دولار خلال 72 ساعة مقابل الافراج عن الرهينتين.

وقد عرض كو ناكاتا الخبير فى القانون الإسلامى والأستاذ السابق فى جامعة دوشيشا على الحكومة اليابانية التواصل مع تنظيم داعش والتفاوض معهم من اجل الافراج عن الرهينتين, فيما عرض ايضا كوسوكى تسونيوكا – وهو صحفى يابانى احتجز فى الماضى كرهينة فى أفغانستان فى عام 2010 – التواصل مع التنظيم فى محاولة لانقاذ الرهينتين.