زيوريخ - أ ش أ

إحتفل الاتحاد الدولى لكرة القدم “الفيفا” باليوم الدولى للرياضة من أجل التنمية والسلام وأكد على أهمية الرياضة فى ابراز القيم الانسانية النبيلة وتخفيف المعاناة فى المناطق التى تعانى من الصراعات والحروب .

وأوضح /الفيفا/ – على موقعه – أنه في عام 2013 أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة السادس من أبريل من كل سنة ليكون “اليوم الدولي للرياضة من أجل التنمية والسلام”، وذلك فى اطار احتفال المنظمة الدولية بمساهمة الرياضة والنشاط البدني في التعليم والتطوير البشري وأنماط الحياة الصحية وعالم مسالم.. ومنذ تاريخ إقرار هذا اليوم, أصبح السادس من أبريل مناسبة رسمية في رزنامة الأيام الدولية للأمم المتحدة ويتم الاحتفال به سنة بعد أخرى.

وذكر الاتحاد الدولى لكرة القدم ” الفيفا ” أن الأمم المتحدة خصصت يوم 6 أبريل ليكون اليوم الدولي للرياضة من أجل التنمية والسلام يحتفي هذا اليوم بقدرة الرياضة على الترويج للسلام وإلهام الشعوب, وقام /الفيفا/ بمبادرات عدة في مجال التنمية البشرية والسلام من بينها إطلاق حملة لا للعنف وجائزة التنوع.

وأشار(الفيفا) إلى بعض المبادرات التي شارك فيها مؤخراً وقال “ساهمنا في العديد من المبادرات من بينها جائزة للتنوع فقد بدأت في سبتمبر 2016 النسخة الأولى من جائزة للتنوع التي تكرم المنظمات والمبادرات الجماعية والشخصيات الكروية الاستثنائية على الجهود التي تبذلها من أجل تعزيز مفهوم التنوع وإلهام الوحدة والتضامن والمساواة بين كافة الناس. وحصلت منظمة “سلام سوكر” غير الحكومية على جائزة الفيفا للتنوع بدورتها الأولى.