أخبار مصر

تزخر مصر بثروة معدنية هائلة من المواد الخام والمعادن والأحجار التي تتواجد في مناطق عديدة من أراضيها وتوفر لها مورداً طبيعياً هاما يسمح لها بتوفير إيرادات
كبيرة من النقد الأجنبي حال استغلال تلك الثروة الاستغلال الأمثل وإدارة تلك الموارد بالكفاءة المطلوبة.
أنواع متعددة ومختلفة من المعادن يأتي علي رأسها الذهب والنحاس والفوسفات والحديد والمنجنيز والقصدير والكبريت والجبس والجرانيت والرخام وغيرها. وتتواجد
معظمها في الصحراء الشرقية وبعض مناطق الصحراء الغربية. إلا أنه لا توجد بيانات دقيقة للكميات المتوافرة والموجودة من تلك المعادن أو قيمتها المالية حيث لا تعدو
كونها مجرد تقديرات.،فيما تشير تلك التقديرات الى استخدام القدر اليسير منها فقط .

وقد أُثير خلال الفترة الأخيرة ملف الثروة المعدنية في مصر بغرض الحفاظ علي ثروتنا المعدنية وتعظيم الاستفادة منها وتطوير تلك الصناعة ذات المستقبل الواعد
والإمكانيات الهائلة إذا ما أحسن استغلالها.
وعلى الرغم من الأزمات الاقتصادية التي تشهدها مصر لم يتم الاستفادة من الثروات المعدنية المدفونة بين أراضيها، ولا تزال تلك الكنوز تنتظر من يستخرجها، ومن
ضمن تلك الموارد الذهب والذي يعد من أفخم أنواع المعادن ويمكن الاستفادة منه لارتفاع سعر بيعه على عكس المعادن الأخرى، وعلى الرغم من الإعلان من وقت لآخر عن اكتشافات لمناجم ذهب في مصر جديدة ألا أنه لا توجد خطوة جادة للاستفادة منها .

ويعتبر معدن الذهب من أهم المعادن الموجودة في مصر نظراً للكميات الكبيرة المتوافرة منه وتُعد الصحراء الشرقية هى المنطقة الرئيسية لاستخراجه فى مصر، وتتمثل فى جبل السكرى ومنطقة حمش ووادى العلاقى.. فيما يشير الخبراء الى ان عدد المناجم التى تمتلكها مصر تبلغ نحو 137 منجما للذهب .

منجم السكرى ..

تحت رمال الصحراء الشرقية يقبع كنز من الذهب يسمى – منجم السكرى – ويقع في منطقة جبل السكري علي مسافة ‏30‏ كيلو مترا جنوب مدينة مرسي علم بالصحراء الشرقية‏ وهو أول منجم للذهب في مصر بنظام المنجم المكشوف أو المحجر ‏الذي يعتمد في الاستخراج علي الذهب المنتشر في الصخر وليس الموجود في عروق المرو‏،‏ إذ كانت عمليات إنتاج الذهب منذ عهد الفراعنة حتى تاريخ توقف عمليات إنتاج الذهب فى عام 1954 تتم من عروق المرو الحامل للذهب المحدودة الانتشار من حيث المساحة‏,‏ والمرو هو الكوارتز و يتراوح سمك عروقه بين المتر الواحد والمترين علي الأكثر‏.‏ وتمتد طوليا لمسافات قصيرة نسبيا تتراوح بين المائة متر وحتي الكيلو مترين علي الأكثر‏,‏ وهذه العروق ذات ميول في باطن الأرض غالبا تتراوح بين‏10‏ ـ‏30‏ وأحيانا رأسية مما يستلزم حفر مناجم الأرض لتتبع عروق المرو الحامل للذهب ‏,‏ ولهذا السبب كانت الكميات المستخرجة منه قليلة نسبيا‏.‏
بينما يرتكز الكشف التجاري للذهب بمنطقة جبال السكرى على استخراج الذهب اقتصاديا من خلال خامات كبيرة الحجم قليلة المحتوي من الذهب بدلا من الجري خلف عروق المرو قليلة الكمية عالية المحتوي من الذهب‏.

ويعد منجم السكري واحداً من أكبر مناجم الذهب في العالم من حيث الاحتياطي والإنتاج، وقُدرت قيمة احتياطي الذهب الموجود به حالياً بنحو 20 مليار دولار يتوقع أن
ترتفع لتبلغ نحو 50 مليار دولار خلال السنوات القادمة.وقد تم اكتشافه عام 1995، فيما تم بدء العمل فيه عام 2009، ويشير الجيولوجيون أن الإنتاج فى تزايد مستمر،
حيث بدأنا بـ100 ألف وقية ونستهدف الوصول لأكثر من 600 ألف وقية ذهب .
ومنجم السكرى أحد أكبر 10 مناجم فى العالم،لكنه ليس الوحيد بل أن هناك أيضًا منطقة حمش التى تعتبر من المناطق الحيوية فى إنتاج الذهب بالاضافة الى جبل وادي العلاقي .ويشير الخبراء الى ان هناك أكثر من (120 منجم ذهب غير مستغل في مصر)،

و ترجع أهمية الذهب في مصر لكونه معدناً ثميناً يمكن بيعه بأسعار مرتفعة للغاية سواء في صورة ذهب خام أو سبائك أو ذهب مشغول (أي مشغولات ذهبية مثل السلاسل والأساور والخواتم وغيرها)، خاصة مع ارتفاع أسعار الذهب عالمياً بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية، وهو ما يوفر لمصر مورداً مهماً للنقد الأجنبي.
ويُضاف إلي أسباب أهمية الذهب كونه أداة لتكوين الاحتياطيات الأجنبية لدي البنك المركزي المصري، كما يعتبر أداة من أدوات توازن ميزان المدفوعات المصري في
حال وجود فائض أو عجز به وذلك من خلال عمليات مبادلة الذهب بين مصر وشركائها التجاريين.
وقد ثار جدل كبير بخصوص ثروة مصر من الذهب خلال السنوات القليلة الماضية بسبب العشوائية التي تحيط بعمليات التنقيب والكشف عن الذهب وإغلاق العديد من
المناجم، وكذلك سوء إدارة عملية استخراج الذهب لتسير في طريقها الرسمي لتستفيد منه الدولة وتمثل عوائد حقيقية للدخل القومي .
وكانت قد صدرت عدة قوانين سابقة خاصة بالمناجم والمحاجر لتنظيم نشاط استخراج المعادن في مصر ، كما صدر قرار بتغيير اسم “الهيئة المصرية العامة للمساحة
الجيولوجية والمشروعات التعدينية” لتصبح “الهيئة المصرية العامة للثروة المعدنية” لتكون مسئولة عن تنمية الثروة المعدنية في مصر وحسن استغلالها.

المثلث الذهبى ..

وهناك أيضًا عدد من الأماكن الأخرى مثل منطقة حلايب وشلاتين والتى تحتوى على صخور مليئة بالذهب تعادل منجم السكرى، وأيضًا منطقة المثلث الذهبى التى تقع بمحافظة البحر الأحمر ما بين سفاجا والقصير على مساحة 250 ألف متر.
ويعد جبل الأنبط المتواجد بحلايب وشلاتين من أغنى الجبال التي تحوى على كميات هائلة من الذهب، حيث تم استخراج 7 كجم في صورة عرق ذهب، وعرق آخر يزن 6 كجم من منطقة أخرى من الجبل نفسه على يد أفراد سكان القبائل هناك.
كما تحتوي محافظة أسوان على منطقة وادي العلاقي، وتقع على بعد 250 كيلو متر جنوب شرق مدينة أسوان بجنوب مصر، وبدأت احد الشركات بالتنقيب عن الذهب في هذه المنطقة وكانت نتائج الاستكشاف مُثمرة في مناطق سيجا وأم شاشوبة وحايمور حيث أعلنت الشركة عن اكتشاف الذهب بكميات اقتصادية وبمعدلات تركيز مرتفعة تتراوح من 2 إلى 4 جرام في الطن ،

الجهة المشرفة ..

وتتولى هيئة الثروة المعدنية الإشراف على ملف مناجم الذهب والتى يرجع تاريخ إنشاءهاإلى عام 1896 بينما كانت تحت مسمى “المساحة الجيولوجية المصرية”، وبعد عامين تكون جهاز حكومى جديد هو مصلحة المساحة المصرية والذى ضم المساحة الجيولوجية.

ومرت الهيئة العامة للثروة المعدنية بعدد من التحولات كان أبرزها القرار الجمهورى فى عام 2004، والذى حدد تبعية المناجم والمحاجر بين المحليات ووزارة البترول أو
إلى جهة حكومية أخرى تتولى عملية الإدارة، ونص القرار على إثبات تبعية المناجم والمحاجر لوزارة البترول، والتى توجد فى هيكلها الرئيسى 5 إدارات مركزية هى:
المساحة الجيولوجية، والمشروعات التعدينية، والمعامل والمناجم والمحاجر، والخدمات الفنية.

وانتبه البعض خلال الفترة الماضية لأهمية ملف الثروة المعدنية لعدة أسباب، أولها الاكتشافات الجديدة فى هذا المجال التى باتت أسهل وأسرع، حيث تشير التقاريرالى ان عمليات التنقيب عن الذهب والمعادن يمكن أن تمثل نعمة لمصر فى الوقت الراهن الذى تحتاج فيه إلى العملة الأجنبية وتوفير فرص عمل، فالتكنولوجيا الحديثة تسهل عمليات الحفر لمساحات عميقة للغاية.،ووسط وعود الحكومة بخلق قوانين استثمارية أكثر ملائمة، فإن التشريعات الخاصة بالتعدين لا تزال بعيدة عن المعايير الدولية، وقد فشلت محاولات الحكومة لجذب الاستثمار الأجنبى إلى حد كبير،حيث تقف التشريعات القديمة أمام تقدم ملف الثروة المعدنية، لكن المؤسف أن التعديلات الجديدة على قانون الثروة المعدنية الذى تم إقراره مؤخرًا بالبرلمان أدى إلى عدد من المشاكل على رأسها توقف عدد من المحاجر، وبُرِّرَ ذلك الموقف من أعضاء لجنة الصناعة بسبب ضيق الوقت فى الفصل التشريعى الأول مما دفعهم لإقرار القانون رغم ما يحمله من عيوب على أمل تعديله فيما بعد.
على جانب آخر، تشتكى هيئة الثروة المعدنية من ضيق اليد، وعدم قدراتها على تنفيذ المهام المطلوب منها فى ظل الموارد المادية غير المناسبة،

البحث عن الذهب ..

مزايدة عالمية طرحتها الحكومة المصرية فى الاونة الاخيرة للبحث عن الذهب والمعادن المصاحبة له واستغلالها في مصر.
وتضم المزايدة التي تم طرحها على شركات التعدين العالمية العاملة في مجال استكشاف واستغلال الذهب 55 قطاعا للبحث بمناطق الصحراء الشرقية وسيناء، وحددت الهيئة المصرية العامة للثروة المعدنية نظام جديدا لشركات التعدين عن طريق اقتسام الإنتاج المصري.
رئيس الهيئة العامة للثروة المعدنية يرى إن الإمكانيات التي تتمتع بها مصر ستضعها خلال أقل من عشر سنوات في مصاف كبار منتجي الذهب في العالم استنادا إلى حجم الاحتياطيات لديها والدراسات والخبرة التي تتمتع بها.

وبحسب الخبراء، فإن طرح مزايدة عالمية للبحث عن الذهب فى مصر جاء طبقاً لما هو معلوم للدولة من وجود نسبة كبيرة من الثروة المعدنية، لاسيما مع اتخاذ الدولة
إجراءات احترازية منها تنفيذ القانون الجديد للثروة المعدنية خاصة الجزء الخاص بالتنقيب على الذهب والثروات التعدينية.

وقد وضعت مصر خطة قصيرة المدى تعتمد على وجود 308 ترخيص للوصول إلى معاملات إنتاج من الذهب، ومن المتوقع أن يصل قيمة حجم الإنتاجية من 8 اتفاقيات
تم ابرامها 100 مليون دولار سنويا، وبالتالي فالمزايدة التي تم طرحها هي خطة قصيرة المدى ليصل انتاج مصر إلى أكثر من مليون أوقية ذهب سنوياً، وهو ما تسعي إليه مصر فى الوقت الراهن، فيما تنتج حالياً 500 ألف أوقية ذهب بمعدل 50%.
كيف يصنع الذهب..

والذهب معدن وعنصر من العناصر الثمينة جدّاً ويعود السبب في ذلك إلى ندرة وجوده في الطبيعة، وهو من الفلزّات اللينة اللامعة، أصفر اللون يستخدم كوحدة نقد عند العديد من الشعوب القديمة والحالية.. و يسمّى الذهب قبل طرقة وتصنيعه بالتبر.

يتواجد الذهب في الطبيعة على هيئة حبيبات داخل الصخور كما يتواجد في قيعان الأنهار و يتواجد في الطبيعة على شكل عروق في باطن الأرض في الصخور النارية،
وغالباً ما يتواجد الذهب مخلوطاً بعناصر أخرى كالنحاس، والرصاص، وقد استخدمه الفراعنة المصريون في صناعة توابيت ملوكهم.

اين يوجد.. وكيف يستخرج ..

يوجد الذهب في الطبيعة على شكل عنصر خام، بحيث يتواجد في طبقات الأرض الداخلية على شكل عروق صفراء لامعة، كما يتواجد في قاع الأنهار والبحار داخل
الصخور على شكل حبوب صفراء واضحة للعين.

ويستخرج البعض معدن الذهب من الصخور التي يتواجد بها من خلال الطرق التقليدية القديمة كحفر المناجم وتفتيت الصخور اللماعة بحثاً عن الذهب، وكثيراً ما يتمّ
العثور على معدن الذهب بمحض الصدفة في مناجم البحث عن الفضة والنحاس، أمّا الشركات الضخمة وكبار رجال الأعمال فيتبعون الطرق الحديثة لاستخراج الذهب من خلال عمل دراسات جيولوجية لمناطق تواجد الذهب في طبقات الأرض الداخلية، وباستخدام آلات ضخمة وكبيرة تقوم بعمل حفر عميقة في هذه المناطق ويتمّ استخراج معدن الذهب بشكله الخام مع الصخور والمعادن الأخرى التي تلتصق فيه.

تساعد كثافة الذهب العالية في تنقيته من الشوائب والمعادن الأخرى المتواجدة معه، ويكون ذلك من خلال تكسير الصخور التي تحتوي على عنصر الذهب وتعريضها
لتيارات مياه قوية والتي تعمل بدورها على التخلص من الأتربة والرمل والشوائب التي تحيط بمعدنه، مع بقاء معدن الذهب في مكانه نظراً لارتفاع كثافته.

هواية المصريون القدماء..

التنقيب عن الذهب من الهوايات التى برع فيها المصريون القدماء حيث إقترن تسجيل بدء انتاج الذهب بالمصريين القدماء(3100-2182 ق.م.)وتشهد بردية خريطة
منجم الفواخير على تطور صناعة تعدين الذهب وحسن تخطيط مجمع بخن الصناعى. استمر انتاجه بشكل كبير حتى القرن الخامس الميلادى ودليل ذلك وجود اثار اكثر من 120 منجما قديما وكذلك المشغولات الذهبية والعملات والتماثيل التى صنعت من الذهب الخالص والتى تدل على وجود الذهب بكثرة فى ارض مصر وقد استخرج المصري القديم الذهب من اماكن وجوده علي الأخص بالصحراء الشرقية المصرية منذ أقدم العصور وكانت تتم عمليات استخراج الذهب في أعماق بسيطة نظرا لعدم وجود الامكانات التكنولوجية التي تتيح الانتاج من المناطق العميقة، ويبلغ عدد المناجم القديمة و مناطق تواجد الذهب فى مصر حوالى 120 موقعا تقع كلها فى الصحراء الشرقية. واستمر استخراج الذهب في مصر طوال عهودها و بلغ إنتاج الذهب خلال الفترة من 1902-1927 حوالى 2750 كيلو جراما ،ثم توقف إنتاج الذهب حتى عام 1934،ثم بدأ الانتاج فى عام 1935 وبلغ حوالى 4200 كيلو جرام حتى عام 1958 .
على وجه التحديد لا نعرف متى اكتُشف الذهب لأول مرة، ولكن من الواضح أن البشرية منذ القدم قدرت ما للذهب من قيمة.، ولذا فقد حظي بمكانة خاصة.
و عثر علماء الآثار على كؤوس ومجوهرات ذهبية، يرجع تاريخ صنعها إلى سنة 3500 ق.م، صنعها أهل الحضارات القديمة في أور في بلاد ما بين النهرين (العراق
الآن). كذلك عُثر على مجوهرات في مقابر الفراعنة المصريين يرجع تاريخها إلى الفترة الزمنية نفسها.

تداهمنا الحيرة حينما نحاول أن نفهم ما امتلكة المصريون القدماء من معرفة بجيولوجيا مصر واكتشاف مواقع المعادن، ثم القدرة علي استخراجها في صورتها الطبيعية، و معرفة التكنولوجيا الخاصة بعلوم التعدين والفلزات وصولا إلي إنتاج الذهب الخالص وتصنيع سبائكة مع الفضة أو النحاس.

وقد ازدهرت صناعة التعدين المصرية وتطورت مع ازدياد الاكتشافات في العصور اللاحقة حيث ارتفع عدد مواقع تعدين الذهب إلي 120 موقعا كلها بالصحراء الشرقية،
امتدت من أسوان إلي النوبة وغطت الصحراء الشرقية بأكملها إلي جنوب الزعفرانة،وهي محددة بالأسماء والمواقع الجغرافية، وبلغ إنتاج الذهب أوجّه خلال الأسرتين
الـ18 والـ 19 وامتد استخراجه إلي دنقلة وأبو حمد.

اقدم خريطة منجمية فى العالم..

وتشهد بردية خريطة منجم الفواخير المحفوظة بمتحف تورينو علي تطور صناعة تعدين الذهب وحسن تخطيط مجمع بخن الصناعي.وتعتبر هذه البردية التاريخية الرائعة
المكتوبة باللغة الهيراطيقية المصرية أقدم خريطة في العالم حيث يرجع تاريخها إلي 1300 ق.م, وهو عهد “سيتي الأول”.

عيار الذهب ..

عرف الذهب منذ القـدم كمعدن ثمين من مجموعة المعادن النفيسة لندرته ومقاومته لعوامل التغير أو الهلاك ويتميز ببريقه الأخاذ ولونه الجميل رقمه الذرى (79) ووزنه
الذرى (196،9) ويتواجد فى الطبيعة على شكل حبيبات حرة أو منفصلة أو مختلطة مع الفضة أو معادن أخرى و يستخدم القيراط كوحدة لقياس نقاوة المصوغات الذهبية ويتباين عيار الحلى فى الأسواق عادة بين (10-24 قيراط) وذلك حسب تفاوت النسب المضافة إليها من معدنى النحاس والفضة ويعتبر الذهب النقى الخالص عيار (24 قيراط) . وتستخدم الأوقية والمعروفة على نطاق واسع بالأونصة (31،1جرام) والتولا الأقل إستعمالاً (113جرام) كوحدات لوزن الحلي وسبائـك الذهب .
ويصفه العلماء بأنه ليّن قابل للسحب؛ وذلك لإمكانية سحبه في شكل أسلاك رقيقة لسهولة طرقه، وتحوله لألواح رقيقة. كما يمكن تشكيله على أية هيئة مطلوبة. يمكن سحب الأونصة الواحدة على شكل سلك طوله 5 أميال أو طرقها على شكل صفيحة رقيقة للغاية حتى تغطي مساحة قدرها 100 قدم مربع وبعد تشكيله، فإنه يحتفظ ببريقه، لمقدرته على مقاومة الصدأ والتغيرات الكيميائية الأخرى المتسببة بفعل الهواء. ويعتبرالذهب من أكثر عناصر العالم كثافة ، أنه أكثف من الحديد بمرتين ونصف المرة ومن الرصاص بضعفين . ويزن قدماً مربعاً من الذهب حوالي 1200 رطل.

إستخدم الذهب منذ القدم فى صناعة الحلى والمجوهرات وفى سك النقود وكغطاء للعملات الورقية فى العصر الحديث ولتميز الذهب بصفات فيزيائية فريدة مقارنة بالمعادن الأخرى فقد توسعت إستخداماته حديثاً لتشمل الصناعات الإلكترونية والكهربائية الدقيقة و أجهزة الإتصالات والمواصلات مثل محركات الطائرات والسفن الفضائية فمثلاً يتم طلاء معظم طائرات سلاح الجو الأمريكى وطائرة الرئيس بصفة خاصة بطبقة واقية من الذهب بإستخدام الليزر على هيئة مرآة شديدة الحساسية تعمل على تضليل القذائف الحرارية الموجهة التى تحاول إسقاط الطائرة.

كيفية تكوُّن الذهب..

تشير الابحاث أن الذهب قد ترسب من الغازات والسوائل المتصاعدة من أسفل سطح الأرض. هذه الغازات والسوائل تتصاعد في اتجاه السطح خلال تشققات في القشرة الأرضية. ويوجد الذهب بكثرة في الصخور المكونة لهذه القشرة. وغالبًا ما يوجد مختلط مع فلزات اخرى مثل النحاس والرصاص والزنك والفضة
يتواجد الذهب فى الطبيعة فى بيئات تختلف بأختلاف عوامل التكوين وغالبا ما يتواجد فى الاماكن التى تتاثر بالتراكيب الجيولوجية مثل الفوالق والطيات وخاصة مناطق
التقاطعات الوديانية وتحتوى بعض هذه النطاقات على ما يسمى باسم الجوسان.

وتختلف طرق تعدين الذهب باختلاف نوع المواد المترسبة. ويتم الحصول على الذهب بخطوتين ضروريتين هما: الحصول على الخام ثم فصل الذهب.
وفي أغلب عمليات التنقيب في الترسبات الغرينية تتم العمليتان في مواقع الرواسب. وفي حالة التنقيب تحت الأرض يتم التنقيب عن الخام، ثم ينقل للطواحين فيفْصل ويركَّز هناك.

ويستخدم التعدين المكشوف للحصول على المعادن الثمينة من كتل الخام الضخمة الكثيفة التي تقع بالقرب من سطح الأرض. ويجب أن يرفع العمال الغطاء الصخري أولاً، وهو طبقة الصخور والمواد الأخرى التي تغطي الراسب؛ ثم يستخدموا بعدئذٍ المتفجرات لتكسير الكتل الضخمة من الصخور الصلبة الحاملة للخام. ويستخرج العمال الراسب في سلسلة من الطبقات الأفقية تسمى المصاطب. ومع تقطيع المصاطب يتكون طريق مستمر على جوانب الحفرة يتجه لأعلى. وتَنْقل الشاحنات أو القطارات الخام إلى أعلى المصاطب وخارج الحفرة.

فيما يستخدم طرق التعدين تحت سطح الأرض عندما يقع الراسب المعدني على مسافة عميقة ، ويقوم عمال المناجم في أول الأمر بشق (حفر) فتحة في المنجم، وتسمى الفتحة الرأسية بئرًا، أما الممر الأفقي تقريبًا، والذي يحفر في جانب تل أو مُنحدر فيسمى الدِّهليز، والذي يعرف في حالة استخراج الفحم باسم المنحدر. ويحفر العاملون بالمناجم من هذه الممرات شبكة من الممرات الأفقية تسمى مناسيب التشغيل. وهناك طرق متعددة متاحة لنقل الخام .
وبعد الحصول على خامات الذهب بواسطة عمليات الحفر والتفجير تتم عمليات تحرير الخام بواسطة الطحن والغربلة ثم تليها عمليات المعالجة والتى من أهمها عملية
التعويم وتركيز الخام لفصل المعدن وخلال الخمسة عشر سنة الأخيرة حدثت تطورات إيجابية فى طرق معالجة خامات الذهب ذات التركيز المنخفض لاسترجاع معدن
الذهب وأهم هذة الطرق طريقة المعالجة برش الخام بمحلول السيانيد الذى يقوم بإذبة معدنى الذهب والفضة ثم يمرر المحلول الناتج على حبيبات الكربون الناشطة داخل أعمدة كهربائية لترسيب الذهب والفضة وبواسطة خليط من محلول الصودا والسيانيد يمكن إذابتها مرة ثانية وذلك حتى يتم إستخلاصها بعملية الإستقطاب الكهربائى ويمكن أن تتم عملية فصل الذهب عن الفضة بعد ذلك بواسطة الصهر وتتميز هذة الطريق بإنخفاض تكلفتها .

الانتاج العالمى للذهب..

بلــغ الإنتــاج العالمى من الذهب فى عام (2015م) أكثر من (3000طن) وتعتبر الصين الدولة الاولى فى العالم حيث بلغ إنتاجها لنفس العام ( 490طن) من الإنتـــاج
العالمى تليها استراليا 300 طن ) ثم روسيا (242 طن ) ثم الولايات المتحدة الأمريكية( 200 طن) ثم كندا وبيرو نفس الانتاج (150 طن ) ثم جنوب افريقيا (
140 طن ) ثم المكسيك (120طن ) ثم ازبكستان (103 ط ن ) ثم غانا البرازيل واندونسيا ( أقل من 100 طن ).