نواكشوط - أ ش أ

احتفلت سفارة مصر في نواكشوط بالذكرى الرابعة والستين لثورة يوليو الخالدة.

وأقام السفير المصري في موريتانيا أحمد فاضل يعقوب احتفالية شارك فيها مسؤولون من الحكومة الموريتانية وأبناء الجالية المصرية في نواكشوط ورجال الإعلام وعدد من المفكرين الموريتانيين.

وأكد السفير المصري – في كلمة بالمناسبة – أهمية ثورة يوليو الخالدة، مبرزا أنها أحدثت تحولات إقتصادية واجتماعية كبرى في مصر ما كان له تأثير على المستويات الإقليمية والعربية والدولية.

ووصف السفير المصري العلاقات المصرية الموريتانية بأنها علاقات ممتازة وشهدت تطورات مهمة خلال الأعوام الماضية، مبرزا أهمية الزيارة التي قام بها الرئيس الموريتاني للقاهرة في الثاني من أبريل الماضي، وقال إن هذه الزيارة تعتبر تاريخية لأنها الأولى لرئيس موريتاني إلى القاهرة منذ 41 عاما.

وأشار إلى أن منح مصر قلادة النيل للرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز خلال الزيارة دليل على مدى عمق العلاقات بين البلدين والتقدير الشديد الذي تكنه مصر للرئيس الموريتاني وللدور الذي قام ويقوم به كما تعبر عن الاعتزاز والتقدير للشعب الموريتاني ككل.