إعداد : سميحة عبد الحليم

سجل التاريخ دخول اول طائرة تعمل بالطاقة الشمسية بدون وقود . فبعد أن حلّقت فوق الأهرامات، ورصدت شروق الشمس في مصر ؛ هبطت طائرة «سولار إمبلس 2»،في مطار القاهرة الدولي، بعد يومين على اقلاعها من اسبانيا وهي المحطة قبل الاخيرة في جولتها حول العالم باستخدام الطاقة الشمسية.
وبعد تحليقها بنجاح فوق المحيط الاطلسي وهبوطها في اشبيلية في 23 حزيران/يونيو، تبدا الطائرة في الايام المقبلة من القاهرة المرحلة السابعة عشرة والاخيرة والتي تنتهي في ابوظبي التي انطلقت منها في التاسع من اذار/مارس 2015 لتدخل بذلك التاريخ كأول طائرة تعتمد على الطاقة الشمسية فقط كوقود.

وقطعت الطائرة في رحلتها من اسبانيا الى القاهرة 3745 كيلومترا خلال 48 ساعة و50 دقيقة طيران، بحسب بيان اصدره المنظمون.

وصف الطائرة..
و”سولار امبالس 2″ طائرة خفيفة جدا لا يزيد وزنها عن وزن شاحنة، ويوازى عرض جناحيها عرض جناحي طائرة بوينج 747،وهي تطير بسرعة متوسطة تبلغ خمسين كيلومترا في الساعة، وتعمل ببطاريات تشحن بواسطة الطاقة الشمسية التي تلتقطها حوالى 17 ألف خلية كهربائية ضوئية منشورة على جناحيها.
وتمثل (سولار إمبلس 2) نافذة إلى المستقبل، وهي دليل واضح على ما يمكن تحقيقه اليوم بالاعتماد على التقنيات النظيفة، وتوسيع نطاق استخدام الطاقة المتجددة بشكل مستدام، والارتقاء بجودة حياة الناس حول العالم.

وتم استقبال قائد الطائرة بعد هبوطها بتصفيق اعضاء فريقه الذي كان في انتظاره في مطار القاهرة وعانق زميله برتران بيكار الذي يتناوب معه على قيادة الطائرة التي تتسع لشخص واحد فقط.

ابو ظبي الرحلة الاخيرة ..

وتُعد القاهرة المحطة الـ16 من الرحلة العالمية لطائرة «سولار إمبلس 2»، وستنطلق الرحلة الاخيرة من جولة “سولار امبالس 2” بعد ايام اذ سيقودها بيكار متجها الى ابوظبي التي بدأت منها الطائرة رحلتها حول العالم.
وتبلغ المسافة الاجمالية لرحلة هذه الطائرة العاملة حصرا بالطاقة الشمسية 35 الفا و400 كيلومتر.

رحلة حول العالم ..

كانت الطائرة قد انطلقت في التاسع من آذار/مارس 2015 من أبوظبي باتجاه مسقط، وبعدها الى احمد اباد وفراناسي في الهند، وماندالاي في بورما، ثم شونغتشينغ ونانكين في الصين، ومنها إلى ناغويا في اليابان قبل الانتقال إلى هاواي فكاليفورنيا، ومن ثم من الشرق الامريكي الى نيويورك في الغرب في محطات عدة، ثم عبرت المحيط الاطلسي الى اسبانيا.

فيلم من الخيال العلمي..

قائد الطائرة يصف شعوره بقوله “عندما يكون المرء في الجو لأيام عدة، فانه يشعر بانه في فيلم من افلام الخيال العلمي، ينظر الى الشمس والى المحركات التي تعمل لايام وايام بدون وقود”.حينها “يشعر المرء بانها معجزة لكنها الحقيقة اليوم، الحقيقة ان هذا ما نستطيع ان نفعله باستخدام التكنولوجيا الجديدة”.
ويوجد مقعد في الطائرة يمكن تحويله الى الوضع الافقي وبوسع قائد الطائرة ان ينام لفترات قليلة لا تتعدى 20 دقيقة كما ان هناك دورة مياه اسفل المقعد ويمكنه تغيير الملابس داخلها واستخدام المناديل الورقية المبللة للنظافة الشخصية وبالتالي فان الطائرة هي بمثابة “منزل في الجو”.
واوضح قائد الطائرة “اننا تقوم بتمرينات رياضية بسيطة داخل قمرة القيادة لمدة نصف ساعة في الصباح وبعد الظهر والا فانه بعد عدة ايام لا يمكننا تحريك ذراعينا وساقينا”.

محاولة تجريبية ..

جدير بالذكر ان جولة الطائرة حول العالم تهدف الى الترويج لمصادر الطاقة المتجددة. ، كذلك يمول المشروع  شراكات مع مؤسسات خاصة او هبات فردية.
ويستطيع اي شخص متابعة هذه الرحلة عبر الانترنت بفضل كاميرات وضعت في قمرة القيادة وعلى ذيل الطائرة واسفل جناحيها.
وتم تزويد قمرة القيادة بانابيب اوكسجين لمساعدة قائدها على التنفس ورغم انه لا يتم التحكم في الضغط الجوي داخلها الا ان جسمها مغطى بطبقة عازلة لتجنب درجات الحرارة القصوى اثناء الطيران التي تصل الى +40 و-40 مئوية خارج الطائرة.
وتوقع قائد الطائرة ان يكون هناك “قريبا جدا ركاب على طائرات تستخدم كهرباء تم شحنها على الارض كوقود” لكنه استبعد ان تقل طائرات شمسية مسافرين قريبا معتبرا ان ما يقومون به في “سولار امبلس 2” هو مجرد محاولة تجريبية لاتزال في المهد.