القاهرة-اخبار مصر

رحل اسطورة الملاكمة محمد على كلاي في الرابع من يونيو عام 2016 بعد معاناة مع المرض عن عمر ناهز 74 عاما وسيتم تشييع جثمانه في مسقط راسه بولاية كنتاكي الامريكية.

وكان محمد علي كلاي بطل العالم فى الملاكمة قد نقل إلى المستشفى يوم الخميس بعد معاناته من ضيق التنفس وتدهور حالته الصحية، ونقله للعناية المركزة.

محمد علي كلاي من أشهر الرياضين على مستوى التاريخ، حيث فاز ثلاث مرات ببطولة العالم للوزن الثقيل، ونال لقب “رياضي القرن” في العام 1999.

واعتزل كلاي الملاكمة في العام 1981، وقد كان عمره 39 عاما، واعتنق الإسلام سنة 1965 بعد فوزه على الملاكم سوني ليستون وانتزاع عرش الملاكمة منه، وغير اسمه من كاسيوس مارسيلوس كلاي جونيور إلى محمد علي.

على الرغم من اعتناق أسطورة الملاكمة الراحل، محمد على كلاى للدين الإسلامى، إلا أنه أوصى بحفر عبارات للقسيس الأمريكى مارتن لوثر كينج على قبره.

مارتن لوثر كينج الذى قتل عام 1968، أطلق عبارة شهيرة هى “حاولت أن أحب أحداً، أن أحب الإنسانية وأخدمها، حاولت فعلاً أن أطعم”.

حقق محمد على كلاى الفوز فى 56 نزالا خاضه على مدار مسيرته فى عالم الملاكمة، منها 37 فوزاً بالضربة القاضية.

وفاز محمد على كلاى باللقب العالمى فى الملاكمة ثلاث مرات مختلفة، وهو إنجاز لم يتحقق فى حلبات الملاكمة.

كما خاض محمد على كلاى، أول مباراة فى عالم الاحتراف عام 1960، تمكن خلالها الأسطورة الراحل من تحقيق الفوز على تونس هونساكر فى الجولة السادسة من النزال الذى أقيم بمدينة “فرجينيا” الأمريكية”.

كانت مباراة محمد على وهونساكر الذى كان يعمل فى الشرطة، شاهدة على ميلاد علاقة صداقة وطيدة بين الطرفين، وكتب محمد على فى سيرته الذاتية بعد ذلك أن هونساكر وجه إليه واحدة من أقوى الضربات التى تلقاها طوال مسيرته مع اللعبة.

أصيب محمد على عام 1984 بمرض “الشلل الرعاش”، وهو المرض الذى أنهى مشوار الأسطورة الراحل فى عالم الملاكمة، لاسيما وأن هذا المرض جعله غير قادر على سرعة الحركة والنطق.

تم اختيار محمد على كلاى، أفضل رياضى فى القرن العشرين، من مجلة “سبورتس ايلاستريتد”، تقديراً للإنجازات التى حققها طوال مشواره فى عالم الملاكمة.

محمد على كلاى، التقى مع العديد من ملوك وزعماء العالم، مثل الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، واليزابيث ملكة بريطانيا، ورئيس جنوب إفريقيا الراحل نيلسون مانديلا، والرئيس العراقى الراحل صدام حسين.

رفض محمد على كلاى، دخول الجيش الأمريكى الذى كان يستعد للحرب مع فيتنام، وحكم عليه بالسجن لمدة خمسة أعوام، ولم يدخل محمد على السجن خلال المحاكمة وفى 1971 ألغت المحكمة العليا الأمريكية قرار السجن.

ولد محمد على فى ولاية كنتاكى فى 17 يناير 1942،وتزوج 4 مرات كان اخرها لونى وليامز التى عرفته منذ كانت طفلة فى مدينة لويزفيل التابعة لولاية كنتاكى وله تسعة أبناء” ليلى محمد علي، رشيدة علي، هانا علي، أسعد أمين، مريم علي، جميلة علي، خليلة علي، محمد علي الصغير، ميا علي”وشقيق واحد اعتنق الاسلام واطلق على نفسه “رحمن على”

ورغم تركه الملاكمة، لم يتخل علي عن الدفاع عن قيم الإسلام والمسلمين. ففي نوفمبر 2002 زار أفغانستان كـ(مبعوث السلام) من قبل منظمة الأمم المتحدة.

كما حضر في نوفمبر 1999 في فيينا مراسم تسليمه جائزة لاعتباره أحد أفضل الرياضيين في القرن الـ20 بعد اختياره من قبل لجنة تحكيم دولية. وكان من الواضح أن حالته الجسدية في تدهور برغم قوة إرادته.

في الشهر التالي، سلمته مجلة (سبورتس إليستريتد) الأمريكية المتخصصة جائزة “البطل الأعظم في القرن”.

وخلال الأيام الأولى من ديسمبر 2001 ، عاد علي إلى أتلانتا لحمل الشعلة الأوليمبية من اليونان وإيقادها إيذانا ببدء الطريق نحو مدينة سولت ليك سيتي حيث أقيمت الألعاب الأوليمبية الشتوية في فبراير/شباط الذي تلاه.

ومع بداية 2002 ، تسلم في لوس أنجليس نجمة (ممر الشهرة في هوليوود) وطلب وضع نجمته على الحائط وليس على الأرض.
بعدها بعامين، فاز علي بجائزة خليل جبران من المعهد العربي الأمريكي في 2004 تكريما لعمله لصالح العالم النامي. وفي مارس 2005 تم الإعلان أن علي سيتلقى في ديسمبر من نفس العام (ميدالية أوتو هان السلام) في برلين.

وبنهاية 2005 كشفت نجلته ليلى أن والدها يخسر في معركة باركنسون وأن الحالة أصبحت متقدمة بشكل كبير.

تسلم علي في التاسع من نوفمبر 2005 من الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش الميدالية الرئاسية للحرية، وافتتح في 21 من نفس الشهر بمسقط رأسه مركزا يحمل اسمه لنشر أفكاره الإنسانية والثقافية.

وأعلن المجلس العالمي للملاكمة في يونيو 2012 أنه سيتم خلال مؤتمره في ديسمبر/كانون أول من نفس العام في كانكون بالمكسيك، منح لقب (ملك الملاكمة العالمية) لعلي وتكريمه بتاج يزن كيلوجرامين اثنين مطلي بذهب عيار 24 قيراطا.

بالمثل، حظى علي بشرف حمل الشعلة الأوليمبية خلال حفل افتتاح أوليمبياد لندن في 27 يوليو.

كذلك، وصلت حياة محمد علي إلى عالم السينما بفيلم باسم “علي” من إخراج مايكل مان وقام فيه الممثل ويل سميث بدور الملاكم العالمي.
وفي 20 ديسمبر 2014 احتجز علي بالمستشفى نتيجة إصابته بالتهاب رئوي طفيف.