القاهرة - أ ش أ

حذرت دار الإفتاء المصرية من خطورة الفتنة الطائفية التي تطل برأسها عبر عدد من الأحداث الإجرامية التي يراد لها أن تأخذ الطابع الطائفي لتكون وقودا لتنفيذ المخطط الطائفي في مصر على غرار ما حدث في العراق وسوريا وغيرها من الدول والمجتمعات التي ضربتها نيران الطائفية وقضت على نسيجها المجتمعي، وذلك تعقيبا على ما تناولته وسائل الإعلام من أحداث وقعت بمحافظة المنيا، إثر مشاجرة وقعت بين أسرتين من أبناء القرية.

وأكدت الدار – في بيان لها – أن المجتمع المصري مجتمع قوي ومتماسك ولا سبيل للنيل منه أو زرع الشقاق والفتن بين أبنائه، كما أنه لا يجوز بحال من الأحوال امتهان النفس البشرية بأي صورة من الصور، أو الاعتداء عليها، مشيرا إلى أن القوى المعادية لمصر دائما ما تبحث عن تلك الأحداث لتدق الأسافين وتوقع الفتنة بين أبناء الوطن، وهو ما يحتم على كافة أبناء الوطن قطع الطريق أمام المزايدات والتدخلات الخارجية والداخلية الهادفة للنيل من أمن وقوة النسيج المجتمعي ومتانته، والتي تسعى بشكل حثيث إلى إحداث حالة من التراكم من الشعور الطائفي لتكون الزاد في إشعال الوطن وإحراق قواه.