اخبار مصر - فاطمة الجناينى

تولى الدولة اهتماما بالغاً بالمشروع القومى للطرق، والذى يهدف إلى تحسين ورفع كفاءة ما هو قائم من الطرق، وإنشاء أخرى جديدة للعمل على تسيير حركة التنقلات وسهولتها ، كما أنها تعد سبيلا لفتح آفاق جديدة للاستثمار، وتحسين البنية التحتية ، والربط بين محافظات الجمهورية ، وبناء مجتمعات عمرانية جديدة، وزيادة الدخل القومى للبلاد .

ويعد المشروع القومى للطرق من أبرز المشروعات التى ترعاها الدولة لخدمة المواطنين ، والتى تم اقرارها فى 22 يونيو 2014 لتنمية أكثر من 4800 كيلومتر تمثل 20.4% من إجمالى الطرق ، بالإضافة إلى تطوير المناطق المحيطة بها، ويشمل المشروع 39 طريقا باستثمارات تصل إلى نحو 36 مليار جنيه ليتم انجاز المشروع على مرحلتين.

المرحلة الأولى من المشروع : –

يتم تنفيذ عدة مشروعات لإنشاء طرق جديدة إلى جانب تطوير بعض الطرق القديمة والمتهالكة ، وتشمل انشاء 35 طريقا بطول 3400 كيلومتر وبتكلفة ما يقرب من 34 مليار جنيه، وجدير بالذكر أن تكلفة المرحلة الأولى للمشروع تم تمويلها من (صندوق تحيا مصر) بالإضافة إلى مساعدات من الخزانة العامة للدولة .

وقد تمت دراسة المرحلة الأولى من الخطة القومية للطرق بعناية فائقة مع جميع اجهزة الدولة ، ليتم الاستفادة منها على المدى القصير والمتوسط لتتكامل مع شبكة الطرق الحالية على مستوى الجمهورية ، وتم تكليف الهيئة العامة للطرق والكبارى والنقل البرى بالإشراف الفنى على كافة شبكات الطرق الخاصة بالمشروع ، والتى يتم تنفيذها بمشاركة وزارة الدفاع ممثلة فى الهيئة الهندسية للقوات المسلحة ، ووزارة الإسكان ممثلة فى الجهاز المركزى للتعمير .

مشروعات الهيئة العامة للطرق والكبارى والنقل البرى :-

بدأت الهيئة العامة للطرق والكبارى فى تنفيذ 14 طريقا جديدا ضمن خطة المشروع القومى للطرق وذلك خلال عام 2014/2015 بأطوال تصل إلى 1200 كيلومتر وبتكلفة مبدئية 13 مليار جنيه وهى :-

– الطريق الدائرى الإقليمى ( الإسماعيلية الزراعى / بنها ) بطول 33 كيلو متراً.

– طريق السويس ( من الإقليمى حتى السويس ) بطول 70 كيلو متراً.

– طريق ( شبرا / بنها ) بطول 40 كيلومتراً.

– وطريق ( خشم الرقبة ) بطول 110 كيلومتر .

وتقدر تكلفة طريقى (شبرا/بنها) و (خشم الرقبة ) بحوالى 3.4 مليارات جنيه .

– الطريق الدائرى الأوسط بطول 22 كيلومتراً ، يضم 4 حارات لكل اتجاه وعدد 6 أعمال صناعية ، بتكلفة تبلغ 500 مليون جنيه.

– رفع كفاءة طريق (وادى النطرون / العلمين)، وانشاء طريق خاص للشاحنات بتكلفة تقدر بحوالى 2 مليار جنيه

– طريق (جنوب الفيوم / الواحات) بطول 80 كيلومتراً وبتكلفة 372 مليون جنيه.

– طريق ( الفرافرة / عين الدالة ) بطول 90 كيلومتراً وبتكلفة 418 مليون جنيه.

– تطوير ورفع كفاءة وصلة نفق الشهيد أحمد حمدى حتى رأس سدر بطول 35 كيلومتراً وبتكلفة 150 مليون جنيه.

– انشاء وصلة طريق مزدوج بعرض 3 حارات لكل اتجاه بطريق (المنيا / رأس غارب) بطول 55 كيلومتراً وبتكلفة 771 مليون جنيه.

– ازدواج طريق ( قنا / سفاجا ) بطول 160 كيلومتراً، وبتكلفة 1.3 مليار جنيه.

– ازدواج طريق ( أسيوط / سوهاج / البحر الأحمر ) بطول 180 كيلومتراً، وبتكلفة 465 مليون جنيه.

– تنفيذ وصلة مزدوجة 3 حارات لكل اتجاه فى طريق ( سوهاج / الغردقة ) بطول 60 كيلومتراً وبتكلفة تبلغ 1.8 مليار جنيه.

– رفع كفاءة طريق ( الشيخ فضل / راس غارب ) بطول 90 كيلو متراً، وبتكلفة 783 مليون جنيه.

رفع كفاءة الكبارى :-

اهتمت الهيئة العامة للطرق والكبارى والنقل البرى بصيانة ورفع كفاءة الكبارى والتى يبلغ عددها حوالى 1724 كوبرياً على شبكة الطرق، وأعمال الصيانة التى تتم لكل كوبرى سواء كانت جسيمة أو روتينية أو طارئة، وخلال عام 2014/2015 بلغ عدد الكبارى التى تم عمل صيانة بها 186 كوبرياً، بالإضافة إلى عمل صيانة لكبارى الطريق الدولى الساحلى.

تطوير الطريق الدائرى :-

نظرا لزيادة الكثافة المرورية ، وزيادة حمولات النقل التى تصل إلى 150 طنا حاليا ، فقد قامت الهيئة العامة للطرق والكبارى والنقل البرى بزيادة عرض الطريق من 3 حارات إلى 4 حارات فى كل اتجاه ، وإنشاء طريق داعم بطول 30 كيلومتراً من طريق الأوتوستراد إلى طريق السويس ، مع عمل صيانة روتينية لعدد 53 كوبرياً ، وعمل صيانة جسيمة لعدد 11 كوبرياً ، بالإضافة إلى إنشاء عدد 13 منطقة انتظار تُستخدم لانتظار العربات أعلى الطريق الدائرى.

ومن الأعمال التى تم تنفيذها تطوير الطريق الدائرى خلال عام 2015/2016 ما يلى : –

– رفع كفاءة عدد 40 كوبرياً أسفل الطريق الدائرى بتكلفة حوالى 80 مليون جنيه، ورفع الفواصل الطولية فى القطاع الرابع ( 9 د ) تقاطع طريق (القاهرة / الاسكندرية الصحراوى) حتى وصلة المريوطية .

– رفع كفاءة جميع منازل ومطالع الطريق الدائرى وعددها 165 منزلا ومطلعا مع تطوير الإنارة على الطريق الدائرى بتكلفة تقديرية 6 ملايين جنيه بالتنسيق مع الهيئة العربية للتصنيع لتوريد اللمبات الموفرة ، وأعمال النظافة الدورية، وأعمال تأمين سلامة المرور.

وتتم أعمال تطوير الطريق الدائرى على مرحلتين :-

المرحلة الاولى : رصف الطرق التى أسفل الطريق الدائرى فى المسافة من نفق السلام وحتى تقاطعه مع محور 26 يوليو بطول 32 كيلومتراً ، وبتكلفة تقديرية 280 مليون جنيه.

المرحلة الثانية : رصف الطرق التى أسفل الطريق الدائرى فى المسافة من تقاطع محور 26 يوليو وحتى تقاطع طريق ( القاهرة / الإسكندرية الصحراوى ) بطول 12 كيلومتراً ، وبتكلفة تقديرية 110 ملايين جنيه .

مشروعات الجهاز المركزى للتعمير :

ينفذ الجهاز المركزى للتعمير التابع لوزارة الإسكان عدد 3 مشروعات ضمن الخطة القومية للطرق بأطوال 632 كيلومتراً ، وبتكلفة تقديرية تصل الى 2.3 مليار جنيه وهى:-

1. المحور التبادلى الجديد ( محور 30 يونيو ) الموازى لقناة السويس بطول 102 كيلومتر وبتكلفة تقديرية 600 مليون جنيه، ويهدف الطريق إلى ربط ميناء دمياط بموانىء مدينتى السويس وبورسعيد .

2. محور يربط الفرافرة فى محافظة الوادى الجديد بمحافظة أسيوط بطول 310 كيلومترات وبتكلفة مليار جنيه ويهدف الى اقامة مجتمعات عمرانية لجذب المواطنين من منطقة الوادى والاستفادة من المعادن فى المنطقة .

3. ربط مدينة بنى مزار بمحافظة المنيا بمدينة الباويطى فى الواحات البحرية بطريق يبلغ طوله 196 كيلومترا ، وهو طريق مزدوج كل اتجاه 3 حارات مرورية وبتكلفة تقدر بنحو 700 مليون جنيه ، ويهدف الى استكمال خط عرض لربط مناطق الجمهورية، يبدأ من ساحل البحر الأحمر عند رأس غارب حتى واحة سيوة على الحدود الغربية.

مشروعات الهيئة الهندسية للقوات المسلحة :-

انتهت الهيئة الهندسية للقوات المسلحة من تنفيذ عدد كبير من الطرق والكباري في إطار الخطة الاستراتيجية للدولة لتطوير شبكة الطرق، والكباري، والمحاور الرئيسية والذى يعتبر باكورة التنمية في جميع أنحاء الجمهورية وتشمل :

افتتاح المرحلة الثانية من القوس الغربي للطريق الدائري الإقليمي من طريق القاهرة / الواحات وحتى طريق الاسكندرية الصحراوي

والذى يساهم في نقل الكثافات المرورية خارج القاهرة الكبرى وتيسير حركة النقل من وإلى المحافظات دون المرور بالعاصمة وقد تضمنت هذه المرحلة إنشاء طريق حر مزدوج بطول 60 كم وعرض 43 متر للاتجاهين بواقع 4 حارة مرورية لكل اتجاه، وإنشاء 4 أنفاق للدوران للخلف والتقاطع الحر مع امتداد طريق محور روض الفرج ، بالإضافة إلى إنشاء محطة لتحصيل الرسوم تشمل “5” حارات مرورية لكل اتجاه منها “2” حارة سماوية ليصبح إجمالي الطول المنفذ بالطريق الدائري الإقليمي” 279 ” كم من إجمالي ” 380 ” كم في المسافة من تقاطعه مع طريق القاهرة / بلبيس حتى طريق القاهرة / الإسكندرية الصحراوي ماراً بـ ” 7 ” محافظات .

وقد تم إنشاء تلك المرحلة من محور روض الفرج في المسافة من علامة كم 39 طريق القاهرة / الإسكندرية الصحرواي وحتى تقاطعه مع الطريق الدائري الإقليمي بطول 28 كم للاتجاهين بواقع 4 حارة مرورية لكل اتجاه بالإضافة إلى المسار المخطط لخط السكة الحديد المكهرب بعرض ” 8 ” متر وتنفيذ نفقين لمنع التقاطعات السطحية .

ويعتبر الطريق الدائرى الأوسطى، إضافة هامة لتيسير الحركة المرورية داخل القاهرة ويساهم بشكل كبير فى تخفيف الكثافة المرورية على الطريق الدائرى حيث يمتد القطاع الاول من تقاطع طريق الأوتوستراد عند نفق المعادى حتى طريق القاهرة / العين السخنة لخدمة القادم من المعادى وحلوان باتجاه القطامية والقاهرة الجديدة والعين السخنة والعكس بطول ” 10 ” كم وعرض ” 11,5 ” متر للإتجاهين ، ويشمل 3 حارة مرورية لكل اتجاه بالإضافة إلى جزيرة وسطى بعرض متغير .

ولخدمة مشروعات تنمية محور قناة السويس والكيانات الاقتصادية والصناعية المخطط تنفيذها بالمنطقة، تم الانتهاء من تنفيذ المرحلة الأولى من طريق شرق بورسعيد / شرم الشيخ في المسافة من سرابيوم حتى كوبرى السلام بطول 52 كم وعرض 12 متر للاتجاهين ويضم الطريق 3 حارة مرورية لكل اتجاه بدلاً من حارة واحدة بما يساهم فى تسهيل حركة السيارات واستيعاب الكثافات المرورية بالمنطقة.

تطوير وتوسعة طريق الإٍسماعيلية / بورسعيد، والذى يمتد من مدينة الإسماعيلية حتى الطريق الدولي الساحلي بطول 68 كم ليكون طريق حر في الاتجاهين بواقع 4 حارة مرورية لكل اتجاه، عدا منطقة الإسماعيلية / القنطرة تشمل 3 حارة لعدم وجود مساحات على جانبي الطريق أو فى الجزيرة الوسطى لوجود ترعة بورسعيد غرب الطريق وأراضي زراعية شرق الطريق مباشرة وقد واجهت أعمال التطوير العديد من الصعوبات من بينها سوء حالة تربة التأسيس وارتفاع منسوب المياه الجوفية مما استلزم تنفيذ أعمال إحلال تربة بطول ” 30 ” كم وعمق ” 2,5 ” وقد تم تطوير 3 كبارى على الطريق لتتماشى مع أعمال التوسعة .

ولخدمة حركة التنمية السياحية والأنشطة الاقتصادية تم إعادة إنشاء طريق طابا رأس النقب بجنوب سيناء والذى أدت السيول لانهياره، وقد تم تأهيل الطريق ضد مخاطر السيول بواسطة وزارة الري والموارد المائية ويبلغ طولة 28 كم وعرضة 11 متر ويشمل 2 حارة مرورية لكل اتجاه وقد تم تنفيذ الطريق من بلاطات خرسانية وأسفلتية بالإضافة لتنفيذ أعمال تكسيات بالدبش بطول ” 20 ” كم للحماية ضد مخاطر السيول .

وأخيرا فإن مصر خطت خطوات غير مسبوقة فى مجال المشروعات القومية الكبري، فى إطار خطط الدولة للتنمية ودعم المقومات الحضارية وإقامة شرايين مرورية جديدة تعزز فرص الاستثمار والتنمية وتخفف العبء عن كاهل المواطنين، وبرغم التحديات والمصاعب ، فإن ما نشهده اليوم يجعلنا فخورين بما أُنْجِزَ على أرض الواقع من مشروعات فى شتى المجالات من شأنها أن تزيد مصر استقراراً لتحقيق آمال الأجيال القادمة .

طريق بنى سويف الزعفرانة :-

ويربط بين طريق الجيش التنمية شرق النيل وطريق السويس الزعفرانة بطول ” 158 ” كم وعرض 23 متر بواقع 3 حارة لكل إتجاه بالإضافة إلى جزيرة وسطى بعرض 7 متر .

محور الضبعة :-

ويمتد المحور من تقاطعه مع الطريق الدائرى الإقليمى حتى وصلة البرقان بطول 158,7 كم وعرض 24 متر بواقع 3 حارة مرورية لكل إتجاه بالإضافة إلى جزيرة وسطى بعرض 25 متر

كوبرى الشهيد ملازم شرف / أحمد عبد الفتاح عبد الرحمن محمد :-

وقد تم انشاء الكوبرى أعلى مزلقان دفرة بمحافظة الغربية للقضاء على التقاطعات السطحية والحد من الحوادث المرورية ونقل الحركة المرورية من طريق القاهرة الإسكندرية الزراعى إلى طريق دفرة هيلانة والعكس بطول 1200متر وعرض 16 متر بواقع 3 حارة مرورية لكل إتجاه وبإرتفاع سبعة أمتار .

كوبرى تقاطع طريق بنى سويف / الزعفرانة مع طريق الجلالة البحرية :-

وقد تم انشاء الكوبرى بتقاطع طريق بنى سويف الزعفرانه مع طريق هضبه الجلالة بعرض 42 متر بواقع 3 حارة مرورية لكل إتجاه وبإرتفاع سته امتار .

تحفيز الاقتصاد :-

والفائدة سوف يشعر بها المواطن لأنه لأول مرة سوف تضخ الدولة مبالغ كبيرة فى البنية الأساسية وهذا يؤدى إلى تحفيز للاقتصاد ورواج وانتعاش اقتصادى لأن صناعة المقاولات والإنشاءات من القطاعات التى تحرك اقتصاد البلد.

وشركات المقاولات التى تعانى الكساد من سنوات ستبدأ العمل مع المقاولين والعمالة والاستفادة من القوة الشرائية لدى المواطنين.

و الخطوات الجادة فى المشروع والجديدة فى نفس الوقت هى إنشاء طريق خاص للشاحنات على طريق السويس ولأول مرة سوف يستخدم الرصف الخرسانى فى طريق “خشم الرقبة” المؤدى إلى منطقة غنية بالمحاجر فى البحر الأحمر.

أيضا سوف تتبع نظاما مطورا لضبط الجودة لشبكة الطرق الجديدة التى سيتم إنشاؤها لضمان أن تكون مطابقة للمواصفات، ولأول مرة أيضا وبتعليمات من الرئيس السيسى سوف تشترك كل الوزارات والهيئات فى الدولة وتنسق فيما بينها لإنشاء شبكة الطرق ولحل كل المعوقات قبل البدء فى التنفيذ وهذا الاتجاه لم يكن موجودا من قبل، وتم التنسيق مع وزارة البترول لتوفير كميات من البيتومين المستخدم فى الرصف واستيراد كميات من الخارج لسد العجز فى الإنتاج، وسوف يبدأ التنفيذ أول أغسطس فى جميع الطرق ووفرت الشركات المعدات اللازمة.

الأولوية للتنمية :-

والهدف الأساسى من شبكة الطرق الجديدة هو التنمية فى المقام الأول ثم النقل ثانيا، لكن الأولوية للتنمية وللوصول للمناطق التى سيشملها برنامج التنمية سواء مناطق استصلاح زراعى أو تعدين ومحاجر أو مناطق صناعية أو سياحية، بالإضافة إلى نقطة مهمة أن هذه الطرق ستخدم الأمن القومى المصرى هذه الطرق تساعد فى التقسيم الجديد الإدارى للمحافظات ويريط كل محافظة بأجزائها الجديدة أو الظهير المرتبط بها.

مايتم تنفيذه حاليا هو المرحلة الأولى من هذه الشبكة، التى يبلغ طولها 3600 كيلو متر بتمويل من ميزانية الدولة باستثناء طريقين بنظام B.O.T بتمويل مستثمرين.

العائد الثاني: هو إعادة توزيع ديموجرافى سكانى على مساحات واسعة من الأرض بدلا من تكدسهم على مساحة 6% من الوادى وهذا هو الحلم الذى كان يراود كل رئيس من الرؤساء السابقين لكنه لم يجرؤ احدهم على اقتحامه وهذا هو الأمل الوحيد للخروج من الأزمة الخانقة التى نعيشها.

سوف يعاد توزيع السكان على الأرض التى سيتم تنميتها بعد إنشاء شبكة الطرق والمرافق ولذلك يجب أن نقف جميعا خلف الدولة فى مخطط لانجاحه لأنه مشروع قومى حقيقى وهو بحق مشروع التنمية الشامل لمصر.