القاهرة- أ ش أ

قضت محكمة النقض، في جلستها المنعقدة اليوم برئاسة المستشار عادل الكناني نائب رئيس المحكمة، بنقض “إلغاء” الحكم الصادر من محكمة الجنايات بمعاقبة 9 متهمين، من بينهم نجل شقيق الرئيس المعزول محمد مرسي، بالسجن المشدد 5 سنوات لإدانتهم باقتحام مبنى رئاسة جامعة الزقازيق وإتلاف محتوياته اعتراضا على الإعلان الدستوري الصادر في أعقاب ثورة 30 يونيو.

وأمرت محكمة النقض بإعادة محاكمة المتهمين من جديد أمام إحدى دوائر محكمة جنايات الزقازيق، غير التي سبق وأصدرت حكمها بالإدانة بحق المتهمين.

وكانت محكمة جنايات الزقازيق قد سبق وأن عاقبت المتهمين التسعة، ومن بينهم محمد سعيد محمد مرسي عيسى العياط (طالب جامعي) بالسجن المشدد لمدة 5 سنوات، في ضوء إدانتهم بالانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون، الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والحقوق والحريات العامة والإضرار بالسلام الاجتماعي، والحض على العنف وتحبيذه.

كما تضمنت قائمة الاتهامات اشتراك المتهمين في تجمهر مخل بالأمن والسلم العام في 11 نوفمبر2013، الغرض منه الاعتداء على الأشخاص، وتخريب الممتلكات العامة والخاصة، واستعمال القوة، وحمل أدوات من شأنها إحداث الموت، وتخريبهم عمدا مبنى رئاسة جامعة الزقازيق، ومباني حرس الجامعة وكليتي العلوم والهندسة.