بكين - أ ش أ

أكد بنك الشعب الصيني (البنك المركزى) اليوم الجمعة انه سيلتزم بسياسة متوازنة ويقوم باستخدام عدة ادوات نقدية ومالية للحفاظ على السيولة
فى الاسواق وتحقيق نموا معقولا للقطاع الائتمانى.

وتعهد البنك – في بيان رسمي – أن يواصل سياساته النقدية التي تتسم بالحكمة والمرونة للتعامل مع المخاطر والتعقيدات فى الاسواق المالية العالمية التى وصفها بأنها اصبحت اكثر تزايدا بحيث لا يمكن الاستهانة بها.

كما وعد البنك ببذل جهد اكبر لزيادة حصة التمويل المباشر وخفض تكاليف التمويل الاجتماعي اضافة الى تعميق الاصلاحات المالية وتعزيز إدارة المخاطر.

كما قال فى بيانه الذى نقلت اجزاء منه وكالة الانباء الصينية الرسمية والذى صدر عقب اجتماع برئاسة محافظة تشو شياو انه سيقوم بتنفيذ المزيد من الاصلاحات فيما يخص تحرير أسعار الفائدة وآلية تشكيل سعر صرف اليوان وضمان استقرار العملة.

كان محافظ البنك اوضح منذ اكثر من اسبوعين ان بلاده حريصة على الالتزام بسياساتها النقدية الحصيفة والابقاء على مرونتها فى مواجهة اى اضطرابات مالية محتملة سواء كانت محلية او دولية.

كما اكد ان الصين بإمكانها تحقيق أهداف النمو المستهدفة للعام الحالى وخلال فترة خطتها الخمسية 2016-2020, والتى تم تحديدها بأنها ستتراوح بين 6.5 إلى 7 بالمائة, عبر تشجيع الاستهلاك والطلب بالسوق المحلية ومن خلال الاتجاه اكثر نحو تطبيق الافكار المبتكرة الجديدة وبدون الحاجة الى اللجوء الى سياسات مالية تحفيزية واسعة النطاق.

وشدد تشو على ان الصين ستواصل برامجها الاصلاحية وخطواتها نحو الانفتاح, مؤكدا انها لا توجد لديها اى نية للتلاعب بقيمة عملتها لتحفيز الصادرات.

وأشار محافظ البنك المركزى الى ان قيمة العملة الصينية المعروفة باليوان او الرنمينبى بدأت فى العودة إلى المعدلات العادية والمعقولة بعد التذبذبات التى كانت عانت منها فى الفترة الماضية.

وأرجع تشو سبب انخفاض قيمة اليوان فى السابق إلى المخاوف بشأن تباطؤ الاقتصاد الصيني والتوترات بالاسواق بسبب بعض السياسات التى قام بها كلا من الاتحاد الأوروبى واليابان.

وأكد ان التدفقات المالية من السوق الصينية للخارج عادية وفى اطار التوقعات, مشيرا الى ان سوق الاوراق المالية الصينى عاد الى مساره الطبيعى مع اعلان الصين لتوقعاتها بالنسبة لمعدلات النمو هذا العام.