القاهرة - أ ش أ

قالت غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي الخميس ان عدد المسجلين في برنامج تكافل وكرامة للحصول على الدعم النقدي يتجاوز 2 مليون مواطن ضمن 500 الف اسرة تقريبا في 10 محافظات تمت تغطيتها حتى الآن.

وطلبت من مسؤولي البنك الدولي – خلال آخر لقاء مع وفد البنك مؤخرا – دعم برنامج مساعدات تكافل وكرامة من خلال منح لا ترد من أجل توظيفها للتطوير المؤسسي والتدريب والتوعية وتقوية نظم التحقق لترشيد استخدام موارد الدعم.

جاء ذلك في تصريحات للوزيرة على خلفية التقييم المستمر للبرنامج والذي تقوم به الوزارة للاطلاع على مستوى تنفيذه بعد عام من انطلاقه والتعرف على عناصر القوة فيه والضعف إذا كانت موجودة لاصلاحه وتعديله.

واشارت إلى أن برنامج “كرامة” يوفر معاشا شهريا يقدر بحوالي 350 جنيها لكبار السن فوق 65 عاما والأشخاص ذوي الاعاقة غير القادرين على العمل -بنسبة إعاقة 50% فأكثر – ويصرف المعاش كل شهر بينما يوفر “تكافل” مساعدات للأسر الفقيرة بقيمة 325 جنيها كحد أدنى و625 جنيها كحد أقصى ويصرف بشكل تراكمى كل 3 أشهر شرط استمرار أبناء تلك الأسر فى المدرسة وانتظام حضورهم بنسبة 80 % على الأقل وكذلك تلقى خدمات الرعاية الصحية ويصرف من خلال بطاقات الصرف الإلكترونية عبر مكاتب البريد.

وبدأ المواطنون المستحقون لتكافل وكرامة في صرف المعاش لشهر مارس ويستمر الصرف في المحافظات العشرة طوال الأسبوع القادم.

وتستهدف وزارة التضامن الاجتماعي توفير منح لنحو 700 ألف أسرة من الأسر الفقيرة في اطار الدعم النقدي لبرنامجي تكافل وكرامة بنهاية العام المالي 2015-2016 وفقا لما هو معلن سابقا.

وبحسب وزارة التضامن الإجتماعي فإن عدد المستحقين لمعاشي كرامة وتكافل قد تضاعف في مارس 2016 ليصل الى 500 ألف أسرة تقريبا بزيادة 330 ألف أسرة مقارنة بديسمبر الماضي 2015.

يذكر أن الحكومة خصصت بندا مستقلا في البيان المالي لمشروع موازنتها للعام المالي الحالي 2015-2016 بقيمة 2 مليار جنيه لتمويل معاشات تكافل وكرامة.