اخبار مصر - سماء المنياوي

قال د.عبد الوهاب الغندور، الأمين العام لصندوق تطوير التعليم برئاسة مجلس الوزراء، إن ملتقى التوظيف الدولي الثاني المزمع إقامته بمجمع التعليم التكنولوجي المتكامل بالفيوم بالتعاون مع إيطاليا، يعد أحد الركائز الأساسية في تحقيق الهدف المرجو من تطوير منظومة التعليم الفني في مصر وهو تغذية سوق العمل والصناعة بالعمالة والفنيين المؤهلين والمستوفين للمعايير العالمية.

وأضاف في البيان الصادر عن صندوق تطوير التعليم، صباح الثلاثاء ، أن نجاح مشروعات الصندوق في مجال التعليم الفني من حيث توفير الخريجين المؤهلين لابد أن يكتمل بتعريف الصُناع بمهارات هؤلاء الخريجين وتعريف هؤلاء الخريجين بمتطلبات سوق العمل المحلية والدولية.

وأوضح “الغندور” أن هذا هو أحد الأهداف الرئيسية لملتقى التوظيف الدولي، وهو الثاني من نوعه في مجمع الفيوم، حيث تم عقد ملتقى التوظيف الأول في شهر أبريل 2015 بعد تخريج أول دفعة من المدرسة الثانوية الصناعية بالمجمع وبحضور كل من وزير التعليم الفني آن ذاك ومحافظ الفيوم والسفير الإيطالي حيث أن إيطاليا هي الشريك التعليمي للصندوق في هذا المجمع.

وتابع: أن أحد الأهداف الرئيسية للملتقى تتمثل في تعريف سوق العمل المحلي والدولي بدرجة بكالوريوس التكنولوجيا المستحدثة في جميع مشروعات المجمعات التكنولوجية المتكاملة التي أنشأها الصندوق اعتبارًا من عام 2009 والتي سبق وأن صدر بها قرار المجلس الأعلى للجامعات في هذا الشأن.

وأشار إلى أن تلك الدرجة المستحدثة تستهدف تغذية سوق العمل بالكوادر المهنية المؤهلة للإشراف على خطوط الإنتاج والمواقع التنفيذية في شتى مجالات الصناعة والتشييد كما هو الحال جميع الدول الصناعية الكبرى مثل ألمانيا وإيطاليا.

من جانبه قال م. محمد أنس الغمري، مدير مشروع إنشاء مجمع التعليم التكنولوجي المتكامل بالفيوم، إن مجمع التعليم التكنولوجي المتكامل بالفيوم تم إنشاؤه بالشراكة بين مصر وإيطاليا من خلال برنامج مبادلة الديون المصرية- الإيطالية في مجال التخصصات الصناعية، وذلك في ضوء رؤية صندوق تطوير التعليم التابع لرئاسة مجلس الوزراء للنهوض بالتعليم الفني .

وأضاف أن المشروع بدأ بتطوير المدرسة الثانوية الصناعية بـ”دمو” وذلك بتحويلها إلى مجمع تعليمي تكنولوجي متكامل عن طريق تصميم منهج جديد قائم على تنمية المهارات و تطوير المباني والورش وتجهيزها بأحدث المعدات والمعامل و تدريب الكوادر البشرية على تطبيق النموذج التعليمي الجديد.

وبدأ المجمع باستقبال طلاب بداية من العام الدراسي 2012-2013 ويضم حالياً حوالي 500 طالب ومن المستهدف أن يصل إجمالي عدد الطلاب بعد اكتمال جميع عناصر المجمع إلى 1800 طالب.