القاهرة - أ ش أ

أعلنت وزارة الصحة والسكان عن بدء تطبيق الخطة الاستيراتيجية ” 2015 -2030 ” لمكافحة مرض الدرن، والتى تم وضعها بواسطة خبراء من منظمة الصحة العالمية تحت شعار ( استيراتيجية القضاء على الدرن), مشيرة إلى أنها تهدف إلى زيادة معدل اكتشاف الحالات لتصل إلى اكثر من 80% , ونجاح علاج الحالات بنسبه أكثر من 90% , كما تهدف لخفض معدل إنتشار المرض الى اقل من 10 حالات لكل 100 ألف من عدد السكان بحلول عام 2020 .

وأشار الدكتور وجدى أمين مدير البرنامج القومى لمكافحة الدرن بالوزارة إلى أنه يتم تنفيذ الاستيراتيجية من خلال عدة محاور منها رسم خريطة للأماكن التى يكثر إنتشار المرض بها و العمل على مكافحته، والاكتشاف المبكر للحالات خاصة بين الفئات عالية الخطورة مثل مرضى الايدز و قاطني العشوائيات وبين اللاجئين والامراض التى تؤدى الى نقص بالمناعة , بالإضافة إلى التعاون مع مقدمى الخدمة الصحية من القطاعات الاخرى مثل التأمين الصحى والسجون والجامعات والوزارات الاخرى , كذلك التعاون فى مجال التدريب وتبادل الخبرات مع الجهات العالمية والجامعات المصرية.

وأضاف مدير البرنامج القومى لمكافحة الدرن أن من ضمن تلك المحاور تقوية نظام الترصد الوبائى للمرض، المعامل وتزويدها بأحدث الأجهزة التى تساعد أكتشاف المرض حيث تم توريد 9 اجهزة الجين اكسبرت عام 2015 والعمل على زيادتها الى 19 جهازا عام 2016 , بالاضافة الى توافر الادوية وبصورة جيدة مع ضمان جودتها .