إعداد : سميحة عبد الحليم

اختار وزارء الخارجية العرب أحمد أبو الغيط أمينا عاما لجامعة الدول العربية خلفا لنبيل العربي لمدة خمس سنوات اعتبارا من أول يوليو، ليكون بذلك ثامن أمين عام للجامعة العربية منذ تأسيسها.
وشغل أبو الغيط (74 عاما) منصب وزير الخارجية خلال السنوات السبع الأخيرة في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك.

رغم الاجماع .. قطر تتحفظ

وعلى الرغم من إعلان الجامعة تعيين أبو الغيط،  أعلن وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، في كلمة أمام المجلس، إن بلاده تتحفظ على شخص المرشح.

وقال: “كان بودنا أن يكون هناك توافق على شخص الأمين العام المرشح، لذلك كان هناك المزيد من التشاور حول هذا الموضوع، ورغبة منا وحرصا منا على ألا يؤثر ذلك على العمل العربي المشترك، فنحن سنكون مع هذا التوافق رغم تسجيل تحفظنا على شخص المرشح”مضيفا  ”

نأمل أن يضطلع الأمين العام بمسؤولياته وأن يتعامل مع جميع الدول العربية بما يخدم العمل العربي المشترك، وأن يثبت لنا من خلال عمله في الجامعة أنه أهل لهذا التوافق”.

أبو الغيط يتعهد بالدفاع عن مصالح العرب..

وعقب اختياره أمينا عاما للجامعة ، وفي اول تصريحات له، اكد أبو الغيط أنه يشعر بالامتنان العميق لكل التأييد الذي حصل عليه ترشيحه ليكون أمينا عاما لجامعة الدول العربية.
وتوجه بالشكر والتقدير لكافة القادة العرب ووزراء الخارجية والمندوبين العرب الذين رحبوا وأيدوا توليه مسئولية الجامعة العربية في هذا الظرف الدقيق من تاريخ الأمة العربية.

وأوضح أبو الغيط أنه يتواكب مع مشاعر التقدير والعرفان شعور آخر بثقل حجم المسئولية والتكليف الملقى على عاتقه من أجل العمل على رفع شأن الجامعة العربية والدفاع عن مصالحها – جامعة العرب كافة – في ظل وضع عربي صعب وغير موات، مؤكدا أنه يتعهد ببذل كل جهد ممكن وبكل الإخلاص، خلال فترة توليه مسئولياته، من أجل النهوض بالأمانة العامة ودعم أدائها وكفاءتها وموظفيها المخلصين للعمل العربي المشترك، ومن أجل تقليص مساحات الخلاف وزيادة مساحات التوافق والعمل المشترك الفعال بين الدول الأعضاء حتى تتمكن الجامعة من مواجهة الظروف الخطيرة المحيطة بالأمة العربية.
و أنه سيبدأ على الفور في السعي من أجل متابعة تفاصيل كافة القضايا التي تستدعي مسئولياته الإلمام بها، وحتى يكون مستعدا بشكل كامل للقيام بهذه المهام عقب انتهاء ولاية الدكتور نبيل العربي، الذي قاد عمل الجامعة العربية في ظروف بالغة الدقة والصعوبة.

توافق وزراء الخارجية العرب ..

كانت مصادر مصرية في وقت سابق اعلنت إن وزير الخارجية الأسبق، السفير أبو الغيط، هو مرشح مصر لخلافة الدكتور نبيل العربي حيث ستنتهى مدة نبيل العربى الأمين العام الحالى فى 30 يونيو 2016، وسيتولى أبو الغيط المنصب حتى 30 يونيو 2021.وقادت مصر مشاورات مكثفة لتأمين الدعم العربي للمرشح المصري أبو الغيط.

من هو احمد ابوالغيط..

أحمد أبو الغيط، من مواليد 12 يوليو/تموز 1942، حاصل على بكالوريوس تجارة، جامعة عين شمس 1964، والتحق بوزارة الخارجية 1965، ومنذ ذلك التاريخ بدأ «أبو الغيط» التدرج في رحلة وظيفية طويلة تنقل أثنائها بين سفارات بلاده في نيقوسيا وموسكو وروما ونيويورك، وبين الدواوين والسكرتاريات الخاصة بالوزارة ورئاسة الحكومة، قبل أن ينتهي به المطاف ممثلا لبلاده لدى «الأمم المتحدة»، مندوب مصر الدائم لدى «الأمم المتحدة» في العام 1999، وتولى قيادة الدبلوماسية المصرية وزيرا للخارجية في العام 2004.

وعمل«أبو الغيط» مع مجموعة مستشار الأمن القومي المصري «حافظ إسماعيل» للتحضير الدبلوماسي لحرب أكتوبر/تشرين الأول 1973، وشارك في مفاوضات السلام التي أدت إلى معاهدة السلام المصرية-الإسرائيلية، وشغل منصب مدير مكتب وزير الخارجية إبان عهد «عمرو موسى»، ثم عمل سفيرا لمصر في روما ومندوبا لمصر في «الأمم المتحدة»، قبل أن يتولى حقيبة الخارجية في أبريل/نيسان 2004، ويتركها بعد الثورة التي أطاحت بالرئيس الأسبق «حسني مبارك»
في مطلع العام 2011.

وظل «أبو الغيط» متنقلا في دروب سلك الدبلوماسية المصرية زهاء 4 عقود، مثل فيها القاهرة في عواصم ومحافل كبيرة، إلى أن تم تكليفه برئاسة دبلوماسية بلاده عام 2004

ومنذ تأسيس جامعة الدول العربية عام 1945 شغل خمسة مصريين منصب الأمين العام باستثناء التونسي «الشاذلي القليبي» الذي شغل المنصب عام 1979 بعد نقل مقر الجامعة إلى تونس احتجاجا على اتفاقات «كامب ديفيد» بين مصر وإسرائيل قبل أن يعود إلى القاهرة عام 1990.

وتولى «نبيل العربي» (81 عاما) -وهو أيضا وزير خارجية مصري سابق- منصبه الحالي في الـ15 من مايو/أيار 2011 وستنتهي ولايته يوم الثلاثين من يونيو/حزيران القادم، وقال في فبراير/شباط الماضي إنه لا يسعى لفترة ولاية ثانية.

تكهنات وحقائق..

وبعد قرار نبيل العربي عدم نيته الترشح لولاية ثانية كأمين عام لجامعة الدول العربية، تردد الكثير من التكهنات منها لم يطابق الحقيقة مثل سعي دولة قطر الدفع بمرشح توافقي عربي لشغل المنصب الرفيع، إلا أن الخلاف العربي القطري وتراجع دورها ودعمها للجماعات الإرهابية والمتطرفة وخروجها أكثر من مرة عن السرب العربي ينسف فكرة التضامن العربي مع مرشح قطر، كما أن الجزائر تطمح إلى ترشيح شخصية للمنصب، ولكن العلاقات المصرية الجزائرية في هذا التوقيت رجحت تراجع الجزائر أمام مرشح القاهرة، وبقيت المنافسة  محصورة بين مصر والسعودية، بعدما تردد خلال الفترة الأخيرة ترشيح السفير الحالي للمملكة بالقاهرة أحمد القطان للمنافسة على منصب الأمين العام.
وكان منصب الأمين العام للجامعة العربية قد تسبب في مشاكل في السابق بين مصر وبقية الدول العربية حيث تصر القاهرة على أن يكون الأمين العام من دولة المقر بينما ترغب عدة دول أخرى في أن يكون المنصب متاحا أمام بقية المرشحين.
وأثيرت آخر أزمة حول المنصب في عام 2011 عندما اضطرت مصر لترشيح نبيل العربي وزير الخارجية في الحكومة المؤقتة التي أعقبت تنحي نظام مبارك.
وفي بادئ الأمر، رشحت مصر مصطفى الفقي لشغل المنصب، لكن لم يحدث توافق عليه فاضطرت إلى ترشيح العربي الذي شغل المنصب بعدما سحبت قطر ترشيح عبد الرحمن العطية.
وشغل التونسي الشاذلي القليبي منصب الأمين العام للجامعة خلال فترة نقل المقر إلى تونس بعد توقيع مصر معاهدة السلام مع إسرائيل في عام 1979 وحتى عودة المقر إلى القاهرة في عام 1990.

 الأمين العام الثامن حتى 2021..

وبعد إعلان أبو الغيط كأمين عام قادم للجامعة خلال السنوات الخمس القادمة، من المقرر أن يتسلم مهام منصبه كأمين عام ثامن للجامعة فى أول يوليو القادم، حيث ستنتهى مدة نبيل العربى الأمين العام الحالى فى 30 يونيو القادم، وسيتولى أبو الغيط المنصب حتى 30 يونيو 2021.

الامناء السابقين ..

سبق أبو الغيط 7 أمناء عامين للجامعة العربية أولهم كان :

– عبد الرحمن عزام “مصرى” وهو أول أمين عام للجامعة تولى المنصب منذ عام 1945 وحتى عام 1952 وتم اختياره كأول أمين عام وقت تأسيس الجامعة العربية حتى استقال.

– وتلاه محمد عبد الخالق حسونه “مصرى” منذ عام 1952 حتى عام 1972 أى استمر لمدة 20 عاماً كأمين عام ثانى للجامعة.

– ثم تم اختيار محمد رياض “مصرى” كأمين عام ثالث للجامعة منذ عام 1972 حتى 1979.

– أما الأمين العام الرابع للجامعة كان الشاذلى القليبى “تونسى الجنسية” وتولى المنصب منذ عام 1979 حتى عام 1990 وقتما قاطعت الدول العربية مصر بعد توقيع الرئيس السادات لاتفاقية كامب ديفيد مع اسرائيل وانتقل مقر الجامعة العربية فى تلك الفترة إلى تونس.

وبعد أن انتهت خلافات مصر مع الدول العربية بعد كامب ديفيد عاد مقر الجامعة العربية مرة أخرى إلى مصر وظل المقعد خاليا لمدة عام.

– حتى تم اختيار الدكتور أحمد عصمت عبد المجيد كأمين عام خامس للجامعة العربية منذ عام 1991 حتى عام 2001.

– وبعد ذلك تولى عمرو موسى أمانة الجامعة منذ عام 2001 حتى عام 2011.

– وجاء الدكتور نبيل العربى كأمين عام سابع للجامعة العربية وتولى المنصب منذ عام 2011 وستنتهى مدته فى 30 يونيو 2016.

– وسيصبح أحمد أبو الغيط الأمين العام الثامن للجامعة العربية لمدة خمس سنوات من 2016 وحتى عام 2021.

نشاة جامعة الدول العربية  ..

جامعة الدول العربية منظمة إقليمية تعمل على توثيق الصلات بين الدول الأعضاء، وتنسيق خططها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والأمنية، من أجل تحقيق التعاون الجماعي وحماية الأمن القومي العربي، وحفظ استقلال الدول الأعضاء وسيادتها، وتعزيز العمل العربي المشترك في مختلف المجالات.

تأسست جامعة الدول العربية في 22 مارس 1945 استجابة للرأي العام العربي في جميع الأقطار العربية.
وبالرغم من أن الدول العربية الموقعة على الميثاق، وقت صدوره، كانت سبع دول -أصبح عددها الآن اثنتين وعشرين دولة- فإن الميثاق نص في ذلك الوقت على أنه يهدف إلى ما فيه خير البلاد العربية قاطبة، وصلاح أحوالها، وتأمين مستقبلها، وتحقيق أمانيها وآمالها.

ميثاق الجامعة..

اما ميثاق جامعة الدول العربية فيتألف من عشرين مادة، تتعلق بأغراض الجامعة، وأجهزتها، والعلاقات فيما بين الدول الأعضاء، وغير ذلك من الشؤون.

ويتصف الميثاق بالشمولية والتنوع الواسع في تحديد مجالات العمل العربي المشترك، ويفتح الباب أمام الدول الراغبة فيما بينها، في تعاون أوثق، وروابط أقوى مما نص عليه الميثاق، لتعقد بينها من الاتفاقات ما تشاء لتحقيق هذه الأغراض.
ويجوز تعديل الميثاق بموافقة ثلثي الدول الأعضاء، وذلك لجعل العلاقات فيما بين الدول الأعضاء أوثق وأمتن، ولإنشاء محكمة عدل عربية، ولتنظيم العلاقات بين الجامعة والمنظمات الدولية التي تسعى لصون السلم والأمن الدوليين.

ويردف الميثاق ويكمله وثيقتان رئيسيتان : معاهدة الدفاع العربي المشترك (إبريل 1950) وميثاق العمل الاقتصادي القومي (نوفمبر 1980).

وفيما يلي ابرز ما جاء فيهما:

حررت باللغة العربية في الأسكندرية بتاريخ 2 رمضان سنة 1369 هجريا الموافق 17 يونيو سنة 1950 ميلاديا من نسخة واحدة تحفظ في الأمانة العامة و تسلم صورة منها طبق الأصل لكل دولة من الدول المتعاقدة.وتعد المادة الثالثة من المعاهدة أهم موادها العسكرية وتنص على أن الدول المتعاقدة تتشاور الدول فيما بينها، بناء على طلب إحداها كلما هددت سلامة أراضي أية واحدة منها أو استقلالها أو أمنها. وفي حالة خطر حرب داهم أو قيام حالة دولية مفاجئة يخشى خطرها، تبادر الدول المتعاقدة على الفور إلى توحيد خططتها ومساعيها في اتخاذ التدابير الوقائية والدفاعية التي يقتضيها الموقف.

أما المادة السابعة فتعد الأهم على صعيد التعاون الأقتصادي و تنص على أنه” استكمالا لأغراض هذه المعاهدة و ما ترمي إليه من إشاعة الطمأنينة وتوفير الرفاهية في البلاد العربية، ورفع مستوى المعيشة فيها، تتعاون الدول المتعاقدة على النهوض باقتصاديات بلادها واستثمار مرافقها الطبيعية وتسهيل تبادل منتجاتها الوطنية والزراعية والصناعية، وبوجه عام تنظم نشاطها الأقتصادي وتنسيقه و ابرام ما تقتضيه الحال من اتفاقات خاصة لتحقيق هذه الأهداف.

وقد وقع على المعاهدة في ذلك الوقت 7 دول عربية هي:

1.  المملكة الأردنية الهاشمية
2.  الجمهورية السورية
3.  المملكة العراقية (وقتئذ)
4.  المملكة العربية السعودية
5.  الجمهورية اللبنانية
6.  المملكة المصرية ( وقتئذ)
7.  المملكة المتوكلية اليمنية (وقتئذ)

أعضاء الجامعة العربية :

نص الميثاق على ان ” تكون كل دولة عربية مستقلة الحق فى الانضمام للجامعة .. وقد اصبح عدد الدول الاعضاء فى الجامعة 22 دولة هي ..

المملكة الاردنية الهاشمية، الامارات العربية المتحدة، مملكة البحرين، جمهورية تونس، جمهورية الجزائر الديموقراطية، المملكة العربية السعودية، السودان، سوريا، العراق، الكويت، لبنان، جمهورية مصر العربية، المملكة المغربية، اليمن، موريتانيا، الصومال، جزر القمر، فلسطين، سلطنة عمان، قطر، الجماهيرية العربية الليبية، وجمهورية جيبوتي .

 الفروع الرئيسية للجامعة :

الفروع الرئيسية للجامعة وهى : مجلس الجامعة واللجان الدائمة والأمانه العامة.

ويتألف مجلس الجامعة من جميع الدول الأعضاء ولكل منها صوت واحد .. ويعقد المجلس دورتين عاديتيين في العام  ويجوز عقد دورة استثنائية للمجلس كلما دعت الحاجة إلى ذلك. وللمجلس اختصاصات دستورية وإدارية منها قبول الأعضاء الجدد في الجامعة وتعديل الميثاق وإقرار ميزانية الجامعة وتعيين الامين العام والموافقة على تعيين الامناء المساعدين .. وتصدر قرارات المجلس بأغلبيات مختلفة فتصدر قرارات التحكيم والقرارات الخاصة بالتوسط بالأغلبية العادية مع ملاحظة انه فى حالات التحكيم لايكون للدول التى وقع بينها الخلاف الاشتراك فى مداولات المجلس وقراراته .. أما القرارات التى تتخذ لاتخاذ التدابير اللازمة لدفع الاعتداء فتصدر بالإجماع مع ملاحظة انه اذا كان الاعتداء من إحدى دول الجامعة فلا يدخل في حساب الإجماع رأى الدولة المعتدية .. وتصدر قرارات المجلس بأغلبية الثلثين لتعيين الامين العام أو تعديل الميثاق.

 الأمانة العامة :
وهي الهيئة الإدارية الرئيسية للجامعة وتتكون من الأمين العام والأمناء المساعدين وموظفي الأمانةالعامة.

الاجهزة الرئيسية :

وهي التي أنشئت بموجب معاهدة الدفاع المشترك وهى : مجلس الدفاع المشترك ويتألف من وزراء الخارجية ووزراء الدفاع الوطني للدول العربية أو من ينوب عنهم .. الهيئة الاستشارية العسكرية وتتكون من رؤساء أركان الجيوش العربية .. واللجنة العسكرية الدائمة وتختص بتنظيم خطط الدفاع المشترك بين دول الجامعة ..

المجلس الاقتصادي:

وتنبثق عنه لجان متخصصة في الشئون الزراعية والصناعية والمواصلات والسياحة وغيرها.

 المنظمات العربية المتخصصة :

وهى منظمات متخصصة أنشئت بموجب اتفاقيات مستقلة وافق مجلس الجامعة على مشروعاتها ودعا الدول العربية إلى الارتباط بها .. وأهمها

..

–   الاتحاد البريدي العربي

–  اتحاد إذاعات الدول العربيّة

–  مجلس الوحدة الإقتصاديّة

–  المنظمة الدولية العربية للدفاع الاجتماعي ضد الجريمة

–  المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

–  منظمة العمل العربي

–  الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي

–  الاكاديمية العربية للنقل البحري

–  منظمة الاقطار العربية المصدرة للبترول