باريس - أ ش أ

بدأت فرقة السيرك الإيطالية “أرليت جروس” جولتها الفنية الأوروبية والتي تستمر حتى 18 ديسمبر القادم، وكانت أول محطة لها هي العاصمة الفرنسية باريس.

وتقدم الفرقة أحدث عروضها الفنية التي تشمل عروض الفيلة، وعروض أسد البحر التي تشتهر بها الفرقة، والبهلوان والمهرج والدراجة البخارية، إلى جانب أعمال السيرك المعتادة من الأكروبات والأرجوحة البهلوانية وترويض الخيول.

وتنتمي هذه الفرقة لعائلة بياسيني الإيطالية، وتديرها حاليا ليندا بياسيني، البالغة من العمر 42 عاما، وزوجها ألبير، وتشارك ابنتهما لورا ماريا،  البالغة من العمر 17 عاما، في تقديم العروض.

يذكر أن ليندا بياسيني تنتمي لأسرة فنية تعشق السيرك، وهي من الجيل السادس لهذه الفرقة، وقد ظل والدها يقدم عروضه حتى بلغ السبعين من عمره، وهي تتكلم ست لغات: الإيطالية والفرنسية والأسبانية والإنجليزية والألمانية والبولندية.

وتتكون فرقة أرليت جروس من 140 شخصا، غير زوجها وأولادها الثلاثة، أغلبهم من الفنانين الأجانب، مما ساعدها على تعلم هذه اللغات كي تستطيع التفاهم والتعامل معهم، كما أن الفرقة تعد خليط من الثقافات مما ساعد على إثرائها.