أخبار مصر

العلاقات المصرية اليابانية

في زيارة تعد الأولى من نوعها منذ ما يقرب من 16 عامًا.، يزور الرئيس عبد الفتاح السيسي اليابان في الفترة من 28 فبراير الجاري حتى 2 مارس المقبل، لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

تحمل الزيارة في طياتها مساعي مصر لتوطيد العلاقات مع طوكيو، وخاصة في المجالات التكنولوجية والاقتصادية والسياسية.و تمثل خطوة مهمة نحو تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية المشتركة بين البلدين، كما تمثل فرصة لفتح آفاق جديدة أمام الصادرات المصرية للسوق اليابانية.

وتتسم العلاقات المصرية اليابانية بالمتانة والتنسيق المشترك بين دولتين محوريتين تحكم علاقاتهما رؤية سياسية واضحة وتقدير متبادل لدورهما كطرف إقليمي ودولي فاعل.وقد أسهمت التطورات الإقليمية والدولية، خلال الأعوام الأخيرة، فى إبراز مدى الحاجة لدفع وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، وهو ما ظهر فى توالى زيارات المسئولين من الجانبين، خاصة من جانب اليابان، والمبادرات التى تم تبنيها لإنشاء وتطوير آليات متنوعة للتعاون والتنسيق المشترك بين البلدين.

برنامج الزيارة ..

من المقرر أن تتضمن جدول الاعمال زيارة للبرلمان الياباني وإلقاء كلمة هناك، ولقاء رئيس الوزراء الياباني لبحث فرص التعاون المشتركة والتوقيع على عدد من الاتفاقيات، والمشاركة في مؤتمر الأعمال المصري الياباني بحضور عدد من المستثمرين من الجانبين، بجانب عقد لقاء مع إمبراطور اليابان، وعقد اجتماعات ثنائية مع ممثلي كبرى الشركات اليابانية.

وقد استعرض السفير الياباني فى القاهرة عدد من المجالات التي يرغب المستثمرين اليابانيين الدخول فيها ومعرفة تفاصيلها ومنها مشروع العاصمة الإدارية والمناطق التكنولوجية.
كما يتم الإعداد لعقد لقاء عاجل مع المستثمرين اليابانيين لبحث أوضاع الشركات اليابانية العاملة في مصر، ومناقشة سبل التوسع في استثماراتها ونقل الخبرات اليابانية في عدد من القطاعات والصناعات الاستراتيجية.

وتهتم الحكومة المصرية بالتعاون مع الجانب الياباني خاصة في قطاعات الطاقة الجديدة والمتجددة والبترول والغاز وإدخال التكنولوجيا اليابانية في مجال إنتاج وصناعة الحديد خاصة ذلك المستخدم في صناعة السيارات.

السيسى يؤكد اعتزازه بالعلاقات اليابانية..

من جانبه أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى اعتزازه بعلاقات الصداقة التاريخية التي تجمع بين مصر واليابان، مشيراً إلى تطلعه لزيارة طوكيو نهاية الشهر الجاري لبحث سبل تعزيز تلك العلاقات وفتح آفاق واسعة للتعاون في العديد من المجالات.
وأشاد الرئيس بالنموذج الحضاري الذي تقدمه اليابان وتجربتها الاقتصادية الرائدة، وما تتميز به الشخصية اليابانية من سمات إيجابية وسلوكيات رائعة تعكس قيم الإسلام النبيلة، وهو الأمر الذي يحظى بتقدير وإعجاب الشعب المصري.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم لـ”يوريكو كويكي” عضوة مجلس النواب الياباني ورئيسة جمعية الصداقة البرلمانية بين مصر واليابان والتي سبق أن شغلت حقيبتي الدفاع والبيئة في اليابان.
وأعرب السيسي عن تطلعه للاستفادة من الخبرة اليابانية في مجال التعليم وتحقيق المزيد من التقارب الثقافي بين البلدين، فضلاً عن التعاون في مجالات الطاقة الجديدة والمتجددة والتكنولوجيا، وجذب المزيد من الاستثمارات اليابانية إلى السوق المصرية، في ظل ما يوفره الاقتصاد المصري من مقومات وفرص نمو واعدة.
واكد الرئيس على أهمية البُعد البرلماني في إثراء العلاقات الثنائية، مشيراً إلى أهمية الدور الذي يمكن أن تقوم به جمعية الصداقة البرلمانية بين مصر واليابان من أجل تعزيز التعاون بين البلدين.
كما اكدت رئيسة جمعية الصداقة البرلمانية بين مصر واليابان على أهمية العمل على تعزيز مختلف أوجه التعاون بين البلدين، وأعربت عن تطلعها لزيارة الرئيس إلى اليابان، مشيرة إلى أهمية تلك الزيارة في إعطاء قوة دفعة جديدة للعلاقات الثنائية على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية وكذلك البرلمانية..
وفي هذا الإطار وجهت السيدة “كويكي” التهنئة للرئيس السيسي بمناسبة انعقاد مجلس النواب، مشيدة بارتفاع نسبة تمثيل المرأة في البرلمان. كما أشارت إلى اللقاءات المثمرة التي عقدتها مع عدد من السادة نواب المجلس وبحثها معهم سبل تعزيز العلاقات بين برلماني البلدين.

خطوة لفتح آفاق جديدة للصادرات المصرية ..

من جانبه أكد المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، أن الزيارة المرتقبة للرئيس عبدالفتاح السيسي إلى اليابان نهاية الشهر الجاري، تمثل خطوة مهمة نحو تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية المشتركة بين البلدين، كما تمثل فرصة لفتح آفاق جديدة أمام الصادرات المصرية للسوق اليابانية.
وقال وزير التجارة والصناعة، في بيان للوزارة عقب لقائه مع تاكيهيرو كاجاوا سفير اليابان بالقاهرة، إن الرئيس سيلتقي خلال الزيارة كبار المسئولين اليابانيين، وعلى رأسهم رئيس الوزراء، وإمبراطور اليابان، كما سيتم عقد لقاءات مكثفة مع البرلمان الياباني ومجتمع الأعمال، بحضور رؤساء عدد من كبرى الشركات المصرية واليابانية، فضلا عن الإعداد لعقد اجتماع لأعضاء مجلس الأعمال المصري الياباني، مؤكدًا أن الزيارة تمثل فرصة كبيرة لاستعراض فرص الاستثمار المتاحة في كلا البلدين، وفرص إقامة شراكة بين رجال القطاع الخاص المصري والياباني، خصوصًا في ظل طرح مصر للعديد من المشاريع القومية الكبرى.
وأشار طارق قابيل إلى ضرورة دعم وتعزيز مجالات التعاون مع اليابان، خصوصًا فى الشقين التجاري والاستثماري، حيث إن أرقام التجارة البينية بين البلدين لا تعكس عمق العلاقات التاريخية الطويلة التي تربط بين كل منهما، لافتًا إلى استهداف الوزارة زيادة الصادرات المصرية لمعالجة العجز في الميزان التجارى من خلال فتح فرص جديدة أمام المنتجات المصرية فى مختلف القطاعات.
ولفت إلى أنه استعرض أهمية رفع العوائق التى تواجه الصادرات المصرية إلى السوق اليابانية، وبصفة خاصة الموالح المصرية، لا سيما البرتقال، هذا فضلًا عن حث الجهات اليابانية المعنية مثل هيئة التجارة الخارجية “جيترو” على تبني برامج متخصصة لدعم نفاذ الصادرات المصرية إلى السوق اليابانية، إضافة إلى ذلك فقد تم بحث أهم المعوقات التى تواجه الشركات اليابانية بمصر ومن أهمها مشكلة تدبير العملات الأجنبية.
من جانبه، أشار تاكيهيرو كاجاوا سفير اليابان بالقاهرة إلى تطلع بلاده الى زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي الى اليابان نهاية الشهر الجاري، مؤكدًا أن الزيارة ستسهم في تعميق العلاقات المصرية اليابانية، وتعزيز الحوار الاستراتيجي السياسي بين البلدين، وتقوية مجالات التعاون الاقتصادي المختلفة.
وأكد تاكيهيرو، حرص اليابان على تشجيع جهود مصر في تحقيق المزيد من الازدهار والتقدم الاقتصادى من خلال زيادة استثماراتها فى السوق المصرية خلال المرحلة المقبلة، خصوصًا مع كونها من أهم الأسواق فى منطقة الشرق الأوسط، والذي يزخر بالكثير من الفرص الاستثمارية الهائلة، إلى جانب توجه الحكومة الحالى بطرح عدد من المشاريع القومية الضخمة وتنفيذها بشكل رئيسي عن طريق القطاع الخاص والاستثمارات الأجنبية المباشرة.
ووجه السفير الدعوة لوزير التجارة والصناعة لحضور مؤتمر التعاون والشراكة ما بين اليابان والدول الإفريقية، والمقرر عقده بدولة المغرب .

الكهرباء توقع 4 مذكرات تفاهم مع اليابان خلال الزيارة ..

تعتزم وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة توقيع 4 مذكرات تفاهم و3 قروض مع اليابان خلال زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى العاصمة اليابانية «طوكيو» .
وقال مسئول بارز بوزارة الكهرباء، إنه تم الاتفاق مع مؤسسة «الجايكا» اليابانية على توقيع قرضين الاول لتمويل محطة طاقة شمسية بقدرة 20 ميجاوات وبتكلفة 50 مليون دولار، وقرض آخر لتمويل مشروع الشبكات الذكية، مبينا أنه يجرى الإعداد للحصول على قرض آخر لتمويل مشروع احلال وتجديد 6 محطات توليد.
وستوقع الكهرباء 4 مذكرات تفاهم مع عدد من الشركات اليابانية باستثمارات 8 مليارات دولار، لإنشاء محطتى إنتاج كهرباء يعملان بالفحم، بجانب محطة دورة مركبة، واتفاقية إطارية لتوريد الفحم لمستثمرى محطات الفحم.
وجارى مراجعة العقود والاتفاقيات التمويلية تمهيداً لإنهاء الموافقات من الجهات الأمنية ووزارتى الخارجية والتعاون الدولى، لاتمام التوقيع خلال زيارة الرئيس السيسى لليابان نهاية الشهر الحالى.

وأعلن رئيس الوزراء اليابانى، فى وقت سابق، منح بلاده قرضاً ميسراً لمصر بقيمة 360 مليون دولار، توجه لمجالات البنية التحتية والطاقة المتجددة، لمساعدة الدولة فى تحقيق استراتيجيتها لتنفيذ المشروعات التنموية.

وأضاف المسئولين أن القرض الذى سيتم توقيعه مع «الجايكا» فى مجالات الشبكات الذكية يتضمن العدادات الذكية وكشافات الإنارة والكابلات ومراكز التحكم الحديثة، وتصنيع المعدات، والاستعانة بالخبرة اليابانية فى مجال صيانة محطات التوليد.

وتضم الشركات اليابانية المزمع توقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم إطارية معها «هيتاشى، وكيوسيرا، وميتسوبيشى، وتويوتا».ووفقاً للمسئولين سيتم استعراض المشروعات التى تقوم الحكومة اليابانية بتمويلها وتدعيمها من خطوط ربط بالشبكة الكهربائية ومحطات الشمس والرياح،خلال الزيارة .

مؤتمرا اقتصاديا خلال زيارة السيسي لليابان..

من جانبه أكد المهندس إبراهيم العربي رئيس مجلس الأعمال المصري الياباني، أنه تم الترتيب لتنظيم مؤتمر اقتصادي مشتركا على أن يكون هو الأكبر من نوعه، أثناء الزيارة المرتقبة للرئيس عبد الفتاح السيسي لليابان.
وأكد العربي، أن المرحلة الحالية تشهد تكثيف الاجتماعات خاصة مع قرب زيارة الرئيس لليابان، نظراً لأهمية هذه الزيارة وتطلع الشعب الياباني إليها كونها أول زياره لرئيس جمهورية مصر العربية لبلادهم منذ 16 عاما، مشيرا إلى أن الجانبين المصري والياباني يخططان حاليا لإقامة هذا المؤتمر لزيادة التعاملات الاستثمارية بينهما.
وأضاف العربي إن المجلس لدية خطة طموحه للمرحلة المقبلة هدفها الأساسي تعظيم الاستثمارات اليابانية والشراكة بين القطاع الخاص في البلدين، لافتا إلي إن إجمالى الاستثمارات اليابانية فى مصر يبلغ نحو 771,5 مليون دولار يمثل الإستثمار فى القطاع البترولى منها حوالي 385 مليون دولار، ويأتي من أهم القطاعات الاستثمارية اليابانية فى السوق المحلي (صناعة السيارات والصناعات المغذية لها والصناعات الهندسية، واستثمارات الأوراق المالية).
وأوضح، ان زيارة الرئيس لليابان تأتى فى فتره هامة لدعم العلاقات الاقتصادية بين البلدين، ومن ثم يهدف المجلس إلى تعظيم الاستفادة من هذه الفرصة لدعم التعاون المصري الياباني بشكل شامل مع عقد لقاءات ثنائيه بين رجال الأعمال المصريين واليابانيين، وعرض القطاعات الواعدة للاستثمار والشراكة بين البلدين و الوصول الى مذكرات تفاهم واتفاقيات تجارية واستثماريه بين الجانبين.

مسئولة يابانية: الرئيس السيسي مهتم بالاستفادة من التجربة اليابانية في التعليم ..

أعربت السيدة يوريكو كواك عضوة مجلس النواب الياباني رئيسة الجمعية البرلمانية للصداقة اليابانية المصرية عن تطلع بلادها إلي الزيارة التي سيقوم بها الرئيس عبد الفتاح السيسي لليابان نهاية الشهر الحالي.

وأوضحت يوريكو كواك في تصريح علي هامش زيارتها لمصر أن الرئيس السيسي مهتم بدعم التعاون بين مصر واليابان ولاسيما في مجال التعليم والبحث العلمي والاستفادة من تجربة التعليم في اليابان خاصة فيما يتعلق بإكساب الأطفال العادات التي من شأنها أن تحسن من سلوكياتهم وذلك ضمن مناهج وبرامج التعليم المصري بالإضافة إلي تعزيز التعاون من خلال الجامعة اليابانية بمدينة برج العرب.
وأضافت أن الرئيس السيسي سيبحث مع المسئولين اليابانيين خلال الزيارة فتح آفاق جديدة للتعاون الاقتصادي بين البلدين مثل زيادة المساهمة اليابانية في المتحف الكبير الذي يقام بجوار الأهرامات وإسهام اليابان في إقامة الخط الرابع من مترو الانفاق وغيرها من المشاريع الأخري.
وأعربت يوريكو كواك عن أملها في تعزيز العلاقات البرلمانية بين البلدين بعد انتخاب مجلس النواب المصري الجديد بما يعود بالنفع علي الجانبين.
ومن ناحية أخري أعربت المسئولة اليابانية عن تطلعها إلي تحقيق علاقة أقوي من خلال التعاون فيما يخص بتمكين المرأة والشباب من خلال المنتدي حول النمو الشامل والتمكين .
وأشارت إلي أن اليابانيين عادة ما يأتون إلي مصر للسياحة أو غيرها من الأغراض ولكن لم يحدث تواصل بين الجانبين علي مستوي المرأة أو الشباب , ومن هنا تأتي أهمية هذا الحوار المباشر الذي ربما يحدث لأول مرة , كخطوة أولي فيما يتعلق بالتعاون بين البلدين في هذا المجال.
ولفتت يوريكو كواك إلي أن الانتخابات البرلمانية الأخيرة أدت إلي حصول 89 من السيدات علي عضوية مجلس النواب المصري, وهذه النسبة من شأنها أن تؤثر إيجابيا علي التشريعات التي سيقرها البرلمان بما سيعود بالنفع والفائدة علي المرأة في المجتمع المصري.
وأضافت إن نسبة السيدات في البرلمان المصري أكبر من مثيلتها في البرلمان الياباني مشيرة إلي أن المرأة في الكثير من البلدان لا تجد الفرصة الكافية لتحسين وضعها والمرأة بصفتها القوة الناعمة في المجتمع يمكنها ان تحقق الكثير والتعاون بين المرأة في مصر واليابان من شأنه أن يدعم هذه النقطة أيضا ولفتت إلي أن مصر واليابان بلدان شرقيان بطبيعتهما ولهما عادات وتقاليد متقاربة.واستعرضت النائبة اليابانية فرص التعاون بين القاهرة وطوكيو لدعم دور الشباب من خلال التعليم والرياضة وغيرهما من القطاعات.

تصريحات السفير اليابانى فى القاهرة ..

السفير اليابانى لدى القاهرة، اكد أن بلاده تعتزم تقديم مساعدات وقروض لمصر، على هامش زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى لطوكيو، مشيراً إلى أن المساعدات ستقدم إلى الحكومة مباشرة، وليس عن طريق البنوك المحلية المصرية.

3 محاور أساسية..

وأوضح السفير اليابانى أن زيارة السيسى ستركز على 3 محاور أساسية، هى «التعليم» و»الدعم الاقتصادى» و»السياسة والأمن»، مشيراً إلى أنه سيلتقى أكيهيتو شووا، الإمبراطور الياباني، واتشينزو آبى، رئيس الوزراء، لافتاً إلى أن الزيارة تمتد من 3 إلى 4 أيام.
ولفت السفيرإلى أن مشروع المتحف المصرى الكبير، ضمن المشروعات التى يجرى حاليا التفاوض حول زياده تمويلاتها، على أن يتم افتتاح المشروع خلال 2018.
ويساهم الجانب اليابانى، بقرض يعادل %50 قيمته من اجمالى تكلفة المتحف المصرى الكبير، البالغة 900 مليون دولار، وقت توقيع الاتفاق بين الحكومتين المصرية واليابانية عام 2012، إلا أن اضطرابات سعر الصرف، والنص على صرف القرض بما يعادل الين اليابانى، خفض قيمته إلى 300 مليون دولار.

ورفض السفير اليابانى، الإفصاح عن حجم التمويلات، والاتفاقيات التى يتم توقيعها خلال زيارة الرئيس المصرى إلى بلاده، وتابع سنعلن جميع التفاصيل فى حينها.
وقال إن بنك اليابان للتعاون الدولى، ربما يعلن عن استثمارات فى السوق المصرية، مشدداً على اهتمام الشركات اليابانية بمشروعات محور تنمية قناة السويس، وخاصة فى قطاعات توليد الطاقة الكهربائية، من الشمس والرياح والمياه والفحم، إلى جانب مشروعات البنية التحتية.
وأضاف: خلال الزيارة سنطلق مبادرة مشتركة فى مجال التعليم تشمل تشجيع الدراسات الفنية، والعليا، وسوف تشهد الفترة المقبلة تبادل خبراء ومدرسين، بما يضمن النهوض بقطاع التعليم فى مصر.

تاريخ العلاقات المصرية اليابانية..

يعود تاريخ العلاقات بين البلدين إلى القرن التاسع عشر. في حين تأسست العلاقات الحديثة عام 1922، عندما اعترفت اليابان باستقلال مصر. ومنذ ذلك الحين ثمة علاقات ودية تمثلت في العديد من الزيارات التي يقوم بها كبار الدبلوماسيين من البلدين، وخاصة زيارة رئيس الوزراء الياباني تومي-إتشي موراياما إلى مصر عام 1995 وزيارة الرئيس المصري السابق حسني مبارك إلى اليابان في مناسبات مختلفة أعوام 1983 و1995 و1999.

بين عامي 1998 و 2002، قدمت اليابان قروضاً ومنحاً لمصر تتجاوز قيمتها 3.5 بليون دولار أمريكي.
عام 2002، تجاوز حجم التجارية الثنائية بين مصر واليابان أكثر من بليون دولار أمريكي.
كما قدمت اليابان سيارات إسعاف وجسر ومركز الزوار لمنطقة وادي الملوك.

عام 2009، وحتى شهر تشرين الأول (أكتوبر)، تواجد في مصر 1051 مواطن ياباني. كما زار مصر في 2009 حوالي 90000 ياباني؛ وزار اليابان حوالي 3500 مصري عام 2007.

العلاقات الدبلوماسية ..

تعتبر اليابان ان مصر لاعباً أساسياً في الشرق الأوسط، وتتعامل مع مصر على أنها جزء حيوي من دبلوماسيتها في المنطقة. هذا ويدعم رؤساء الحكومات بعضهم البعض في القضايا المتعلقة بعملية السلام في الشرق الأوسط.

العلاقات السياسية :

أ- اعترفت اليابان باستقلال مصر عام 1922، وأنشأت مفوضية لها فى مصر عام 1936، كما أنشأت مصر قنصلية عامة بمدينة “كوبى” ، أغلقت مع بداية الحرب العالمية الثانية، وحتى عام 1952 عندما افتتحت اليابان سفارتها بالقاهرة، كما افتتحت مصر سفارتنا فى طوكيو عام 1953.

ب- تتميز العلاقات المصرية اليابانية بالقوة والمتانة، وتقارب الرؤى السياسية والعمل المشترك لتحقيق السلام والاستقرار فى منطقة الشرق الأوسط، وهو ما وفر المناخ لزيارات متبادلة لقيادات البلدين، وقد اكتسبت العلاقات المصرية اليابانية قوة دفع كبيرة مع أربع زيارات قام بها الرئيس السابق لليابان أعوام 1983 و1995 و1999 بالإضافة إلى مشاركة الرئيس السابق مبارك فى جنازة إمبراطور اليابان السابق هيروهيتو عام 1989.
كما زار مصر كل من رئيسا وزراء اليابان الأسبقين كويزومى (مايو 2003) وآبى (مايو 2007).

ج- فى مايو 2006، تم الاتفاق بين البلدين على إنشاء آلية حوار استراتيجى وتلى ذلك لقاء لوزير الخارجية السابق أحمد أبو الغيط مع نظيره اليابانى أثناء رئاسته للوفد المصرى المشارك فى قمة تيكاد الرابعة (اليابان/ إفريقيا) التى عقدت فى مدينة يوكوهاما خلال الفترة من 28 – 30 مايو 2008.

د- توجد آلية مشاورات سياسية بين البلدين انعقد منها 14 دورة حتى عام 2009.

– فى 13/6/2014، قدم الإمبراطور الياباني “اكيـهيتــو” التهنئة للرئيس عبد الفتاح السيسي بمناسبة انتخابه معرباً عن أطيب تمنياته بالنجاح وتحقيق الرفاهية للشعب المصر. مشيراً إلى أن مصر دولة كبرى في الشرق الأوسط وأفريقيا، وهي تعبر اليوم مرحلة حاسمة سياسياً واجتماعياً واثقاً أن الرئيس السيسي سوف يلعب دوراً قيادياً في تخطي التحديات مدعوماً بالجماهير المصرية. وأعرب رئيس الوزراء اليابانى عن اعتزامه تعميق العلاقات الودية التاريخية بين طوكيو والقاهرة.

– فى 23/9/2014، استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي بنيويورك، شنزو آبي، رئيس وزراء اليابان، على هامش أعمال الدورة التاسعة والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة، بحثا الجانبان القضايا ذات الاهتمام المشترك.

الاستثمارات اليابانية فى مصر :

– تقدر قيمة الاستثمارات اليابانية فى مصر، وفقاً لإحصائيات هيئة الاستثمار المصرية، بحوالى 40 مليون دولار، تتمثل أهمها فيما يلى :-
– مصنع الحديد والصلب بالإسكندرية ” الدخيلة ” .
– الشركة المصرية للبترول EPEDCO .
– بنك مصـــر .
– مصنع سيارات جنرال موتورز .
– شركة ORIX مصر .
– شركة مصر اتسوكا للمنتجات الصيدلانية .
– شركة سوزوكى مصر .
– الشركة المصرية اليابانية لصيانة عربات مترو الأنفاق .
– الشركة المصرية الكويتية لصناعة أنابيب البلاستيك .
– تم التوقيع فى نهاية شهر أكتوبر 2003 بين الشركة القابضة للقطن المصرى وشركة ماروبينى اليابانية لتوريد معدات وأجهزة بحوالى مليار ين ( 5, 8 مليون دولار ) فى إطار برنامج قروض التصدير التابع للبنك اليابانى للتعاون الدولى

التبادل التجارى بين البلدين :

بلغ حجم التبادل التجارى بين البلدين عام 2003 حوالى 821,9 مليون دولار أمريكى ( منها 754,3 واردات يابانية الى مصر و 67,6 مليون دولار صادرات من مصر الى اليابان ) فى حين بلغ عام 2002 حوالى 5, 575 مليون دولار منها 7, 506 مليون دولار صادرات يابانية لمصر،و 7, 68 مليون دولار صادرات مصرية لليابان، بينما بلغ حجم التبادل التجارى بينهما خلال عام 2001 حوالى 7, 653 مليون دولار منها5, 577 مليون دولار صادرات يابانية لمصر، و 023, 76 مليون دولار صادرات مصرية لليابان.

ويلاحظ على الصادرات المصرية ما يلى :-
– تمثل الصادرات المصرية البترولية أكثر من 70% من حجم قيمة الصادرات المصرية لليابان.
– أهم الصادرات المصرية غير البترولية لليابان تتمثل فى منتجات الحديد والصلب، الكربون، الزيوت العطرية، السيراميك، الألومنيوم، الفواكه المجمدة، البطاطس المجمدة، النباتات الطبية.
فى ضوء استمرار زيادة العجز القائم فى ميزان التبادل التجارى، فقد تم الاتفاق خلال زيارة الرئيس الاسبق لليابان فى إبريل 1999 على أن تقوم اليابان بمساعدة مصر لإنشاء مركز لتنمية التجارة الخارجية (تساهم اليابان فيه من خلال توفير الخبراء اليابانيين خلال فترة تنفيذ المشروع والتى تتراوح ما بين 3-5 سنوات ، وتقديم منح تدريبية فى اليابان لبعض المتدربين المصريين لضمان التشغيل الجيد للمركز، وتقديم بعض المعدات اللازمة للتدريب ووسائل الاتصال، بينما تقوم مصر بتقديم مقر المركز( قاعة 6 أكتوبر بهيئة المعارض) والعمالة اللازمة وميزانية تشغيل المركز، ويباشر المركز أعماله بكفاءة منذ إنشاءه
وفى هذا الإطار، يبدى الجانب اليابانى استعداده لتقديم الدعم والمساندة اللازمة لتنفيذ المقترح المصرى بإنشاء هيئة مصرية مستقلة لتنمية التجارة الخارجية ” جيترو مصر “، على غرار هيئة “JETRO ” اليابانية.

مجلس رجال الأعمال المصرى اليابانى :

انشئ مجلس رجال الأعمال المصرى اليابانى فى عام 1982 وتم إعادة تشكيله وتفعيل نشاطه خلال الزيارة الرئاسية التى قام بها الرئيس الاسبق حسنى مبارك لليابان فى عام 1999 ليصبح أحد أهم آليات العمل الاقتصادى والتجارى بين القطاع الخاص فى البلدين.
يتولى الجانب المصرى فى المجلس ملف نفاذ الصادرات المصرية إلى الأسواق اليابانية، ويقوم بتوظيف علاقاته وآلياته مع غرفة التجارة والصناعة اليابانية لوضع أولوية متقدمة للصادرات المصرية بجانب العديد من المجالات الاقتصادية والاستثمارية الأخرى .

اليابان ومشروع توشكى :

تنفيذاً لواحدة من أهم نتائج زيارة اليابان فى إبريل 1999، والتى أعرب خلالها وزير التجارة الدولية والصناعة اليابانى عن موافقة وزارته على تمويل وإعداد دراسة الجدوى الخاصة بإقامة مشروع للطاقة الشمسية فى توشكى، قام الجانب اليابانى، بإعداد والانتهاء من الدراسة المشار إليها فى 24 مارس 2000 وتقديمها لكل من وزارة الكهرباء والطاقة ووزارة الرى وهيئة الطاقة الجديدة والمتجددة ومعهد البحوث الميكانيكية والكهربائية .

وقامت اليابان من خلال شركة هيتاشى بالمشاركة فى تنفيذ وإنشاء محطة الرفع الرئيسية فى توشكى والتى تبلغ طاقتها اليومية 25 مليون متر مكعب بالتعاون مع إحدى الشركات البريطانية والشركات المصرية، هذا فضلاً عن عدد من المشروعات الخاصة بتنمية الثروة السمكية فى بحيرة السيد العالى .

الزيارات المتبادلة:

– فى 15/2/2016 قامت يوريكو كويكي عضوة مجلس النواب الياباني ورئيسة جمعية الصداقة البرلمانية بين مصر واليابان بزيارة لمصر. التقى بها الرئيس عبد الفتاح السيسي، أكدا الطرفان على أهمية العمل على تعزيز مختلف أوجه التعاون بين البلدين.

– فى 3/12/2015 قام الفريق أول كاتسوتوشى كاوانو رئيس هيئة الأركان المشتركة لقوات الدفاع الذاتي الياباني بزيارة لمصر، التقى به رئيس أركان حرب القوات المسلحة الفريق محمود حجازى. تناول اللقاء تبادل الرؤى تجاه ما تشهده المنطقة من أحداث ومتغيرات تلقي بظلالها على الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي وكذا مناقشة عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك وبحث سبل زيادة أوجه التعاون العسكري في العديد من المجالات بين القوات المسلحة لكلا البلدين بما يدعم علاقات الشراكة والتعاون المصري الياباني.

– فى 24/11/2015 قام سامح شكرى وزير الخارجية بزيارة لليابان، التقى شكرى برئيس الوزراء اليابانى “شينزو آبى” ونقل له رسالة من الرئيس السيسى بشأن دعم وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين خلال الفترة القادمة، كما التقى شكرى برئيس البرلمان الياباني “تاداموري أوشيما”، استعرض الجانبان مجمل العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات الإيجابية التى شهدتها خلال عام 2015.

– فى 15/10/2015 قام وزير الآثار د. ممدوح الدماطى بزيارة لليابان لافتتاح معرض الآثار المصرية “عصر بناة الأهرام” المقام بالعاصمة اليابانية طوكيو.

– فى 5/8/2015 قام كينتارو سونورا المبعوث الخاص لرئيس وزراء اليابان بزيارة لمصر، سلم سونورا للرئيس عبد الفتاح السيسى رسالة من رئيس وزراء اليابان شينزو آبي هنأ السيسى بافتتاح مشروع قناة السويس الجديدة.

– فى 8/6/2015 قام نائب محافظ بنك اليابان للتعاون الدولي والوفد المرافق له بزيارة لمصر، التقى به م. إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء. اعرب محلب عن تطلع الحكومة لمشاركة الشركات اليابانية فى المشروعات المصرية.

– فى 3/5/2015 قامت السيدة يوريكو كويكا، عضو البرلمان الياباني ورئيسة جمعية الصداقة البرلمانية المصرية – اليابانية بزيارة لمصر، استقبلها الرئيس عبد الفتاح السيسي بمقر رئاسة الجمهورية.

– فى 13/3/2015 قام وزير الدولة البرلماني للشئون الخارجية في اليابان بزيارة لمصر لحضور مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصرى، التقي به سامح شكري وزير الخارجية على هامش المؤتمر، بحثا الجانبان العلاقات الثنائية بين البلدين والجهود المشتركة لمكافحة خطر الارهاب.

– فى 17/1/2015 قام شينزو آبى رئيس وزراء اليابان بزيارة لمصر وبرفقته وفد من المسئولين اليابانيين، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسي بمقر رئاسة الجمهورية، حيث تناول اللقاء سُبل تعزيز العلاقات الثنائية، فضلاً عن بحث أبرز القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. أعرب السيسى عن تقدير مصر للدعم الياباني على مدار العقود الماضية، وعن تطلعنا لانطلاقة جديدة في علاقات التعاون بين البلدين، ولاسيما على الصعيد الاقتصادي والتنموي. ونوه لأهمية مواصلة الحكومة اليابانية دعمها لمختلف قطاعات الاقتصاد المصري وفي إطار شراكة تنموية تُسهم فيها الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا).

– فى 9/11/2014 قام أكيهكو تاناكا رئيس وكالة التعاون الفني الدولي اليابانية “الجايكا” بزيارة لمصر، اعرب تاناكا عن سعادته لزيارة مصر لاول مرة منذ تعيينه في منصبه ورضائه عن استعادة مستوي التعاون الفني والاقتصادي بين الوكالة ومصر الى معدلاته الطبيعية بعد التطورات السياسية المتلاحقة التي شهدتها مصر في الاعوام الثلاث الماضية ، مؤكداً رضائه على معدلات تنفيذ المشروعات التى تقوم بها الوكالة فى مصر. استقبله وزير الخارجية سامح شكري الذى قدم خلال اللقاء عرضاً مفصلاً للتطورات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والامنية الايجابية في مصر في الفترة الاخيرة، مشيداً بالمشروعات الهامة التي تقوم وكالة الجايكا والحكومة اليابانية بتنفيذها في مصر مثل مشروع قناطر ديروط ومشروع المتحف الكبير وغيرها. استعرض شكرى موقف مصر تجاه عدد من الملفات الاقليمية الهامة وبصفة خاصة التطورات الأخيرة فى ليبيا وسوريا والعراق والجهود الخاصة بمحاربة التنظيمات الارهابية التى تسعى إلى بث الفوضى وعدم الاستقرار فى المنطقة. أكد تاناكا على الأهمية البالغة لمحاربة الارهاب بكل قوة نظراً لخطورته علي الاستقرار في كل أنحاء العالم، مشيداً بالدور المصرى البناء فى هذا المجال، وأكد علي أهمية العلاقة التاريخية التى تربط بين مصر واليابان وكون مصر حجر الزاوية للاستقرار فى المنطقة، منوهاً بمشروع المتحف الكبير وأهمية تشجيع السائحين اليابانيين لزيارة مصر.
– فى 11/10/2014، قام وزير الدولة الياباني للشئون الخارجية مينورو كيوتشي بزيارة لمصر، استقبله سامح شكري وزير الخارجية، حيث تناولا تطورات العلاقات الثنائية وجهود تطويرها في مختلف المجالات خاصة الاقتصادية والتجارية والاستثمارية. نوه شكري خلال اللقاء إلى تطلع مصر لمشاركة يابانية فاعلة في مؤتمر القاهرة الخاص بدعم الاقتصاد المصري، من خلال تشجيع الاستثمارات الأجنبية والاستفادة من الفرص الاقتصادية الواعدة في مصر والمشاركة في المشروعات القومية الكبرى خاصة مشروع تنمية محور قناة السويس. اكد شكرى على أهمية دور اليابان ووكالة “الجايكا” في تقديم الدعم الفني وتنفيذ مشروعات هامة في مصر من خلال المنح وقروض الين اليابانية، مشيداً بدور اليابان في تنفيذ عدة مشروعات هامة مثل مشروع قناطر ديروط ومشروع إنشاء المتحف الكبير.
– فى 14/ 9/ 2014، قام مينورو كيوتشي وزير الدولة الياباني للشئون الخارجية بزيارة لمصر للمشاركة في المؤتمر الدولي للحد من الكوارث فى شرم الشيخ و أستقبله السفير حمدي سند لوزا نائب وزير الخارجية للشئون الأفريقية. عبر الجانب الياباني عن تطلعه لاستقبال الرئيس السيسي في اليابان في المستقبل القريب. وتناول الاجتماع مجمل العلاقات الثنائية بين البلدين والمشروعات التنموية التي تدعمها اليابان في مصر وأهمها مشروع إعادة تأهيل قناطر ديروط والمرحلة الأولى من الخط الرابع لمترو الأنفاق والمتحف المصري الكبير ومشروع رفع كفاءة استخدام الطاقة، حيث اكد الجانب الياباني دعمه لعملية الإصلاح السياسي والاقتصادي الجارية في مصر.

– زيارة النائب البرلماني الأول لوزير خارجية اليابان ” نوبو كيشي” لمصر فى 19/7/2014، حاملا رسالة للسيسى من رئيس وزراء اليابان “شينزو آبي” استقبله الرئيس السيسى بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة، أعرب نوبو كيشي عن تثمين بلاده لدور مصر ومساندتها للمبادرة المصرية الرامية إلى وقف إطلاق النار وتحقيق الهدنة بين الجانبين الاسرائيلى والفلسطينى، مستفسرا عن الأوضاع الراهنة في القطاع، حيث تم استعراض آخر تطورات الموقف والجهود المصرية ذات الصلة لتحقيق الهدنة. أكد السيسى على عمق العلاقات المصرية – اليابانية، التي تتسم بالود والصداقة، والتي شملت العديد من أطر التعاون ، مؤكدا على حرصنا على تدعيم البعد الاقتصادي والاستثماري في العلقات الثنائية ، لاسيما في ضوء العديد من المشروعات التنموية القائمة بين الطرفين، والجاري التشاور بشأنها ومن بينها مشروع قناطر ديروط، فضلا عن آفاق التعاون في مجال الطاقة المتجددة، مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، أخذا في الاعتبار أننا بصدد مراجعة قوانين الاستثمار في مصر وتهيئة المناخ الجاذب للاستثمارات.

– زيارة نبيل فهمي وزير الخارجية لليابان فى 18 / 12 / 2013 اجرى خلال الزيارة مباحثات رسمية مع نظيره الياباني “كيشيدا ” بحضور وفدي البلدين بمقر وزارة الخارجية اليابانية بالعاصمة طوكيو. تناولت جلسة المباحثات العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها في مختلف المجالات وتبادل الرأي حول عدد من القضايا التي تهم البلدين. أعرب وزير الخارجية الياباني عن حرص بلاده علي دعم علاقات التعاون الثنائي مع مصر في مختلف المجالات مشيرا إلى التعاون القائم في المجال الاقتصادي سواء فيما يتعلق بتطوير مستشفي أبو الريش للأطفال أو تنفيذ مشروعات من خلال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي فضلا عن تقديم قروض بالين لتنفيذ مشروعات تنموية. وتناول كيشيدا التعاون المشترك في مجال السياحة خاصة بعد تخفيض التحذير المفروض علي سفر اليابانيين إلى مصر بما يفتح الباب أمام عودة السياحة اليابانية الوافدة لمعدلاتها الطبيعية في مصر. تحدث وزير الخارجية بشكل مفصل عن الأوضاع الأمنية في مصر وتحسنها بشكل كبير في الفترة الأخيرة في إطار احترام القانون وإنفاذ العدالة كما تناول التطورات السياسية الأخيرة في البلاد وما تم إنجازه حتى الآن في تنفيذ خريطة الطريق والانتهاء من مسودة الدستور والاستفتاء عليه في منتصف الشهر القادم. و أعرب فهمى عن تقدير مصر لعلاقات الصداقة التي تربطها باليابان والاتفاق في الرأي مع الجانب الياباني بوجود استعداد ورغبة مشتركة لمزيد من تعزيز وتطوير التعاون الثنائي بين البلدين بما يخدم مصالح الشعبين. كما قدم الوزير فهمي الشكر علي دعم اليابان للجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا في برج العرب..مؤكدا أهمية أن تصبح أساسا للتعاون الثلاثي المصري الياباني الموجه لأفريقيا فضلا عن دعم مركز القاهرة للتدريب علي عمليات حفظ السلام وفض المنازعات بالطرق السلمية. واقترح فهمي في هذا الشأن قيام وفود يابانية متخصصة بزيارة إلى مصر للتشاور مع نظرائهم المصريين لبحث سبل المزيد من التعاون بين البلدين.
– قام الدكتور هشام قنديل رئيس مجلس الوزراء الاسبق ، فى 1/6/2013، بزيارة لليابان لمدة ثلاثة ايام شارك خلالها فى أعمال مؤتمر اليابان إفريقيا للتنمية “التيكاد 5” الذى عقد بمدينة يوكوهاما اليابانية. كما التقى قنديل خلال هذه الزيارة برئيس الوزراء اليابانى “شينزو آبى” الذى أكد حرص اليابان على تدعيم التعاون مع مصر. والتقى برئيس الوكالة اليابانية للتعاون الدولي واستعرض خلال اللقاء المشروعات اليابانية الموجودة حاليا في مصر، والجامعة اليابانية التي يجري استكمال منشآتها في مصر حتى تستطيع أن تمارس دورها وتعد أول جامعة يابانية في الخارج. عقد قنديل عدة لقاءات على هامش أعمال مؤتمر التيكاد حيث التقى الرئيس التونسي المنصف المرزوقي وتناول اللقاء العلاقات المصرية -التونسية وبحث الملف السوري.