اخبار مصر- سماء المنياوي

جاء انطلاق مختبر الشهرة في دورته السابعة من المركز القومي للبحوث ليجمع الشباب من سن 18 الى سن40 إلى البحث والمثابرة والمحاولة الدؤوبة لتبسيط فكرة علمية معقدة ليسهل فهمها على الانسان العادي البعيد عن ان ادراك علمي او تعليمي متقدم.

وكانت الجولة الأولى من مسابقة مختبر الشهرة التي ينظمها برنامج البحوث والتنمية والابتكار التابع لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي والممول من الاتحاد الأوروبي بالتعاون مع المجلس الثقافي البريطاني.

شهد افتتاح الجولة الدكتور عصام خميس مساعد وزير التعليم العالي والبحث العلمي ، وجيف ستريتر مدير المجلس الثقافي البريطاني بمصر، والدكتور أشرف شعلان رئيس المركز القومي للبحوث، و زينب الصدر المدير التنفيذي لدى برنامج البحوث والتنمية والابتكار ، والدكتور حازم منصور مدير البرنامج ، والدكتور ياسر الشايب مستشار وزير التعليم العالي والبحث العلمي وعضو المكتب الفني بمكتبة الاسكندرية و شيماء البنا مديرة برنامج مختبر الشهرة بالمجلس الثقافي البريطاني بمصر.

أكد الدكتور عصام خميس اهتمام الوزارة بدعم الفعاليات والمبادرات العلمية المتنوعة التي تستهدف تشجيع المبتكرين والمخترعين من الشباب ، مشيرا الى أن مسابقة مختبر يتنافس فيها الشباب فى الفئة العمرية التي تتراوح مابين 18 – 35 عاما وتستهدف نشر وتعزيز الثقافة العلمية، وزيادة الوعي بأهمية العلوم وتشجيع التواصل مع المجتمع من خلال تقديم عرض علمي لا يتجاوز ثلاث دقائق يتسم بالفائدة والوضوح والبساطة ويستطيع الجمهور غير المتخصص استيعابه.

وأشار الدكتور اشرف شعلان رئيس المركز القومي للبحوث في كلمته بالافتتاح إلى أن العلوم هي لغة الأجيال القادمة، وأن التواصل العلمي المعلوماتي هو وسيلة الشباب للاكتشاف والتفاعل ورفع مستوى الوعي مما يمهد الطريق إلى مستقبل عملي مزدهر ، لافتا إلى أن المركز حرص على استضافة فعاليات الجولة الأولى لكونه لبنه رئيسية و أساسية في البحثي العلمي القومي ولما له من قوة بشرية شابة علمية فعالة إضافة إلى مشاركات مشرفة من شبابه في الدورات السابقة من مسابقة الشهرة.
البداية والهدف

شيماء البنّا مدير برنامج مختبر الشهرة أوضحت في حديثها ومحررة موقع اخبار مصر ان فكرة البرنامج بدأت 2005 في المملكة المتحدة في مهرجان شلتنهام للعلوم ومنذ حينها قام المركز الثقافي البريطاني بتطبيقها عالميا حتى وصل تطبيقها في 25 دولة حول العالم. وشارك فيها 6000 مرشح من جميع أنحاء العالم حتى الآن ، وكل عام يسافر الفائز الأول والثاني من مصر للمشاركة في المسابقة الدولية المقامة في المملكة المتحدة بـمهرجان شلتنهام للعلوم.

وأوضحت ان المسابقة للتواصل العلمي حيث يكون مطلوب من المتسابق ان يشرح معلومة علمية معقدة في خلال 3 دقائق على ان تكون في شكل بسيط ومفهوم وممتع في نفس الوقت. أعضاء لجنة التحكيم ذوي خلفيات علمية واعلامية لتقييم المتسابق.

ويتم تقييم المتسابق على أساس 3 معايير الاول المحتوى العلمي؛ اي ان يمون المحتوى سليم من الناحية العلمية وثانيا وضوح الفكرة للجمهور العادي وثالثا الكاريزما التي يملكها المتسابق واستطاع ان يجذب انتباه لجنة التحكيم والجمهور.

واستطردت شيماء قائلة: هذا العام لدينا 6 تصفيات الأولي في القاهرة ومازال أمامنا اثنتان أخريتان واُخرى في الاسكندرية والإسماعيلية وبني سويف وكلها تتم خلال شهري فبراير ومارس حيث يتم اختيار 12 متسابق في المرحلة النهائية يتسابقون على المستوى القومي بعدها يتلقون ورشة عمل مكثفة يدرس بها اساتذة متخصصون حضروا خصيصا من المملكة المتحدة ليدربوا المتسابقين الاثنى عشر على مهارات التواصل العلمي لمدة 3 ايام لنقل مهاراتهم استعدادا للنهائي.

وقالت ان النهائي سيكون 16 ابريل ليفوز منهم متسابق واحد فقط بتمثيل مصر في المسابقة الدولية المقامة في إنجلترا في شهر يونيو.

ويدعم مسابقة مختبر الشهرة هذا العام كداعم رئيسي كل من برنامج البحوث والتنمية والابتكار ، ومفوضية الاتحاد الأوروبي في مصر ومؤسسة مصر الخير، ومؤسسة الألفي، بالإضافة الى عدد من المراكز والمؤسسات البحثية الداعمة للمسابقة هذا العام وهم المركز القومي للبحوث ، والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البرى، وجامعة بنى سويف، وجامعة قناة السويس ، والداعمين الإعلاميين هما اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري، ومؤسسة المصري اليوم.

لقاءات والمشاركون

د. احمد حاتم شاكر الطالب بكلية طب جامعة عين شمس الفرقة الرابعة شارك في مختبر الشهرة تحدث عن احدث فرصة في علاج الأورام باستخدام فيروسات مضعفة.

وقال حول مشاركته في مُختبِر الشهرة: ارى ان فكرة مختبر الشهرة مفيدة للشباب حيث انها فرصة لهم لعرض افكارهم العلمية بصورة مبسطة امام جمهور من الحاضرين ومحاولة إقناعهم بتلك الفكرة وهذه تساعد الشباب على النجاح في حياتهم العلمية.

اسلام رمضان طالب بالهندسة ميكانيكية بالجامعة الامريكية أوضح لاخبار مصر ان الفكرة التي تقدم بها هي تحويل الطاقة الشمسية الى طاقة صوتية ثم تحويلها الى طاقة كهربية وذلك من شأنه ان يساعدنا على حل أزمة الطاقة في مصر. والمحرك الصوتي الذي يعمل بالطاقة الشمسية فكرته بسيطه للغاية ويمكن ان يعمل لمدة 20 عاما بدون ان يحتاج الى صيانة عكس المحطات التقليدية التي تحتاج صيانة دورية وتكون كثيرة الأعطال.

وقال اسلام أن هذا المحرك لا يحتوي على اجزاء ميكانيكية فتوليد الكهرباء يحدث نتيجة لحركة الموجات الصوتية ونقوم حاليا بالعمل على تنفيذ هذا المحرك في الجامعة ليولد 2000 وات.

د. نيفين الشعراوي مدرس فيسيولوجي بكلية الطب القصر العيني اول مرة تشارك في مثل هذه المسابقات. وحول مشاركتها قالت لاخبار مصر انها كانت بهدف تحدي واضافت: ” فأنا اعمل في مجال بحثي وكنت احتاج لتطوير قدراتي في مجال بيع الفكرة فهل أستطيع إقناع مستثمر بجدوى فكرة ما لأتمكن من بيعها”.

وقالت أن الفكرة التي قدمتها ان سبب الفشل الكلوي او الأورام هو وجود خلية تالفة لا تستطيع ان تتكاثر بصورة سليمة فتكاثر بشكل عشوائي ينجم عنه انفجار في الخلايا ويحدث الأورام او تموت قبل موعدها فيحدث وفاة جماعية لكل الخلايا ولا يستطيع الجسم تعويضها فينتج الفشل الكلوي. فالتحدي كيف نعالج الأورام وان نعيد الخلية لصورتها الطبيعية او نقتل الخلية التالفة بدون الأضرار بالخلايا السليمة المحيطة بها. وبالنسبة للفشل الكلوي كيف ان نستطيع تدهور المرض.

المهندس حسن محمد حسن طالب في الفرقة الثانية كلية الهندسة قسم كهرباء وإلكترونيات قدم تبسيط فكرة الترانزستور باستخدام مثال من احد الأفلام الشهيرة في السينما المصرية وهو فيلم شئ من الخوف حيث قمت بتبسيط عمل الترانزستور بعملية فتح الهاويس التي قامت بها الفنانة شادية في الفيلم.