واشنطن - أ ش أ

نشرت صحيفة (واشنطن بوست) الأمريكية تقريرا صادرا عن مركز مكافحة الإرهاب التابع لأكاديمية “وست بوينت” العسكرية الأمريكية يكشف عن حشد تنظيم داعش الإرهابي للأطفال والشباب على نحو متزايد وغير مسبوق.

وذكرت الصحيفة – على موقعها الإلكتروني اليوم السبت أن التقرير يوضح استغلال تنظيم داعش للأطفال في تنفيذ هجمات انتحارية كجزء من استراتيجية واسعة النطاق لزراعة جيل من المتشددين في سن المدرسة لتلقينهم فكر التنظيم المتطرف.

وأضافت” يتخير التنظيم الإرهابي منذ ظهوره في كثير من الأحيان أدوارا للأطفال مصممة لإحداث الصدمة للغرباء..مستشهدة بشريط فيديو نشر في شهر يناير الماضي يظهر فيه طفل في عقال داعش وهو يضغط على زر في جهاز التحكم عن بعد لتفجير عبوة ناسفة في سيارة تحتوي على ثلاثة أشخاص متهمين بالتجسس”.

وبينت الصحيفة الأمريكية أن التقرير يعد أول بيان شامل للحالات التي استغل فيها داعش الأطفال في هجمات من المتوقع أن يلقوا مصرعهم خلالها.

ووفقا للباحثين في جامعة ولاية جورجيا المشاركة في هذا التقرير. تم تصنيف نحو 60 في المائة من الضحايا على أنهم مراهقون أي تتراوح أعمارهم ما بين 12 إلى 16 عاما.

ولا يتخطى عمر أحدهم 18 عاما. وتتراوح أعمار بعضهم ما بين 8 و9 سنوات..مشيرة إلى أن استغلال الأطفال في كثير من الأحيان يعكس حالة من اليأس.