أ ش أ

أعلن المركز الفرنسى المصرى لدراسة معابد الكرنك الكشف عن مخزن به عدد من القطع الأثرية تعود للعصر المتأخر بالإضافة إلى الانتهاء من ترميم الكتل الحجرية الضخمة الخاصة بسقف مقصورة الملك تحتمس الثالث بالمتحف المفتوح بالكرنك أثناء عمله بالمعبد فى عام 2015، صرح بذلك الدكتور ممدوح الدماطى وزير الآثار.

وأوضح الدماطى أن المركز يعمل وفق جدول محدد لاستكمال أعمال المواسم السابقة، لافتاً إلى أنه تم أثناء موسم 2015 الانتهاء من الفحص الأثرى للمنطقتين الجنوبية والشرقية من المعبد بالإضافة إلى قرب الانتهاء من أعمال الترميم والحفظ فى “المخازن الشمالية” لمعبد تحتمس الثالث، كما تم كذلك إنجاز العديد من الأعمال فيما يخص قاعدة البيانات التوثيقية لمعبد الكرنك والتى تم تعزيزها ببعض الصور الإضافية (المنطقة الوسطى، معبد الأوبت… وغيرها).

وأضاف هشام الليثى مدير عام مركز تسجيل الآثار بالوزارة أنه فى عام 2015 وصل التسجيل الإلكترونى لنصوص معابد الكرنك لـ 3000 نص هيروغليفي، وذلك فى إطار مشروع إعداد النسخة الإلكترونية لكل النصوص الهيروغليفية لمعابد الكرنك والذى بدأ فى عام 2013، مشيراً إلى أن الوزارة بصدد نشر “Cahier de Karnak 15” والتى تتضمن إنجازات مشروع دراسة معابد الكرنك لعام 2015 تفصيلياً، وأن المعهد الفرنسى للآثار الشرقية قام بنشر أول مجلدين لمعبد بتاح.