اخبار مصر- علا الحاذق

أنظار العالم تتجه الى دبي حيث تشهد انطلاق الدورة الرابعة من القمة العالمية للحكومات .. التجمع الأكبر عالميا والمتخصص في استشراف حكومات المستقبل .. حكومات من 125 دولة بالإضافة إلى أهم المنظمات العالمية تشارك في هذه القمة تحت اسم “ااستشراف المستقبل”.

تجمع القمة العالمية للحكومات سنوياً قيادات الحكومات والفكر وصانعي السياسات والقطاع الخاص لمناقشة سبل تطوير مستقبل الحكومات بناء على أحدث التطورات والاتجاهات المستقبلية.

صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي أكد أن الهدف من القمة العالمية للحكومات تجهيز المسؤولين الحكوميين كافة حول العالم للمستقبل الذي يحمل تغييرات هائلة في جميع المجالات بالنسبة لنا جميعا.

استشراف المستقبل :-

القرقاوي

وزير شؤون مجلس الوزراء رئيس القمة العالمية للحكومات، محمد عبدالله القرقاوي، أكد أن القمة تنقل العالم في دورتها الرابعة نحو آفاق جديدة من استشراف المستقبل إلى صناعته، في إطار نهج مبتكر وفلسفة قيادية تضع الإنسان في مركز الاهتمام.

وشدد على أن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وجه بنقل القمة لمستوى جديد تستطلع فيه مستقبل الإنسان في القطاعات كافة، فتجيب اليوم عن أسئلة الغد، وتعمل على إنتاج المعرفة لتعزيز جاهزية الحكومات لتحديات المستقبل في مستوياته: القريب والمتوسط والبعيد، ما يجعل منها مساهمة تنموية ومعرفية رئيسة تقدمها الإمارات للعالم، ومنصة تعمل طوال السنة للارتقاء بالخدمات التي يستفيد منها نحو سبعة مليارات شخص.

وأوضح القرقاوي أن احتضان دولة الإمارات لهذه القمة ذات البعد العالمي، يعبر عن مكانتها البارزة في الساحة الدولية، ودورها الفاعل في الكثير من المجالات الحيوية التي تخدم المجتمعات، وترتقي بها إلى مستويات عيش أفضل، عبر تعزيز التنمية المستدامة على مستوى العالم.

وأضاف “القمة العالمية للحكومات أصبحت الآن مؤسسة دولية ذات أهداف عالمية تعمل طوال العام، تصدر البحوث والدراسات المستقبلية، وتطلق المؤشرات التنموية، وتعمل يدًا بيد مع شركاء من حول العالم تتشارك معهم الرؤى حول أفضل الممارسات، للنهوض بواقع العالم وتحفيزه للإعداد للمستقبل بالشكل المطلوب”.

ولفت إلى التغييرات الرئيسة في القمة، التي شملت التحول من حدث عالمي إلى مؤسسة دولية، وتعزيز دورها في الإجابة اليوم عن أسئلة الغد، والتحول إلى مركز بحثي عالمي، وإعادة صياغة الجلسات نحو اختصار مدتها وفتح المجال للنقاش بين الحضور والمتحدثين، وتطوير التطبيق الذكي والموقع الإلكتروني، واستحداث خاصية التواصل الفعال بين المشاركين والحضور، ومعرض الحكومات الخلاقة، الذي ينظمه مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي، وضيف الشرف السنوي، وجائزة أفضل وزير على مستوى العالم.

برنامج عمل القمة :-

القمة الحالية

فعاليات القمة ، والتى تستمر حتى العاشر منه، تبدأ في يومها الأول بخطاب للرئيس الأمريكي باراك أوباما في القمة عبر دائرة تلفزيونية مغلقة.

يعقب ذلك كلمة رئيسية للبروفيسور كلاوس شواب رئيس ومؤسس المنتدى الاقتصادي العالمي بعنوان “هل بدأت الثورة الصناعية الرابعة” وكلمة رئيسية لكل من رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم بعنوان “الحوكمة الشاملة: الأسس الضرورية للازدهار الإنساني والرفاه” وكلمة رئيسية للأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية خوسيه أنخيل غوريا بعنوان “نحو حوكمة أفضل لتحقيق الازدهار العالمي”.

6 جلسات حوارية :-

ويضم اليوم الأول ست جلسات حوارية حيث يناقش بروفيسور الفيزياء جيم الخليلي المحاضر في جامعة سيري في بريطانيا في جلسة بعنوان عندما تحدث العالم العربية: الإرث المنسي للحضارة العلمية العربية الإسهام العلمي للحضارة العربية والتحديات التي تواجه قادة العالم العربي اليوم لتوفير الفرص والظروف الملائمة لتحفيز الشباب على الابتكار واحتلال مواقع متقدمة في حضارة المستقبل.

وتستقبل الجلسة الحوارية الثانية الدكتور نيل ديغراس تايسون المحاضر والمحاور ومقدم العديد من البرامج العلمية ليناقش “كيف تصنع علوم اليوم تكنولوجيا الغد” والتي يناقش فيها أهمية الاكتشافات والأبحاث العلمية الحديثة في تغيير مستقبل البشرية على المدى البعيد.

ويتحدث بيتر شوارتز خبير علم المستقبل ونائب الرئيس الأول للتخطيط الاستراتيجي في شركة “سيلزفورس” عن كيفية استعداد الحكومات للمستقبل غير المتوقع.

وفي الجلسة الرابعة يتحاور جو كيزر رئيس شركة “سيمنس” وسعادة سعيد محمد أحمد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي “ديوا” حول الابتكار في الطاقة النظيفة.

ويشارك الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، ومعالي الدكتور نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية في جلسة خاصة يحاورهم فيها الكاتب، والصحفي عبد الرحمن الراشد تحت عنوان “الاستعداد للمستقبل: خمسة أشياء على الحكومات العربية معالجتها الآن”.

وتختتم الجلسات الحوارية بمناقشة الطباعة ثلاثية الأبعاد وآثارها المستقبلية وكيف تعيد كتابة التاريخ ويشارك فيها خبراء في مجال العلوم التقنية والتاريخ.

6 محاضرات كما يشهد اليوم الأول ست محاضرات تفاعلية تستضيف الأولى جينيفر باهلكا المؤسسة والمديرة التنفيذية لـ “كود فور أمريكا” للحديث عن البرمجة كلغة للمستقبل وأهمية إدخالها على المناهج التعلمية.

ويتحدث بول أندرسن مؤسس شركة “بوزمان ساينس” في محاضرة عن توظيف اللعب بشكل مبتكر في التعليم وأثره على المناهج وتحويل الطلاب من متلقين إلى مشاركين في العملية التعليمة.

ويسلط ديريك مولر الفيزيائي والمخرج وصاحب إحدى أشهر قنوات العلوم على يوتيوب (Veritaisium) الضوء على دور الإعلام الاجتماعي في تشكيل مستقبل التعليم.

بينما يتحدث تيم أورايلي المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “أورايلي ميديا” عن الجيل القادم من الحكومات وكيف يمكن أن تتحول إلى حكومات أكثر ابتكارًا.

ويناقش البروفيسور آرون ساندراراجين أستاذ علوم المعلومات والعمليات والإدارة في جامعة نيويورك أثر الاقتصاد التشاركي على الحكومات وماذا يجب على الحكومات فعله لمواكبة هذا النمط الاقتصادي المستقبلي.

ويتحدث رود بيكستروم خبير الأمن الإلكتروني والرئيس والمدير التنفيذي السابق لمؤسسة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة “آيكان” عن أخطار العالم الرقمي وسبل مواجهتها.

ويتحدث في اليوم الثاني فخامة بول كاغامي رئيس جمهورية رواندا في حوار خاص مع جون ديفتيريوس من قناة “سي.إن.إن”

حول تجربة رواندا في مجال التنمية بعد الحرب الأهلية التي مزقتها، ملقيًا الضوء على تجربته منذ تولي الرئاسة عام 2000 وكيف تمكنت رواندا من تحقيق نمو اقتصادي سنوي بنسبة 8% ما أسفر عن انتشال مليون من مواطنيه من براثن الفقر وكيف أصبحت بلاده مكانًا جاذبًا للأعمال وضاعفت عائدات السياحة 5 أضعاف، وكيف تم تحقيق هدف الألفية التنموي الثاني المتمثل برفع نسبة الالتحاق بالتعليم الأساسي إلى جانب تمكين النساء سياسيًّا وخفض نسب وفيات المواليد.

اليوم الثاني

وتشمل فعاليات اليوم الثاني جلسة حوارية بعنوان “لماذا تفشل الحكومات” تجمع ماري روبنسن رئيسة أيرلندا السابقة وعضو مجموعة الحكماء الدولية ودومينيك دو فيلبان رئيس وزراء فرنسا الأسبق، والدكتور محمود جبريل رئيس وزراء ليبيا السابق، والبروفيسور محمد يونس مؤسس بنك “جرامين” الحائز على جائزة نوبل للسلام.

وتخاطب كاثي كالفين الرئيسة والمديرة التنفيذية لمؤسسة الأمم المتحدة القمة العالمية للحكومات في كلمة رئيسية بالإضافة إلى جلسة حوارية مع سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم الرئيس الأعلى والرئيس التنفيذي لمجموعة طيران الإمارات حول “الابتكار والاتجاهات المستقبلية في قطاع الطيران”.

وفي جلستين خاصتين يحاور الإعلامي تركي الدخيل الدكتور خالد بحاح نائب رئيس الجمهورية اليمنية رئيس الوزراء في موضوع تحدي الحكومات في التنمية بينما يحاور الإعلامي مهند الخطيب من قناة “سكاي نيوز عربية” شريف إسماعيل رئيس الوزراء المصري في موضوع “استعداد مصر للمستقبل”.

كما يحوي البرنامج على كلمات رئيسية لكل من أحمد بن بيات رئيس مجلس إدارة شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة “دو” وعارف نقفي المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة “أبراج” إضافة إلى سعادة يان إلياسون نائب الأمين العام للأمم المتحدة.

وتناقش جلسة حوارية مع البروفيسور نيكولاس نيجروبونتي الشريك المؤسس والرئيس الفخري لميديا لاب في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا موضوع “ما هو مستقبل المستقبل”.

وتناقش جلسة حوارية أخرى بعنوان “الهجرة المعاكسة للعقول” مع عدد من الشخصيات ذات الأصول العربية ممن لمعوا في الجامعات والمؤسسات العلمية والأكاديمية الغربية التحولات والآثار التي تخلفها هجرة العقول وكيف يمكن للأسواق الناشئة أن تجتذب الكفاءات والخبرات التي تسهم في بنائها وتطورها تديرها الإعلامية منتهى الرمحي من قناة “العربية”.

وتستضيف المحاضرات التفاعلية في ثاني أيام القمة جستن هول-تيبيتغ الرئيس التنفيذي لشركة “نانوهولدينغز” للحديث عن مستقبل الطاقة المتجددة وتحديات المستقبل في الحفاظ على البيئة وتحقيق التنمية المستدامة.

ويتحدث بروجان بامبروجان الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في شركة “هايبرلوب” عن مستقبل النقل البري وإمكانية السفر برًّا بسرعة الصوت.

ويتناول نيكولاس كاري الشريك المؤسس ورئيس شركة “بلوكتشين” موضوع مستقبل العملات الرقمية وتطور استخداماتها للإجابة على سؤال مستقبلي مفاده ” العملة الرقمية: هل هي مستقبل المال؟”.

وتناقش محاضرتان مستقبل التعليم الأولى مع البروفيسور سوجاتا ميترا أستاذ تكنولوجيا التعليم في جامعة نيوكاسل الذي سيناقش موضوع المدارس السحابية فيما يتحدث بيتر ديامانديس الرئيس والمدير التنفيذي لجائزة “إكس برايز” العالمية عن جامعات المستقبل وشكلها.

وتختتم محاضرات اليوم الثاني مع الكاتب والباحث كريستوفر شرودر الذي سيتحدث عن تجربة وادي السيليكون وأثرها وكيف يمكن تكرارها وأين يمكن أن يكون المشروع المشابه المقبل.

اليوم الثالث

وفي ثالث أيام القمة يلقي فخامة فيليبي كالديرون رئيس المكسيك السابق ورئيس المفوضية العالمية للاقتصاد والمناخ كلمة رئيسية تتناول موضوع التغير المناخي باعتباره التحدي الأكبر أمام البشرية.

كما يلقي سعادة سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس إدارة موانئ دبي العالمية ورئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة في دبي كلمة رئيسية تتناول مستقبل التجارة الذكية.

وتشارك معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التنمية والتعاون الدولي في دولة الإمارات العربية المتحدة، إلى جانب كل من معالي جوزيف موسكات رئيس وزراء جمهورية مالطا وسعادة يان إلياسون نائب الأمين العام للأمم المتحدة، ومحمود محيي الدين النائب الأول لرئيس البنك الدولي لشؤون التنمية المستدامة والأمم المتحدة والشراكات في جلسة حوارية بعنوان “تحويل الرؤية العالمية إلى واقع: الطريق نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة” تتناول هذا التحدي العالمي وسبل إيجاد الحلول والآليات الكفيلة بمواجهته.
ويشهد آخر أيام القمة ندوات تفاعلية تتناول مواضيع عدة ويتحدث الدكتور نيل جيكوبستين الرئيس المشارك لقسم الذكاء الاصطناعي والروبوت في جامعة “سينغولارتي” عن انتشار الروبوتات وهل يمكن أن تسيطر على العالم.
أما أندرو كين المؤلف ورائد الأعمال فيناقش موضوع الروبوتات من وجهة نظر أخرى متسائلًا عما إذا كانت الروبوتات هي الحل للعديد من تحديات المستقبل.
ويتحدث ألبرت مانيرو المدير التنفيذي في “ليميتليس سوليوشنز” عن “نهاية الإعاقة” متطرقًا إلى مستقبل الأطراف الصناعية وما ستوفره من حلول لذوي الاحتياجات الخاصة في أكثر من مجال.
ويسلط الدكتور أنطوني عطا الله، مدير معهد الطب التجديدي في كلية طب ويك فورست، الضوء على التطورات في طباعة الأعضاء البشرية بالتقنيات ثلاثية الأبعاد، وما يمكن أن يشكله ذلك من قفزة هائلة في مجال الرعاية الصحية.

ارتفاع معدل الأعمار :-
ويتحدث الدكتور براد بيركنز رئيس الخدمات الطبية في شركة “هيومن لونغيفيتي” عن التطورات في مجال الرعاية الصحية وآثارها في محاضرة بعنوان “احتفل بعيد ميلادك الـ200″، أما روهيت تالوار الرئيس التنفيذي لشركة فاست فيوتشر للأبحاث فيناقش أثر ارتفاع معدلات الأعمار على الحكومات وسوق العمل والسياسات والقوانين في محاضرة بعنوان “هل سيكون سن التقاعد الجديد 100عام؟”.

وتنعقد في إطار أعمال القمة العالمية للحكومات سلسلة من الاجتماعات والجلسات لمناقشة سبل تنفيذ أهداف التنمية العالمية وتعقد هذه الجلسات بالتعاون مع المنظمات الدولية المشاركة في القمة، وعلى رأسها الأمم المتحدة والبنك الدولي لمناقشة أهداف التنمية المستدامة التي تم الاتفاق عليها برعاية الأمم المتحدة في سبتمبر الماضي في نيويورك، والتي تشكل مؤشرات للأداء العالمي خلال 15 سنة المقبلة، ويعد أول اجتماع دولي لمناقشة آلية تنفيذ أهداف التنمية المستدامة بعد المؤتمر الذي تم الإعلان فيه عن هذه الأهداف، وسيحضر هذه الجلسات وزراء من مختلف دول العالم إضافة الى نخبة من الخبراء الدوليين من القطاعين الحكومي والخاص، وستركز على 3 محاور رئيسية هي التنفيذ التمويل والقياس.

وتشهد القمة أيضًا الاجتماع السنوي الحادي عشر لمجموعة عمل الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بشأن الحكومات المفتوحة والمبتكرة، وتضم المجموعة مدراء الحكومات الإلكترونية والذكية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لتناقش النتائج المبدئية لعدد من الدراسات عن استراتيجيات الحكومة الرقمية في دول المنطقة نتائج مسح الحكومات المفتوحة التابع للمنظمة.

تغييرات واسعة تميز القمة الحالية :-

تغييرات واسعة ستطرأ على مجريات القمة هذه السنة، حيث ستشمل أعمال القمة جميع القطاعات الحيوية مثل الصحة، والتعليم، والتنمية المستدامة، والعلوم والتكنولوجيا والابتكار، وتدريب الكادر البشري المؤهل بمهارات فريدة وقادرة على مواكبة العصر، والاقتصاد، ودراسة التأثير الإيجابي والسلبي لاستخدام الروبوتات في تقديم الخدمات، كما ينتظر من القمة إطلاق مؤشرات تنموية عالمية بالتعاون مع مؤسسات بحثية معروفة لتصبح مقاييس معروفة لمدى نجاح المؤسسات الحكومية في العالم، كما ستطلق القمة جائزة أحسن وزير في العالم، وهي جائزة ستعطى لأحسن وزير، قدم خدمات جليلة في قطاعه ساهمت إيجابيًّا في تحسين حياة المستفيدين من المرفق الذي يديره، ولديه سيرة معروفة من الاستقامة وحسن التسيير.

وينتظر أن يكون عدد المشاركين أكثر من السنوات السابقة، وسيتحدث الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء الإماراتي، وزير الداخلية في القمة في جلسة رئيسية بعنوان “عقيدة التكامل” والتي يلخص فيها العقيدة التي تبنتها دولة الإمارات في توحيد الجهود وتكامل الطاقات لاستشراف مستقبل افضل لدولة الإمارات.

وتعمل القمة على إيجاد الحلول لجميع الحكومات، من خلال التقارير والدراسات والأفكار لتوفير خدمات تواكب العصر الحالي والمستقبل، من خلال جمع مختلف الجهات العالمية الحكومية والخصوصية للتشاور، وتبادل التجارب، وتقديم التصورات لتحسين الخدمات الحكومية بجميع أنواعها، لتواكب الخدمات وطرق تقديمها التطور النوعي في طلبات المتعاملين مع المرافق الحكومية، باستكشاف أفضل الممارسات في الحكم والتسيير والتفاعل مع تطور التكنولوجيا واستغلالها ومن ثم الابتكار في القطاع العام، فمن خلال جمع هذا العدد الهائل من كبار الفاعلين في القطاع العام والقطاع الخاص من جميع دول العالم، وباستعراض تجاربهم وتصوراتهم التي استفادوها من المسارات الوظيفية التي اكتسبوها، ينتظر الحصول على أساسات ملهمة وقابلة للتنفيذ لتقدم نتائج إيجابية قادرة على مواكبة التغيير الجذري في الخدمات الحكومية في عالم اليوم لتعمل الحكومات بفعالية وكفاءة .

حوار المستقبل :-

محمد-بن-راشد-القمة-الحكومية
كما يجري الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حوارًا عبر وسائل التواصل الاجتماعي مع أكثر من 10 ملايين متابع له بعنوان: “حوار المستقبل”، حيث سيجيب عن أسئلة الجمهور حول رؤيته لمستقبل الحكومات ومستقبل القطاعات التعليمية والصحية ومدن المستقبل، وغيرها من الأسئلة التي سيطرح فيها رؤيته للمستقبل في كل القطاعات الحيوية.

وتستضيف القمة أيضًا رئيس جمهورية رواندا، بول كاغامي، الذي يعرض تجربته في إنقاذ مليون مواطن في بلاده من الفقر، كما تستضيف رئيس البنك الدولي، جيم يونغ كيم، والأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، خوسيه أنخيل غوريا، ونائب الأمين العام للأمم المتحدة يان الياسون، في جلسات رئيسة، عبر منصة القمة لمناقشة أهم المتغيرات الاقتصادية المؤثرة في عمل الحكومات.

عقيدة التكامل :-

كما يتحدث الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، في جلسة رئيسة بعنوان: “عقيدة التكامل”، والتي يلخص فيها العقيدة التي تبنتها الإمارات في توحيد الجهود وتكامل الطاقات، لاستشراف مستقبل أفضل للدولة.

مشاركة مصر :-

شريف إسماعيل

يشارك المهندس شريف اسماعيل رئيس مجلس الوزراء فى القمة العالمية للحكومات التى تنطلق اليوم الاثنين فى امارة دبى بدولة الامارات العربية المتحدة لاستشراف حكومات المستقبل بمشاركة أكثر من 125 دولة حول العالم و3000 مشارك يشاركون فى أكثر من من 70 جلسة مختلفة .

ومن المقرر أن يلقى رئيس الوزراء كلمة باسم الحكومة المصرية يستعرض خلالها الجهود المبذولة للتنمية المستدامة على مدار

الأعوام المقبلة وجهود الحكومة لتقديم افضل الخدمات للمواطنيين وتقديم التسيسرات فى مختلف المجالات واتخاذ الحلول اللازمة للعمل وفق الحكومة الإليكترونية فى تقديم الخدمات للمتعاملين مع الحكومة مع اتخاذ الاجراءات اللازمة لتسهيل عمليات الاستثمار.

ومن المنتظر أن تشهد زيارة رئيس الوزراء لدبى على رأس وفد وزارى يضم وزراء الاستثمار والتخطيط والتعاون الدولى والتعليم العالى ومحافظ البنك المركزى , عقد سلسلة من اللقاءات مع كبار المسؤلين بدولة الامارات والشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى لبحث العلاقات الثنائية المتميزة بين مصر والإمارات وكذلك عقد لقاءات مع المسؤلين الذين يحضرون القمة من مختلف دول العالم.

و يُعقد على هامش القمة الحكومية الرابعة اجتماع المائدة المستديرة حول “إدارة رأس المال البشري الحكومي” في 9 فبراير 2016، وتهدف إلى الإطلاع على أفضل الممارسات التي يمكن أن تساعد حكومات المنطقة في متابعة أولويات التطوير التي تم الاتفاق عليها خلال جلسة المائدة المستديرة في القمة الحكومية السابقة والتي عُقدت في فبراير 2015 بمشاركة الوزير.

متحف المستقبل :-

Untitled-8 Untitled-9

يفتح متحف المستقبل أبوابه للمرة الأولى أمام الجمهور من خارج القمة ليمنحهم فرصة الاطلاع على أمثلة حية لأحدث التقنيات والوسائل والأدوات المستقبلية، طوال أيام القمة العالمية للحكومات بين الساعة السادسة والساعة الثامنة مساءً.

ويسلط المعرض الضوء على عدد من المنتجات والتجارب المميزة، ناقلاً زواره إلى المستقبل ليختبروا بأنفسهم تقنيات الذكاء الاصطناعي والروبوتات، ويقام المتحف للعام الثالث على التوالي، وكان من قبل متاحاً للمشاركين في القمة العالمية للحكومات.
ويتطلب تطوير الحكومات رؤية مستقبلية حديثة معتمدة على الابتكار وهذا ما يقدمه “متحف المستقبل” الذي يقام سنويا على هامش القمة إذ يضم بين جنباته تصورات مستقبلية للخدمات في القطاعات التعليمية والصحية وتخطيط المدن الذكية، ناهيك عن نماذج الروبوتات الآلية الحديثة والتيباتت كجزء من عمل الحكومات المستقبلية، وغيرها من الابتكارت الخلاقة التي تسعى من خلالها هذه القمة لتطوير العمل الحكومي وتبادل التجارب الناجحة بين الدول.

تكريم أفضل وزير:-

سيشهد اليوم الأول تكريم الفائز بجائزة «أفضل وزير على مستوى العالم»، في دورتها الأولى، والهادفة لتكريم أفضل وزير قام بقيادة مشروع حكومي نوعي جديد وناجح أحدث أثراً اجتماعياً ملموساً، ومن الممكن الاستفادة منه وتطبيقه في دول أخرى، ويتم الاختيار وفق معايير علمية لجهة محايدة كشريك للبحث والتقييم هي مؤسسة «تومسون رويترز» التي تتولى تحديد الشخصيات الحكومية وتقييم إنجازاتها، وقد تم استثناء وزراء دولة الإمارات من المشاركة حفاظاً على حيادية الجائزة.

عرض لـ«ابتكارات الحكومات الخلاقة» :-

تشهد القمة هذا العام إقامة «ابتكارات الحكومات الخلاقة» الذي ينظمه مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي بهدف تمكين الحكومات التي طبقت تجارب مبتكرة جذرية وجديدة على مستوى العالم من عرض تجاربهم وتبادل المعرفة والخبرات وتمكين المسؤولين الحكوميين من اختبار التقنيات الحديثة التي تساعدهم على قيادة تغيير سريع في حكوماتهم استعداداً للمستقبل.

مليون درهم جائزة المعلم المبتكر تشهد القمة العالمية للحكومات تكريم الفائزين في جائزتي الإمارات للمعلم المبتكر، وأفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول.

وتبلغ قيمة جائزة الإمارات للمعلم المبتكر مليون درهم، وستقدم لمعلم استثنائي وصاحب إضافة متميزة لمهنة التعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة بالتعاون مع مجموعة جيمس.

كما سيتم تكريم الفائزين بجائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول التي تمنح على ثلاثة مستويات عالمي وعربي ووطني يشمل طلاب الجامعات في الدولة، في عشرة قطاعات، قبيل اختتام أعمال القمة العالمية للحكومات.

تاريخ الدورات السابقة :-

في عام 2013 ، أطلق الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي،الدورة الاولى للقمة العالمية للحكومات، قبل أن يوجه في شهر يناير المنصرم بتحويلها إلى مؤسسة عالمية .

الدورة الاولى :-

The Government Summit at Madinat Jumeirah, Dubai. February 11,2013 photo by Ahmad Ardity

The Government Summit at Madinat Jumeirah, Dubai. February 11,2013

تحت عنوان “الريادة في الخدمات الحكومية “، بدأت الدورة الاولى لهذه القمة في 2013 حيث أعطى إشارة انطلاقتها آنذاك الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتحدثت فيها شخصيات إماراتية وعالمية معروفة، مثل الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، ومعالي غوردون براون رئيس وزراء بريطانيا السابق، وإيف ليترم نائب الأمين العام لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، والدكتورة أدريانا ألبيرتي مسؤولة الحوكمة والإدارة العامة في برنامج الابتكار في الإدارة الحكومية، وريكاردو هوشليتنر رئيس برنامج الحوكمة في الشرق الأوسط، في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، والدكتورة جنيفر بلانكه رئيسة الاقتصاديين ورئيسة شبكة المقارنة والتنافسية العالمية في المنتدى الاقتصادي العالمي .

الدورة الثانية :-

القمة 444

في العاشر من فبراير 2014 انطلقت القمة تحت عنوان “الريادة في الأعمال” وشهدت نجاحًا كبيرًا بمشاركة من حكومات 50 دولة حول العالم، وبلغ عدد المشاركين فيها أكثر من 4700 مشارك وبلغ عدد المتحدثين فيها 60 متحدثًا، واختتمت أعمالها بتوزيع جوائز محلية وإقليمية وعالمية .

رعى الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الجلسة الافتتاحية الرسمية للقمة الحكومية الثانية التي عقدت في مدينة جميرا بدبي على مدى ثلاثة أيام، بحضور 50 حكومة وأكثر من 4000 شخص.

و تعد الأكبر من نوعها في العالم، ما يزيد عن 3500 شخصية من قيادات القطاع الحكومي والخاص من عدد كبير من دول العالم بالإضافة لمجموعة من المنظمات الدولية الرئيسية ونحو 60 شخصية من كبار المتحدثين في الجلسات الرئيسية والتفاعلية إلى جانب عدد كبير من كبار الخبراء والأكاديميين والممارسين في المجالات الإدارية والعلمية والمتخصصين في السياسات الحكومية.

المهندس/ عاطف حلمي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وزير الاتصالات انذاك شارك في فعاليات “القمة الحكومية الثانية 2014”

وحضر الجلسة عدد من الشيوخ والمعالي الوزراء ورؤساء ومديري المؤسسات والدوائر الحكومية من داخل وخارج الإمارات وأكثر من أربعة آلاف مشارك في القمة من خبراء وأكاديميين وإعلاميين وصناع قرار من الدول العربية والعالم.

هدف القمة الحكومية 2014 إلى الوصول لتوجه جديد يمثل جوهر العلاقة التي يجب أن تسود بين الحكومات والمواطنين وهو تلبية تطلعات المستخدمين للحصول على أفضل الخدمات الحكومية بسهولة ويسر من خلال تفعيل أفضل لأدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات عبر قنوات إبداعية ووسائط ذكية تفاعلية تخدم هذا الغرض.

وتأتى أهمية المشاركة المصرية في هذه الدورة نظراً لما تتضمنه أجندتها النوعية من إضافة حقيقية لعدد من الموضوعات التي سيتم طرحها ومناقشها، واستعراض التجارب الدولية الرائدة في العديد من القطاعات الحيوية التي تحتاج إلى الابتكار والتجديد في الإدارة والخدمات الحكومية، وتحقيق الاستفادة القصوى من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتعميم المعرفة، ويأتي التعليم والصحة والخدمات الاجتماعية في مقدمة محاور أجندة القمة باعتبارها من أكثر القطاعات ارتباطاً بالمتعاملين ومن الموضوعات الأساسية التي تمس حياتهم.

هذا وتعد القمة الحكومية الثانية 2014 بمثابة منتدى عالمي حكومي وملتقى سنوي لتبادل الخبرات، وتجمع معرفي محلي وعالمي لمناقشة أفضل السياسات وآخر التطورات والاتجاهات الحديثة لتحقيق رفاهية وخير المجتمعات.

كما تعد القمة الحكومية 2014 بمثابة منصة تفاعلية محلية وإقليمية ودولية يشارك بها نخبة من القادة وكبار المسئولين الحكوميين والخبراء وصناع القرار لتبادل المعرفة والأفكار واستعراض أفضل الممارسات حول كيفية الارتقاء بالخدمات الحكومية من خلال أساليب جديدة ومبتكرة.

وتشكل القمة الحكومية منصة لتبادل المعرفة والأفكار وأفضل الممارسات حول سبل الإبداع والريادة في الخدمات الحكومية، التي تعدّ هدفا لحكومات المستقبل في سعيها لتحقيق السعادة لمواطنيها، والوصول إلى منظومة متكاملة من التعاون والعمل المشترك بين القطاعين الحكومي والخاص.

تضمنت القمة العديد من الجلسات من أبرزها جلسة “مواكبة العصر المعرفي .. خدمات التعليم المستقبلية” والتي تم خلالها استعراض أهم التوجهات العالمية في استخدام التكنولوجيا لتطوير التعليم، بالإضافة إلى تحديد أهم الفرص والتحديات التي تواجه التعلم الذكي ليتماشى مع متطلبات العصر، ما وضع التعليم على أولوية جداول أعمال الحكومات في جميع أنحاء العالم.

وحظى القطاع الصحي بأهمية خاصة ضمن فعاليات القمة الحكومية، حيث تم مناقشة عدد من الآليات المطلوبة لتوفير خدمات صحية فعالة، ومستقبل هذه الخدمات في ظل التقدم  التكنولوجي وما يوفره من فرص للاستفادة من البيانات والمعلومات والتنبؤباحتياجات المستقبلية لتوفير خدمات صحية أفضل.

وفي مجال الخدمات الاجتماعية وفرص تطويرها سلطت القمة الضوء على النماذج المبتكرة التي طورتها الحكومات المشاركة لتعزيز جودة الخدمات الاجتماعية التي طورتها لتعزيز جودة الخدمات الاجتماعية وتسهيل الوصول إليها، كما تبحث الميزات والموارد المتاحة لتحسين الخدمات والاستفادة من الطاقات الكامنة التي تمتلكها المنطقة.

المواصلات والتنقل الذكي وتحديد معالم مدن المستقبل استأثرت باهتمام القمة ،حيث خصصت جلسة لمناقشة موضوع تأثير التنقل الذكي على جودة الحياة وتقديم الخدمات والقدرة التنافسية والإنتاجية للمدن، وذلك من خلال تسليط الضوء على أحدث التوجهات

والابتكارات في مجال البنية التحتية الذكية وأثرها على التنقل.

وفي مجال” الحكومة الذكية، استعرضت القمة في جلسة خاصة أهم الدروس المستفادة من حكومات عالمية في مسيرتها للتحول من الحكومة الإلكترونية إلى الحكومة الذكية، بالإضافة إلى الفرص والتحديات لتفعيل هذا النمط الجديد في الإدارة الحكومية.

كما استعرضت القمة الحكومية تجارب عالمية عن الابتكار في الخدمات الحكومية بتناول بعض النماذج من تجربة أمريكا اللاتينية،كما تتناول تجارب الدول الرائدة في وضع السياسات الرامية إلى إسعاد المواطنين، ووضع أطر عمل تستفيد منها الحكومات لتحقيق غايتها ودورها الأساسي والمحوري، كما تناقش القمة كيف يكون تحقيق السعادة للمتعاملين مفتاحاً لنجاح الحكومات عبر تعزيز وتحسين جودة حياة المواطنين.

وتحدث في الجلسة الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في دولة الإمارات حول عدد من القضايا والمواضيع التي تهم الشأن العام لجهة الخدمات الحكومية الذكية والأزمة الاقتصادية وكيف أن الامارات استطاعت تجاوز الأزمة بكل اقتدار وإصرار حتى وصلت نسبة الزيادة في الاستثمارات الاجنبية في الامارات في العام 2012 – 2013 إلى 40 بالمئة فيما بلغت نسبة الزيادة في عدد المسافرين عبر مطارات الإمارات الى حوالي 113 بالمئة. وتطرق الشيخ سيف أيضا الى نسبة الجريمة المنظمة في الإمارات حيث أشار ان الإمارات كانت في المركز 23 في انخفاض معدل الجريمة المنظمة وفي عام 2012 أصبحت في المركز الاول على المستوى الدولي.

وتناول سموه موضوع «القائد الاستثنائي» وكيف تكون قائدا استثنائيا، ورأى في القائد الاستثنائي أن يكون ذا عزيمة وإصرار وسباقا للمبادرة وواضحا دقيقا في أوامره وتوجيهاته وذا رؤية ثاقبة وصادقا وأبا حنونا ومشاركا اجتماعيا وأخيرا أن يغرس الولاء والمحبة والانتماء للوطن والقيادة والمجتمع.

هذا وقد استهلت القمة الحكومية في دبي جلساتها الحوارية بمحور يسترعي اهتمام شريحة كبيرة من المجتمع وهو قطاع الخدمات الاجتماعية، حيث ناقشت أحد جلسات القمة «فرص تطوير الخدمات الاجتماعية في العالم العربي».

ما ميز هذه الجلسة أن الضيوف المحاضرين كانوا في مجملهم أصحاب المعالي وزراء الشؤون الاجتماعية في مجلس التعاون

الخليجي، وهم الدكتور يوسف العثيمين وزير الشؤون الاجتماعية، ومريم الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية بدولة الإمارات،والدكتورة فاطمة البلوشي وزيرة التنمية الاجتماعية بمملكة البحرين وريم أبو حسان وزيرة التنمية الإجتماعية بالمملكة الأردنية الهاشمية، في حين أديرت الجلسة من طرف الإعلامي تركي الدخيل.

وافتتح الدكتور يوسف العثيمين جلسة «فرص تطوير الخدمات الاجتماعية في العالم العربي» بكلمة نوه فيها بالقمة الحكومية التي تنظمها حكومة دبي والتي جاءت هذه السنة تحت شعار «التفوق في إسعاد الناس» الذي ينم عن الاهتمام الكبير بالجانب الاجتماعي من خلال تطوير سبل أداء الحكومات لإيصال خدماتها للمواطن عبر مختلف الأجهزة الذكية حيث تعتبر قفزة نوعية في مجالالخدمات الحكومية الموجهة للمواطن.

وقال الوزير العثيمين «القمة الحكومية في دبي لم تغفل البعد الاجتماعي على عكس فعاليات

حكومية من هذا الحجم في محافل دولية أخرى التي تولي اهتماما كبيرا للجانب الإقتصاي وتهمش الجانب الاجتماعي الذي يعتبر المرآة الحقيقية للتنمية في أي دولة».

وأعقب كلامه بالحديث عن التغيرات التي تشهدها المجتمعات قائلا «المجتمعات تعيش أقدارا متغيرة بسبب المشاكل والاضطرابات والتقلبات الحادة التي تشهدها معظم دول العالم، ما يستدعي تغيير الإستراتيجيات والاقتداء بأمثلة ناجحة لدول أخرى التي نجحت في إيصال خدماتها لشريحة كبيرة من المجتمع ما ساهم في احتواء مشاكل الطفولة وقضايا المرأة وغيرها».

وعلى صعيد اعتماد المملكة والانتقال إلى الخدمات الذكية، ذكر الدكتور يوسف العثيمين أنه بالفعل يتم الانتقال تدريجيا إلى حكومة ذكية على شاكلة خدمة «ميسر» التي يعتبر قناة تواصل ووسيط بين الحكومة والمواطن وذلك لتسهيل استفادته من مختلف الخدمات

الحكومية سواء بالإرشاد والنصح أو الاستفادة المباشرة بيسر وستر بما حفظ كرامته، وتفادي التلاعب والفساد.

وذكر وزير الشؤون الاجتماعية بالتجربة السعودية في مجال الرعاية الإجتماعية، حيث يعتبر «الزكاة» نظام قائم بذاته يعتمد علنالأخذ من الغني وإعطاء الفقير والمحتاج من خلال تمويل برامج اجتماعية توجه خصيصا لفئات المعوقين والعجزة ومحدودي الدخل والأرامل والمطلقات.

وفي سؤال لتركي الدخيل محاور الجلسة وجهه للوزير العثيمين حول عدم فعالية نظام الزكاة وعجزه في الوصول إلى شريحة كبيرة من المحتاجين للخدمات الإجتماعية، وعدم احتذائها بالنموذج الإسكندنافي في مجال الخدمات الاجتماعية. أجاب الدكتور العثيمين قائلا «إن نظام الزكاة في المملكة يعتبر الممول المالي الرئيسي لقطاع الخدمات الاجتماعية لكننا نعاني من نقائص في جوانب عدة من بينها الجانب التنظيمي والافتقار إلى الخبرة اللازمة بالإضافة لنقص الموارد البشرية المؤهلة». كما تضمنت القمة الحكومية صباح أمس عدة جلسات وورش عمل أخرى.

الدورة الثالثة :-

سيف بن زايد 2

وفي 9 الى 11 فبراير 2015 وتحت عنوان ” استشراف حكومات المستقبل ” في دبي انطلقت الدورة الثالثة للقمة برعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الامارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي،و وشهدت حضورًا وطنيًّا ودوليًّا كبيرًا، وكان من ضمن المتحدثين فيها الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم ولي عهد دبي، والفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، ومعالي بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة ، والبروفيسور كلاوس شواب رئيس ومؤسس المنتدى الاقتصادي العالمي، وستيف وزنياك الشريك المؤسس لشركة “آبل”، وبو كيون يون الرئيس التنفيذي لشركة سامسونغ للإلكترونيات الكورية، وشهدت القمة مشاركة 93 من حكومات الدول حول العالم إضافة لأغلب المنظمات الدولية المعنية، فيما بلغ عدد المشاركين حوالى 4000 من الإمارات، ومن أنحاء العالم.

ناقشت القمة الحكومية في دورتها الثالثة رؤية دولة الإمارات للتحول إلى المدن الذكية والجهود المبذولة في هذا الصدد.

واكد المتحدثون إن دبي ستكون مدينة ذكية ومستدامة وتنافسية وأكدوا أن الإمارات تمتلك اليوم بنية تحتية متينة ومتكاملة قابلة للتطور التكنولوجي.

إن الهدف الرئيس من المدن الذكية هو توفير الراحة والسعادة للإنسان ولكن هذا لا يمكن أن يتم من دون وجود قواعد مهمة لتحقيق ذلك وبالتالي بناء قواعد معلومات وهذا أمر في غاية الأهمية ، ولا يمكن القيام بالكثير من الأعمال والتنظيم الذكي من دون أن يكون هناك قواعد معلوماتية وهي المحك الرئيس في أي منظومة اليوم، وأكبر عدد من قواعد البيانات يجب أن تكون جاهزة للاستخدام الذكي.

وانصب تركيز القمة هذا العام على أهمية الابتكار والاستثمار الأمثل للطاقات البشرية، حيث ناقشت نماذج وتجارب حكومية عالمية برهنت نجاحها من خلال تغيير واقع الدول محققة قفزات نوعية في التنمية والتطور وتقديم الخدمات الحكومية اللائقة بالمواطني وأشارت تقارير في القمة إلى أن الثورة الرقمية في المستقبل ستتوقف على تقارب أربع تكنولوجيات بارزة هي .. منصات التواصل الاجتماعي والاتصالات المتنقلة والتحليلات والتقنيات السحابية و يرى أنه في عام 2020 ستخترق الشبكات الاجتماعية جميع نواحي الحياة مع استكشاف الأفراد والحكومات طرقا جديدة للاستفادة من قوة الحشد باستخدام تطبيقات متقدمة قادرة على القيام بتحليلات متقدمة منها تحليل المشاعر وقياس الرغبات وغيرها..إضافة إلى أن خدمات الحوسبة عن بعد ستسمح بالتعاون الجماعي في حرية تبادل ونقل البيانات الضخمة مما سيفتح المجال أمام آفاق أكثر إبداعا وابتكارا.

هذه القمة مميزة لأنها تنعقد في عام الابتكار وتحت شعار استشراف حكومات المستقبل من أجل تمكين الحكومة من الريادة في الخدمات المقدمة للناس .

هذا الشعار له دلالاته، فالجميع يتطلع نحو المستقبل، والتخطيط للغد يجب أن يتم وفق سياسات ورؤى مرسومة بعناية.

وتعد القمة الحكومية منصة عالمية يشارك فيها أبرز الخبراء والاختصاصيون في العمل الحكومي لمناقشة القضايا الأكثر ارتباطا بحياة الناس كالصحة والتعليم وخدمات حكومات المستقبل سعيا نحو تعزيز السعادة والرفاهية على الصعد كافة . واشتملت القمة على جلسات رئيسية تفاعلية تجمع العديد من القادة وصناع القرار والوزراء والرؤساء التنفيذيين وقادة الفكر في مجال الابتكار الحكومي والمسؤولين الحكوميين والخبراء الذين سيعرضون آراءهم وأفكارهم ورؤاهم حول حكومات المستقبل في أكثر من 50 جلسة من الجلسات المتخصصة.

بالإضافة إلى ذلك فهي تعمل كمنصة للتلاقي وتبادل المعرفة من أجل الارتقاء بالخدمات الحكومية عامة. وهي كسابقاتها تسعى لتعزيز التعاون والتنسيق بين حكومات العالم، بالإضافة إلى تبادل المعرفة ونقل أهم الممارسات المبتكرة في القطاع الحكومي. وأكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، أنه وجه القمة الحكومية ببدء العمل مع مختلف الحكومات العالمية والمنظمات الدولية لتطوير حلول ابتكارية للعديد من التحديات المشتركة التي تواجه حكومات العالم في تقديم الخدمات.

وقال الشيخ محمد بن راشد «أهمية القمة الحكومية هي بما ستضيفه خلال الأعوام القادمة من قيمة نوعية للعمل الحكومي العالمي بالتعاون مع الشركاء الدوليين كالأمم المتحدة والبنك الدولي والمنتدى الاقتصادي العالمي، خاصة وان القمة الحالية حققت نجاحا كبيرا ومشاركة من حكومات 93 دولة حول العالم، إضافة لأغلب المنظمات الدولية المعنية فيما بلغ عدد المشاركين نحو 4 آلاف

وفي ختام فعاليات القمة الحكومية كرم الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، الفائزين بالدورة الثانية من جائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول على المستويات الوطنية والعربية والعالمية وفئة طلاب الجامعات في دولة الإمارات.

حيث أكد الشيخ محمد بن راشد أن المشاركة الواسعة في الجائزة تؤشر إلى أن الحكومات بدأت تغيير نظرتها في الطريقة التي تقدم بها خدماتها وأن الجائزة التي أطلقناها بدأت في تحقيق أهدافها في تسهيل حياة البشر واختصار أوقاتهم وخلق بيئة أفضل لهم لأداء أعمالهم.. وقال سموه إن هذه الجائزة تأتي ضمن جهود متواصلة لدولة لإمارات لمواكبة المتغيرات من حولها ، والاستفادة بأفضل طريقة من التغيرات التقنية الكبيرة التي تحدث كل يوم والغاية الكبرى من كل هذه المبادرات هو تحقيق السعادة لنا ولمجتمعاتنا .
من إصدارات القمة العالمية للحكومات :-

وقد أصدرت القمة بالتعاون مع مؤسسات بحثية عالمية خلال السنوات الثلاث الماضية بعض التقارير والدراسات، تؤصل وتستشرف جودة الخدمات العامة للحكومات ومن هذه العناوين المنشورة باللغة العربية “آفاق الخدمات الحكومية في العالم العربي” وهو تقرير يستشرف العمل الحكومي والخدمات العمومية، ومدى جودتها وتماشيها مع المستقبل في العالم العربي، و”ثقافة خدمة المتعاملين” وهي دراسة تقييمية عن تطور وجودة الحكومة الرقمية في عشر دول منها الإمارات والسعودية والهند، ومن العناوين التي أصدرتها القمة أيضًا “الحكومة الرقمية” و”التكنولوجيا ومستقبل الحكومات” و”مؤشر نضوج الخدمات الحكومية الإلكترونية والنقالة” و”حكومة عام 2020 رحلة الى مستقبل الحكومات”، و”الحكومة المترابطة” “، و”مهارات أفضل وظائف أفضل حياة أفضل”، ودراسة عن ” الأسس والتوجهات المستقبلية للمعرفة الرقمية”.

الإمارات رائدة الخدمات الرقمية :-

رسم

ذكر تقرير نشر على موقع قمة الحكومات العالمية بعنوان “الأسس والتوجهات المستقبلية للمعرفة الرقمية” عددًا من النماذج الناجحة في مجال التحويل الرقمي للخدمات، حيث أكد على أهمية وريادة دور الإمارات في هذا المجال، خاصة فيما يتعلق بالمشاريع الخدمية الحكومية.

استهل التقرير بشرح الديموغرافيات الخاصة بالمجتمع الإماراتي، وكيف استفادت دولة الإمارات من التنوع في الأجناس والأعراق بإطلاق الخدمات التي تراعي مفهوم المواطنة، ثم عرض نماذج لمشاريع رقمية ناجحة في الإمارات، مثل “اير بي ان بي” للبحث العقاري و”اوبر” لسيارات الأجرة الخاصة، وكيف أن التجربة الرقمية تعدت إلى الخدمات الرقمية الحكومية، وأنها في زيادة مستمرة من حيث التطوير وعدد الخدمات.

وحدد هذا التقرير 6 خصائص أساسية تتميز بها الحكومات ذات الأداء العالي، وهي نفس الصفات التي إذا التزمت بها هذه الحكومات ستساعدها في إنجاز المشاريع المبتكرة، وفي التحول الرقمي على نطاق واسع على غرار تجربة الإمارات الرائدة، وهي المواطَنة الفاعلة، ومنظومة الخدمات التعاونية، والحكومة التطويرية، وتفعيل قوى عمل ابتكارية مدفوعة بالأداء، والخدمات القائمة على التبصر والانفتاح، والبنية التحتية القوية التي تتسم بالقدرة على تنفيذ المهام الحرجة.

وركز التقرير على العدد الكبير من التجارب الرقمية الناجحة للحكومة الإماراتية في مجالات الخدمات التي تقدمها للمواطنين، ثم عرض عددًا من التجارب الرقمية الناجحة للحكومات في عدة بلدان ومدن عالمية مثل إستونيا ونيويورك ولندن وسنغافورة والنرويج والدنمارك.

واختتم التقرير أنه من خلال تصميم هذه الخصائص يستطيع القادة إنشاء خدمة عامة حديثة جاهزة للاستخدام في المستقبل، وأن القمة العالمية هي منبر فكري دولي للقادة، تدعمه مؤسسات فكرية عالمية الطراز، تسعى لتقديم الأدوات والخبرة اللازمة لممارسي الخدمة العامة لإحداث التغيير في مؤسساتهم على غرار التجربة الناجحة في الإمارات.

ختاما :-

وفي الوقت الذي تعاني فيه معظم حكومات المنطقة العربية من الفساد والتخبط الإداري، تبرز هذه القمة العالمية كقاطرة رئيسة في تطوير العمل الحكومي واستشراف مستقبله، عبر التقنيات التكنولوجية العالية التي تقدمها للأداء الحكومي وتطويعه خدمة للمواطنين، بالاضافة الى التجارب الرقمية الحكومية وكيفية الاستفادة منها على نطاق عالمي.