القاهرة - اخبار مصر

رعب جديد يجتاح العالم يحمل اسم ” زيكا” ، بعد خبرات مريرة مر بها سكان الكرة الارضية مع أوبئة وجائحات مثل ” ايبولا” و ” انفلونزا الخنازير ” و “سارس” ، هناك نحو 4 ملايين شخص محتمل اصابتهم بفيروس ” زيكا” بنهاية العام الحالي كما اعلنت منظمة الصحة العالمية.

من أبرز الدول والمناطق التى تمثل مصدر تهديد بفيروس “زيكا”، البرازيل وبوليفيا وكولومبيا والإكوادور والسلفادور وهايتى وجواتيمالا والمكسيك وباراجواى وفنزويلا وبنما وهندوراس وجمهورية الدومنيكان و بربادوس وجمهورية سورينام ودولة الرأس الأخضر الأفريقية وإقليم جزر العذراء الأمريكية.

ما هو فيروس زيكا
ينتمي فيروس زيكا إلى عائلة الفيروسات المصفرة أو المسببة للحمى الصفراء، وظهر الفيروس للمرة الأولى عام 1947 في قرود الريص في أوغندا، ثم اكتُشف بعد ذلك في البشر عام 1952 في أوغندا وجمهورية تنزانيا ، ليتمدد شرقا إلى باكستان وماليزيا وإندونيسيا بين عامي 1977 و1978، وظل محصورا بحالات إصابة قليلة في إفريقيا وآسيا حتى عام 2007، حين أكمل مسيرته إلى أميركا الجنوبية والوسطى.

Zika_EM_CDC_280116.tiff

ظهر “زيكا”  في بولينيزيا الفرنسية والبرازيل عامى 2013 و2015، وأشارت السلطات الصحية الوطنية إلى احتمال وجود مضاعفات عصبية ومناعية ذاتية لمرض فيروس زيكا.

وبدأ بالانتشار على نطاق واسع في النصف الغربي من الكرة الأرضية في شهر مايو الماضي، عندما تفشت العدوى في البرازيل.

الفيروس يصيب جميع الأعمار، إلا أن خطورته الأشد تظهر عندما يصيب الأجنة ويتكمن من اجتياح الجهاز العصبي أثناء مراحل تكونها في أرحام أمهاتها، حيث يوقف نمو الدماغ مؤديا إلى صغر حجمها، ويسبب تشوها في الجمجمة وتلفا في المخ.

وفي حين أن العدوى لا تسبب أي أعراض أو أضرار دائمة، إلا أن الاهتمام العلمي يتركز على النساء اللواتي يصبن بالعدوى أثناء الحمل، وأولئك الذين يصابون بالشلل بشكل مؤقت بعد الإصابة بالفيروس.
كيف ينتقل

ينتقل زيكا عبر بعوض من جنس الزاعجة المصرية (ايديس ايجبتاي) ، وهو مجرد أسم علمي للناموسة، ولكن الفيروس نفسه ليس له أى علاقة بمصر.

وينقل هذا النوع من البعوض أيضا حمى الضنك والحمى الصفراء وفيروس التشيكونغونيا.

وتتكاثر في المياه، كبركة صغيرة أو حتى غطاء زجاجة، وعادة ما تلدغ خلال النهار.

وإضافة إلى ذلك، تحدث تقرير عن احتمال انتشار الفيروس عبر نقل الدم وعبر الاتصال الجنسي.

160123040131_zika__640x360_ap_nocredit

الاعراض

أعراض الإصابة بفيروس ” زيكا” تشبه إلى حد كبير أعراض حمى “الضنك” ولكنها اضعف منها بعض الشيء وهي ارتفاع درجة حرارة الجسم والغثيان والتقيؤ والصداع والآلام في المفاصل والتهاب العين والطفح الجلدي والاضطرابات في الجهاز الهضمي. ولكن هناك مصابين لا تظهر عليهم هذه الأعراض.وهؤلاء عادة لا يتطلب وضعهم إسعافات في المستشفى.

وتظهر الاعراض على 20% فقط من المرضى، وحال تعرض الشخص للدغة البعوضة خلال أسبوع من الإصابة فإن المرض قد ينتقل بعد ذلك لعشرات الأشخاص.

ينتج عن هذا المرض في بعض الحالات مضاعفات من ضمنها متلازمة غيان-بري واضطرابات في الجهاز العصبي وقد يسبب الشلل.

تحذيرات الحمل

حذرت السلطات الصحية في أكثر من دولة بأمريكا اللاتينية ودول الكاريبي النساء من خطورة الحمل في الوقت الحالي بسبب مخاوف زيادة تشوهات الأطفال جراء الإصابة بفيروس زيكا ، كما أوصت الكثير من المنظمات الصحية الرسمية بمنع السيدات من الحمل حتى عام 2018.

وكانت البرازيل قد أعلنت في وقت سابق أن عدد الأطفال المولودين بتشوهات خلقية تتمثل في صغر حجم الرأس بلغ أربعة آلاف طفل منذ أكتوبر الماضي.

وفي أكثر المناطق تضررا، بلغت نسبة الاشتباه في الإصابة بصغر الرأس 1 % من حديثي الولادة.

c5f21c74f8b63f586efceb63ec6d429e

وتعتقد السلطات أن زيادة حالات ولادة أطفال صغيري حجم الرأس نتيجة لانتشار فيروس زيكا.

ولم يتجاوز عدد الأطفال المصابين بصغر الرأس 150 حالة في 2014.

وقد تتسبب الإصابة في الوفاة، أو إعاقة عقلية وتأخر في النمو.

ولم تتأكد الصلة بين الفيروس وصغر الرأس حتى الآن، لكن عددا صغيرا من الأطفال حديثي الولادة الذين ماتوا كانوا مصابين بالفيروس في أدمغتهم، ولم يُطرح تفسير آخر لارتفاع عدد المواليد بصغر الرأس.

ويعتبر الوقت الأكثر خطورة للإصابة بزيكا هو خلال الأشهر الثلاثة الأولى، فبعض النساء لا يدركن حملهن، ولا يعرف بالتالي الخبراء كيفية دخول الفيروس إلى المشيمة وإلحاق الضرر بدماغ الجنين.

تشخيص العدوى

لا يوجد أي اختبار على نطاق واسع لعدوى زيكا.. ولكونه يرتبط ارتباطا وثيقا بحمى الضنك والحمى الصفراء، فإنه قد يتفاعل مع اختبارات الأجسام المضادة لتلك الفيروسات.

وللكشف عن زيكا، يجب تحليل عينة من الدم أو الأنسجة منذ الأسبوع الأول للإصابة بالعدوى في مختبر متطور لكي يتمكن من الكشف عن الفيروس.

الوقاية

يمثل البعوض وأماكن تكاثره عاملاً مهماً من عوامل خطر العدوى بفيروس زيكا. وتعتمد الوقاية من المرض ومكافحته على تقليص أعداد البعوض عن طريق الحد من مصادره (إزالة أماكن تكاثره وتعديلها) والحد من تعرض الناس للبعوض.

ويمكن تحقيق ذلك باستخدام طاردات الحشرات، واستخدام الملابس (تحبذ الألوان الفاتحة) التي تغطي أكبر قدر ممكن من الجسم؛ واستخدام الحواجز المادية مثل الحواجز السلكية، وإغلاق الأبواب والشبابيك، واستخدام الناموسيات عند النوم.


ومن الأهمية بمكان تفريغ الأوعية التي قد تحتوي على الماء أولا بأول، أو تنظف وتغطى، من أجل إزالة الأماكن التي يمكن للبعوض أن يتكاثر فيها.

كما ينبغي إيلاء عناية خاصة للأشخاص الذي قد يكونون غير قادرين على حماية أنفسهم بالقدر الكافي، ومساعدتهم، مثل صغار الأطفال والمرضى وكبار السن.

وأثناء فترة الوباء، يمكن للسلطات الصحية أن تنصح برش المبيدات الحشرية، ويمكن أن تُستخدم المبيدات الحشرية التي يوصي بها مخطط تقييم مبيدات الهوام كمبيد لليرقات أيضاً، من أجل معالجة حاويات المياه الكبيرة نسبياً.

وينبغي على المسافرين اتخاذ التدابير الوقائية الأساسية الموضحة أعلاه من أجل حماية أنفسهم من لسع البعوض ، وعلى النساء التفكير في ما إذا كانت تخطط للحمل واستشارة الأطباء قبل ذلك.

هل هناك علاج

حتى الآن لا توصي المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية الأشخاص المصابين بفيروس زيكا باستخدام دواء مضاد للفيروسات.. فعندما تظهر الأعراض تكون خفيفة، وعادة ما تتطلب الحالة الراحة والتغذية والرعاية.

ومؤخرا كشف فريق من العلماء بجامعة لافال الكندية عن بدء التجارب الإكلينيكية الخاصة بأحد الأمصال التى تقى من الإصابة بفيروس زيكا خلال شهر أغسطس القادم، وذلك بعد أن أثبتت التجارب المعملية فاعليته فى مقاومة هذه الفيروس الخطير.

وحال نجاح التجارب على الإنسان فمن المتوقع أن يتم طرح المصل الجديد فى الأسواق خلال شهر أكتوبر أو شهر نوفمبر على أقصى تقدير.

ونشر مؤخراً على الموقع الإلكترونى لصحيفة “ديلى ميل” البريطانية أن هذا المصل يمكن تصنيعه بسهولة، كما يستطيع العلماء إنتاج كميات كبيرة منه خلال وقت وجيز للغاية، بالإضافة إلى أنه يمكن استخدامه على نطاق واسع فى العديد من دول العالم.

جدير بالذكر أن المسئولين بالولايات المتحدة الأمريكية كشفوا أنهم بصدد بدء التجارب الإكلينيكية الخاصة بمصلين جديدين للوقاية من الإصابة بفيروس زيكا بنهاية هذا العام، ولكنهم أشاروا فى الوقت نفسه أن هذا الأمصال فوائدها محدودة ولن تصلح للاستخدام لفترة طويلة.

دور منظمة الصحة العالمية

أعلنت منظمة الصحة العالمية عقد اجتماع عاجل للجنة الطوارئ مطلع فبراير المقبل، بعد تسجيل انتشار سريع لفيروس ” زيكا” في القارة الأمريكية، واحتمال تسببه في حدوث تشوهات للأجنة حال إصابة الحوامل به.

وتقدم المنظمة الدعم إلى البلدان من أجل مكافحة مرض فيروس زيكا من خلال تعزيز الترصد ، وبناء قدرة المختبرات على الكشف عن الفيروس ،العمل مع البلدان على التخلص من البعوض ، وإعداد التوصيات بشأن الرعاية السريرية للأشخاص المصابين بعدوى فيروس زيكا ورصدهم ،وتحديد مجالات البحث ذات الأولوية ودعمها فيما يتعلق بمرض فيروس زيكا ومضاعفاته المحتملة.

زيكا يهدد اوليمبياد ريو

almaghribtoday-rash

تستعد البرازيل لاستضافة لدورة الألعاب الأوليمبية أغسطس المقبل الأمر الذي يثير علامات استفهام كبيرة حول دورة الألعاب والتي ستشهد تواجد وفود من كل بلدان العالم.

وحسبما أفادت بي بي سي فإن الحكومة البرازيلية أعلنت عن نشر 220 الف جندي للمشاركة في جهود مكافحة انتشار الناموس الحامل لفيروس زيكا.

وقالت الحكومة أن الجنود سيمرون على المنازل لتوزيع المنشورات لتوعية المواطنين ، لكن وزير الصحة مارسيلو كاسترو قال أن البرازيل تخسر بشكل سيئ.

اجراءات وقائية في مصر

نظرا لانتشار المرض في اكثر من 22 دولة بامريكا واوروبا وللوقاية من انتقال الفيروس للاراضي المصرية تتخذ سلطات مطار القاهرة الدولي بالتنسيق مع إدارة الحجر الصحي بالمطار إجراءات لمكافحة فيروس “زيكا” الذي بدأ في الانتشار بصورة كبيرة في بعض الدول الأوروبية بعد انتقالها إليها من دول أمريكا الجنوبية والوسطى .

وقامت سلطات الحجر الصحي بمطار القاهرة الدولي بتوزيع منشورات علي الأطباء بضرورة فحص الركاب القادمين من الدول الأوروبية التي ظهرت بها الحالات المصابة بالفيروس “زيكا” كذلك سوف يتم فحص الركاب القادمين من أمريكا الجنوبية والوسطى وعزل أي راكب يتم الاشتباه في إصابته وتحويله إلي مستشفي الحميات لإجراء الفحوصات الطبية عليه للتأكد من خلوه من العدوى .

وتضمنت أيضا ضرورة التنسيق مع شركات الطيران العاملة بالمطار بضرورة متابعة الحالة الصحية للركاب أثناء الرحلات وإذا اشتبهت أطقم الضيافة في أي أعراض لدي أي راكب عليه إبلاغ سلطات الحجر الصحي بالمطار فور هبوط الطائرة لفحص الراكب ومتابعة حالته الصحية.

كما سيقوم كل راكب بتحرير كارت صحي مدون به اسمه وعنوانه ورقم هاتفه وجنسيته والرحلة التي وصل عليها لمتابعة حالته الصحي بعد ذلك ومخاطبة مديرية الصحة التابعة لها لفحص بعد ذلك إذا كانت هناك أي حالات اشتبه .