الرياض - ا ش ا

أكد السفير هشام النقيب مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية والمصريين بالخارج ان العلاقات المصرية السعودية هى علاقات متفردة ولها خصوصيتها وأضاف “تربطنا بالمملكة علاقات تاريخية منذ امد طويل فالمصير واحد والتحدى واحد”.

جاء ذلك خلال لقائه مساء اليوم بمقر السفارة المصرية بالرياض ممثلى الجالية المصرية من كافة ربوع المملكة وذلك على هامش أعمال الدورة ال11 للجنة القنصلية المصرية السعودية المشتركة التى بدات فعالياتها امس واختتمت اليوم ، وحضر اللقاء السفير ناصر حمدى سفير مصر بالرياض والقنصل العام ماجد نافع والقنصل العام بجدة السفير عادل الالفى وبمشاركة وفد وزارت الداخلية والقوى العاملة والعدل والتربية والتعليم والاعلاميين المصريين.

وأعرب السفير هشام النقيب فى بداية اللقاء عن شكره للسفير ناصر حمدى على الجهد الفائق الذى يبذله لخدمة العلاقات المصرية السعودية التى وصفها بانها متفردة ولها خصوصيتها كما اعرب عن شكره لقنصل عام الرياض على ما يقوم به من جهد لخدمة أبناء الجالية المصرية مشيرا الى ان التغيرات والجهد المبذول من الجانب القنصلى الغرض منه هو خدمة ابناء الجالية وتقديم افضل سبل الرعاية الممكنة لربط المصريين فى الخارج بالوطن الام وتقديم الخدمات التى تسهل على المصريين حياتهم واقامتهم بالخارج لخدمة الوطن الحبيب مصر.

ونوه مساعد وزير الخارجية بان منظومة خدمة المواطن فى الجالية هى منظومة متكاملة تشترك فيها جميع اجهزة الدولة والتى تعمل على مدار الساعة وقال “اننا ننظر اليكم ككتلة واحدة تتحرك فى اتجاه واحد تحت علم مصر وفى اطار خدمة الوطن فانت سفراء لمصر فى الخارج ونحن نفتخر بكم”.

وأشار فى هذا الصدد الى ما وجده فى لقائه مع الجانب السعودى الذى تحدث بالاطراء والثناء والتاكيد على اخلاقيات المصريين ومايقومون به من جهد فى المملكة العربية السعودية وهو مايعود علينا بالفخر وقال السفير هشام النقيب “نحن سفراء وظائف وانتم سفراء فى كل تحركاتكم وتحملون على اعناقكم علم جمهورية مصر العربية الذى نتلفح به بمنتهى الفخر والاعزاز”.. مؤكدا أن “هذه هى ثقافة وزارة الخارجية فى التعامل مع ابناء الجالية المصرية فى اطار تعليمات وتوجيهات وزير الخارجية سامح شكرى”.

وأوضح انه فى اطار اللجنة تم عمل حصر للموضوعات التى تقدم بها ابناء الجالية الى كل من القنصلية فى الرياض وفى جدة وتم حصرها وتجميعها وعرضها على الجانب السعودى الذى استجاب الى كل ماطرح من مشاكل تتعلق بالجالية المصرية .

من جانبه أوضح السفير عادل الالفى القنصل العام بجدة ان اللجنة تناولت فى اعمالها موضوعات تتعلق بالترحيلات وتاخرها مشيرا الى انه تم التاكيد من الجانب السعودى على حل هذا الموضوع وايضا بالنسبة للسجناء المصريين تم التفاهم بازالة بعض الصعوبات التى كانت تكتنف زيارة ذويهم وتقديم المساعدات المطلوبة فى الوقت المناسب ايضا تم التطرق الى احتياجات المحتجزين فى المستشفيات من الحالات الخطيرة بتسهيل منح التأشيرات لذويهم لمتابعة الحالة وتذليل الصعوبات التى تقابلهم فى السفارة السعودية بالقاهرة.

وأضاف انه تم كذلك الاتفاق على سرعة انهاء اجراءات مخالفى التأشيرات بآليات جديدة والاتفاق ايضا على سرعة البت بشان تأخر بعض قضايا المصريين التى تستغرق وقتا طويلا فى المحاكم والتحقيقات، كما تناول الاجتماع حادث رافعة الحرم وموضوع التعويضات والمصابين فى حادث انقلاب طريق المدينة كما تمت الموافقة على تدريس المنهج المصرى فى المدارس السعودية ، وبالنسبة للتصديق على الشهادت الدراسية تم التفاهم على اسلوب اوضح لانهائها بشكل سريع كذلك صحيفة الحالة الجنائية والكثير من الموضوعات التى فيها احراز المزيد من التقدم.

من جهته اوضح القنصل العام بالرياض ماجد نافع انه تم الاتفاق على عقد لجنة المتابعة كل اربعة اشهر، مشيرا الى ان شهر مايو القادم سيشهد اجتماعا مشتركا لمتابعة ما تم الاتفاق عليه كما تم الاتفاق على اقامة برامج توعية مشتركة مصرية سعودية اخذا فى الاعتبار ان كثيرا من المشكلات تقع نتيجة نقص المعرفة بنظامى العمل والاقامة.

وكان اللقاء قد تناول عرضا من جانب ممثلى الجالية المصرية لابرز المشاكل التى تواجه المصريين فى الخارج وهو ماتناولته اللجنة خلال اعمالها فيما أجاب مساعد الوزير ومسئولى الوزارات خلال اللقاء على اسئلة المواطنين وتمحورت حول قضايا الاستثمار واصدار الجوازات والمشكلات العمالية.