تقرير- سماء المنياوي

تظل الأورام من أخبث وأشرس الأمراض التي تصيب الانسان ويسعى باحثا عن كل ما هو جديد في اساليب علاجها رغبة منه في الشفاء التام وبأقل القليل من المعاناة والالم.

وقد كشفت أمس الجمعية الدولية لأورام الثدى والنساء عن تطور علمى كبير بظهور علاج جديد مناعى يمكنه تحقيق الشفاء لأورام الرئة، والمثانة ، وصبغية الجلد ، فيما أظهرت النتائج الحديثة إمكانية أستخدامه فى أورام الثدى، وأعلنت عن توقعاتها بأنتهاء عرش العلاج ” الكيميائى ” تماما خلال ٥ سنوات، كما كشفت عن العلاجات الموجة لأورام الثدى ” الشرسة ” لأول مرة ، والعقاقير الوقائية لتجنب الأورام بين الأشخاص الأكثر عرضه للأصابة، و أستئصال الغدة ” الحارسة ” لتجنب مضاعفات جراحات الأورام .. جاء ذلك اليوم خلال المؤتمر الصحفى الذى قامت بتنظيمة الجمعية الدولية لأورام الثدى برئاسة الدكتور هشام الغزالى أستاذ علاج الأورام جامعة عين شمس وسكرتير عام المؤتمر تمهيدا لإطلاق مؤتمرها الدولى الثامن فى الفترة من ١٤-١٥ يناير ٢٠١٦ ؛ بالتعاون مع الجمعية الأمريكية للأورام والمدرسة الأوروبية لعلاج الأورام، والجمعية الأوروبية لجراحة الأورام تحت رعاية وزير الصحة والسكان الدكتور أحمد عماد الدين راضى، ووزير التعليم العالى والبحث العلمى الدكتور أشرف الشيحى، والدكتور حسين عيسى رئيس جامعة عين شمس، والدكتور عبد الوهاب عزت نائب رئيس الجامعة، والدكتور محمود المتينى عميد الكلية.

جنون الخلايا

ويوضح الدكتور هشام الغزالى أستاذ علاج الأورام جامعة عين شمس ورئيس الجمعية الدولية لأورام الثدى والنساء وسكرتير عام المؤتمر ان السرطان يأتي من حالة “جنون” تصيب الخلايا نتيجة لأسباب داخلية وهي الأسباب الجينية وأسباب خارجية مثل الاغذية المشبعة وبعض الأمراض مثل فيروس سي وغيرها من الممارسات والعادات الخاطئة التي اعتدناها. ونستطيع ان نعمل خطة قومية للقضاء على السرطان بمنع هذه الأسباب. وبالنسبة للاسباب الجينية فيمكن التوصل اليها عن طريق عمل خريطة جينية للمصريين ونتعامل معها تدريجيا حتى تصل معدلات الشفاء خلال عشر سنوات الى معدلات الشفاء العالمية.

وأضاف في تصريح لمحررة موقع أخبار مصر إنه ظهر خلال العاميين الماضيين علاج مناعى جديد للأورام وأدى الى إرتفاع فى نسب الشفاء بشكل ملحوظ بدأت؛ بعلاج الأورام الصبغية للجلد ثم أمتدت لعلاج أورام الرئة وأورام المثانة، وأظهرت النتائج الحديثة إمكانية إستخدامه فى أورام الثدى، وقد أدى الى نسب شفاء تامه، كما حدث للرئيس الأمريكى كارتر حيث تم القضاء على الورم المصاب به فى الخلايا الصبغية المنتشرة بالمخ، كما قام هو شخصيا بإعلانه عبر الأعلام مما يعد إنتصارا علميا كبيرا .

وأوضح الغزالي أن العلاج المناعى يعتمد على تنشيط الجهاز المناعى بالجسم ليهاجم بقوة الأورام المنتشرة للقضاء عليها، ويتميز بأستمرار نسب الشفاء التى تحققت ولمدد طويلة وبأقل أثار جانبية ممكنه، مما يجعله يتفوق على العلاج الكيميائى التقليدى الذى يحقق نسب شفاء مصحوبة بأثار جانبية كثيرة، مع وجود فرص متاحة لأرتجاع الأورام، مشيرا الى أن تلك النتائج تحمل بشرى كبيرة قد يترتب عليها إستخدام العلماء تلك العلاجات المناعية بشكل أكبر بمفردها أو بمصاحبة العلاجات الموجهة للقضاء على الأورام دون الحاجة الى العلاج الكيميائى بحيث خلال الخمس سنوات المقبلة سوف يكون هناك تغيير في خريطة العلاج للسرطان في مصر.

وأضاف بأن المؤتمر ولأول مرة سوف يعرض أنواع جديدة من العقاقير التى تستخدم كعلاجات موجة فى أورام الثدى ” الشرسة ” ثلاثية السلبية، وكان لا يمكن علاجها بالعقاقير الموجهة، حيث أكتشف العلماء أن هذه النوعية تنقسم الى ثمانى أنواع مختلفة وكلا منها له طريقة العلاج المتفردة طبقا للجين المميز له، وربما تؤدى هذه الأنواع الجديدة للشفاء من الأورام حتى المنتشر منها فى الجسم.

وأشار الى أنه من الانتصارات العلمية الجديدة التى سيقدمها المؤتمر أيضا هو ظهور عقاقير جديدة تؤدى الى الوقاية من سرطان الثدى يمكن إستخدامها خصوصا بين السيدات الذين يحملوا عوامل خطورة أهمها التاريخ المرضى فى الأصابة بأورام الثدى، وهؤلاء تزداد لديهم أحتمالات الأصابة بأورام الثدى ، وتتميز تلك العقاقير بأثارها الجانبية الطفيفة، بالمقارنه بما سيعود بالنفع على هؤلاء السيدات حيث يمكنهم تجنب الاصابة تماما.. ويوجد عدة أنواع من تلك العقاقير تناسب الأعمار المختلفة من السيدات.

وأضاف قائلا: “مع إن للعقار اثاره الجانبية مثله مثل اي عقار تخليقي مثل ارتفاع طفيف في درجات الحرارة او رعشة لكن تلك الاعراض لا تقارن بالآثار الجانبية لعلاجات الأورام التقليدية”.
وأضاف أستاذ الاورام ان العلاج الأستباقى قبل الجراحة أحد أهم المحاور التى يقدمها المؤتمر هذا العام ويعتمد على إعطاء العلاج الموجه أو الهرمونى أو الكيمائى معا أو بمفردهم ، للقضاء على الأورام أو خفض حجمها قبل إجراء العملية الجراحية، حيث أكدت الأبحاث العلمية إمكانية إختفاء الأورام تماما قبل العملية الجراحية بنسب تصل الى ٦٠٪، لافتا الى ان المرضى الذين أختفى الورم لديهم بالعلاج الاستباقى ترتفع نسب الشفاء التام بينهم الى ٩٨٪ بعد الجراحة التى تتحول من جراحة كبيرة الى جراحة صغيرة.

ومن أبرز الأبحاث العلمية التى يناقشها مؤتمر الجمعية هذا العام إمكانية الحفاظ على قدرة المرأه على ممارسة حياتها الطبيعية جنسيا، بالأضافة الى إمكانية الحفاظ على خصوبتها وقدرتها على الأنجاب بعد العلاج الكيميائى أو الجراحى للشفاء من أورام الثدى وأورام المبيض ..

فقد أثبتت الأبحاث الجديدة إمكانية الحفاظ على خصوبة المرأة بعدة وسائل منها إستخدام بعض العلاجات الهرمونية لجعل المبيض لا يتأثر من العلاج الكميائى نهائيها ثم إزالة تلك العلاجات الهرمونية بعد إنتهاء العلاج الكيميائى فيعود المبيض الى حالته الطبيعية.

وأوضح أن المؤتمر يناقش إستخدام العلاجات الموجهه بالفم ضمن بروتوكولات علاج الأورام بالخطوط الإرشادية العالمية للعلاج، كما تم إعتمادها ضمن بروتوكول وزارة الصحة أخيرا، حيث أدت العلاجات الموجه بالفم بأجيالها المختلفة الى تجنب مرضى أورام الثدى المنتشر تلقى العلاج الكيميائى عند فشل العلاج الهرمونى، نظرا لأنها تعيد حساسية المريض للأستجابة للعلاج الهرمونى مرة أخرى ، و يعطي للمرأة المصابة في المتوسط مدة أطول في التحكم بالمرض تصل في أحسن الأحيان الي 15 شهر الذي يساوي من اثنان الى ثلاث خطوط من العلاج الكيماوى.

‬‫وبذلك تتجنب المريضة الأثار السلبية للعلاج الكيميائى، و اللتي تتضمن معاناة المريضة ومن أشهرها تساقط الشعر ، والغثيان ومعاناة ذويهم حيث يتطلب العلاج الكيميائى الأحتجاز بالمستشفيات و تكاليف التنقلات من المحافضات المختلفة الي المراكز الطبية المتخصصة لتلقي العلاج بالإضافة الى تحمل نفقات العلاج بالمستشفيات و إستهلاك موارد الدولة مقارنة بالعلاج الموجه بالفم التي توفر من العبىء المادى و المعنوي على مستوى المرضى و ذويهم.‬

وينصح السيدات والفتيات بالحفاظ على الوزن والرشاقة والإقلال من تناول السكريات وتبدا الفحص الذاتي لنفسها وبخاصة اذا كان هناك تاريخ عائلي للاصابة بالسرطان مضيفا ان اجراء الأشعة يمكن تأجيله الى وقت لاحق.

بالطبع نستطيع تجنب الإصابة بأنواع معينة من السرطان للقاحات وادوية حديثة بالاضافة الى الرياضة والحفاظ على الوزن.

ويناقش المؤتمر ١٢٠ ورقة علمية من مصر ومختلف أنحاء العالم، كما يقدم ٩ ورش عمل حول الصيدلة الأكلينيكة للأورام يرأسها البروفوسيور كلاوس ماير رئيس الجمعية الأوروبية لصيدلة الأورام الأكلينيكية، ويحصل الأطباء على شهادة معتمدة من الجمعية الاوروبية للصيدلة الاكينيكية بعد اجتيازهم الاختبارات العملية اثناء المؤتمر، وكما يناقش المؤتمر جراحة أورام وتجميل الثدى، والطرق الحديثة لاعادة بناء الثدى واستخدام الحقن بالدهون بعد فرزها، وأعادة زرع الحلمة بعد عمليات اسئصال الثدى.

 

الفحص الذاتي اهم وسائل الحماية

ومن جانبه يؤكد الدكتور ماجد أبو سعدة أستاذ أمراض النساء والتوليد كلية طب عين شمس ورئيس المؤتمر انه يجب ان يكون لدى السيدة وعي لنتمكن من اكتشاف الأورام مبكرا فمثلا اذا لاحظت السيدة نزول الدورة في غير وقتها او زيادة كمية الدم كلها علامات لاشياء قد تكون ضارة او أورام قد تكون خطيرة.

ويحذر من ان أورام الجهاز التناسلي للأنثى يتم في كثير من الأحيان اكتشافها متأخرا حيث يساء فهم الأعراض وتتجه المريضة في بادئ الامر الى اطباء الجهاز الهضمي ويمضي وقت قبل اكتشاف حقيقة وجود ورم بالمريض مما يسبب تأخر الحالة.

وأكد انه بالنسبة للسيدة قرب سن الأربعين اذا لم تتحسن شكاوى الجهاز الهضمي بالعلاج في خلال 4 أسابيع على الأكثر يجب ان يتج تفكيرنا الى احتمال وجود أورام بالمريض.

وفيما يتعلق بالوقاية من أورام الرحم أكد استاذ أمراض النساء انه يوجد حاليا لقاح يمنع الإصابة ببعض الفيروسات التي قد تحدث نتيجة للعلاقة الجنسية وتلك العدوى ممكن ان تسبب في المستقبل بعض من انواع الأورام السرطانية في عنق الرحم والتي تكون صعبة العلاج. بالاضافة الى المسح الدوري الشامل الذي يجرى للسيدات فوق سن الأربعين والتي يمكن اكتشاف ما يسبق الأورام السرطانية في عنق الرحم ويمكن الحد منها قبل ان تتطور الى أورام خبيثة.

وأكد ان هناك بعض ان أعلن اورام الجهاز التناسلي للأنثى التي يمكن معها؛ ببعض الإجراءات التحفظية، ان تحيا السيدة حياة طبيعية وتنجب أولادا قبل ان يتم اتخاذ القرار باستئصال الرحم.

واضاف ان وسائل منع الحمل وبخاصة اللولب ليس طرفا في الإصابة بالسرطان. ولكن يجب لا السيدة اجراء الفحوص دوريا من باب الاحتياط.

واكد ان التبكير في انقطاع الدورة لا يعد عاملا مساعدا في الإصابة بالسرطان بل على العكس فان تأخر سن اليأس قد يكون سببا في الإصابة بأورام بطانة الرحم حيث ستكون متعرضة لسنوات اكثر للهرمونات المصاحبة للدورة الشهرية والتي تساهم في الإصابة بأورام الرحم.

واكد ان تتفاوت جرعات الهرمونات التعويضية التي تأخذها السيدة بعد انقطاع الطمث ونوعيتها تبعا للسيدة وتاريخ اسرتها الطبي ويحدد ذلك الطبيب بعد دراسة كل حالة والظروف المحيطة بها. والآن توجد علاجات هرمونية تعالج أعراض انقطاع الطمث بحيث لا تؤثر على الهرمونات في الجسم.

أنه سوف يناقش هذا العام آخر المستجدات في تشخيص و علاج أورام الجهاز التناسلي للأنثي و ذلك في ثلاث جلسات علمية، و الجلسة الرابعة سوف تناقش حالات أورام المبيض المختلف علي هيئة طرح سيناريوهات مختلفة للمرض ثم مناقشتها مع الأطباء المتخصصين المصريين و الأجانب في مختلف مجالات العلاج سواء الجراحي أو الكيماوي للوصول إلي أفضل صور العلاج و المتابعة و التشخيص المبكر لحالات سرطان المبيض بأنواعه المختلفة و في الأعمار المختلفة .

وأضاف بأن الجلسات العلمية الأخري سوف تناقش آخر ما تم التوصل إليه لعلاج سرطان بطانة الرحمن و تحديد أبعاد العلاج الجراحي و دور العلاج الكيماوي و الإشعاعي في مثل هذه الحالات ومدي إستفادة المريضة من هذه الوسائل العلاجية، كما تناقش وسائل تشخيص وعلاج الأمراض المختلفة التي تسبق التحول السرطاني في الأعضاء المختلفة لأن هذا سيوفر للمريض القلق والمعاناة والتكلفة المادية لعلاج الأورام السرطانية المختلفة.

واضاف انه سوف يتم مناقشة حالات ارتجاع أورام المبيض الخبيثة بعد علاجها والتي تمثل تحدياً كبيراً للقائمين علي علاج الأورام السرطانية للمبيض. مشددا ان المناقشات تهدف الى تحديد أفضل وسائل التشخيص و العلاج و المتابعة .

كما سيتم عرض خبرات علاج أورام المبيض الخبيثة و أورام الغشاء البريتوني بواسطة العلاج الكيماوي الموضعي عالي الحرارة، حيث أن هذه الطريقة من العلاج أثبتت فاعلية مرتفعة و تم دعوة مبتكر البروفوسير بول شوجر بيكر هذه الطريقة لحضور المؤتمر لكي يتم الإستفادة من علمه و خبرته في هذا المجال .

جدير بالذكر أن أورام الثدى هى الأكثر شيوعا بين سيدات مصر .. وتشير نتائج أبحاث التسجيل القومية لمرضى الأورام فى مصر أنخفاض أعمار الأصابة بسرطان الثدى الى ١٨ عام لدى بعض السيدات.

نتائج استخدام العلاج المناعي مبهرة

ومن ناحية أخرى أوضح الدكتور ياسر عبد القادر أستاذ علاج الاورام بكلية طب جامعة القاهرة ورئيس شرف المؤتمر أن العلاج المناعى حصل على موافقة هيئة الغذاء والدواء عام ٢٠١٥ لعلاج سرطان الرئة، لافتا الى أنه بدء فى مصر استخدامه فى بعض الحالات المنتقاه والتى تصلح لهذا العلاج حيث يسبقه تحليل بيولوجى غير متوفر فى كل الحالات

وأوضح ان العلاج المناعى بصفة خاصة فى اورام الرئة تمت الموافقة عليه فى مناهج العلاج العالمية ويسخدم كخط دفاع ثانى بديلا عن العلاج الكيميائى مما يترتب عليه نتائج افضل واثار جانبية اقل وهى مختلفة عن العلاج التقليدي، وفى عام ٢٠١٧و٢٠١٨ متوقع ظهور النتائج الاولية مقارنة بالعلاج الكيميائى ليصبح المناعى خط دفاع اول.

وأضاف في حديثه ومحررة الموقع أنه يستخدم أيضا فى علاج اورام الكلى ويحل محل العلاج الكيميائى ويحقق نتائج افضل، لافتا الى أن جيمى كارتر أعلن عن تناوله العلاج المناعى فى مؤتمر صحفى وشفى من سرطان الجلد، كما تم شفاءه من ثانويات فى الكبد والمخ طبقا لقوله.

وأشار الى أن المشكلة فى مصر حاليا هى عدم أمكانية استخدامه فى بعض الحالات الا بعد اجراء تحليل بيولوجى، الا أن سعره مرتفع جدا .. والمشكلة الاخرى تتعلق بسعر الدواء المناعى نفسه، وتكلفته مرتفعه ، ولكن من المنتظر ان تنخفض بعد فترة.